Advertisements
Advertisements
الأربعاء 19 مايو 2021...7 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

هل القطرات الطبية تفسد الصوم؟.. الأزهر يجيب | فيديو

دين ودنيا

مصطفى جمال - عدسة: أميرة سيد

يتساءل الكثير من الصائمين عن الحكم الشرعي في استخدام القطرات العلاجية في نهار رمضان وهل تفسد ام لا.



ومن جانبها أوضحت الدكتورة رشا كمال، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أن القطرة، سواء أكانت للأنف أو الأذن أو العين، إن لم يجد أثرها فالصيام هنا يكون صحيحا.

حكم استعمال القطرات في رمضان 
وأضافت "رشا كمال" لـ " فيتو" أن القطرة إذا وجد أثرها في الحلق ولم يستطيع إخراج هذا الأثر، قبل أن يصلى إلى الجوف، فإنه يفسد صيام هذا اليوم.

وأوضحت عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أن من فسد صومه بسبب هذه الحالة فعليه أن يمسك بقية اليوم احترامًا لقدسية الصيام، ثم قضاء هذا اليوم بعد رمضان، ولذلك فإن الأولى والأفضل أن يتم استعمال هذه القطرات بعد المغرب.

حكم خلع الأسنان في رمضان 
ومن جانبه أكد الشيخ السيد عرفة، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أن على الإنسان أن يتحفظ خلال نهار رمضان عن الأشياء التى تدخل إلى الجسم من خلال والفم والأنف، لأنهما المنفذين المفتوحين في جسم الإنسان.

وأضاف "السيد" لـ "فيتو" إذا دخل شيء لجسم الإنسان من خلال الأنف أو الفم فإن ذلك قد يسبب في فساد الصيام، مشيرًا أنه لذلك يفضل الذهاب إلى طبيب الأسنان في ليل رمضان.

وأوضح عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أن حقنة المخدر التى تعطي في اللثة لا تفسد الصيام، أمام في حالة خلع ضرس أو تنظيف الأسنان فلا شيء فيه طالما لم يدخل إلى جوف الإنسان.

حكم استعمال معجون الأسنان في رمضان
كما ورد سؤال إلى دار الإفتاء يقول فيه صاحبه "ما حكم استعمال السواك أو المعجون وفرشاة الأسنان أثناء الصوم؟".

وجاء رد الدار على هذا السؤال كالتالي: يجوز للصائم استعمال السواك لتنظيف الفم والأسنان واللسان، بل هو مستحبٌّ خاصة في الصباح بعد اليقظة من النوم، وعند تغير الفم، وقد كره الإمام الشافعي استعمال السواك بعد الزوال للصائم؛ لِمَا جاء في الحديث الشريف من أن خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، وهذا معنى حسن إن كان الناس لا يجدون رائحته، فإن كان الصائم يتعامل مع الناس فإن الأَفضل له أن يغير رائحة فمه ولو بعد الزوال؛ توقِّيًا من تَأَذِّيهم برائحته؛ لأن درء المفاسد مقدَّمٌ على جلب المصالح.

وكذلك الحال في استعمال المعجون وفرشاة الأسنان في نهار رمضان، بشرط أن يُنَقَّى الفم بالماء جيدًا من آثار المعجون حتى لا تتسرب مادته إلى الحلق، فإن بقيت رائحة المعجون أو طعمه فإنَّ ذلك لا يُؤثِّر ما دامت مادة المعجون نفسها قد زالت.

هذا، ومن السنن المؤكَّدة في حق الصائم أن يخلل ما بين أسنانه جيدًا بالسواك، ويُفضَّل أن يستعمله كلما دعت الحاجة إلى استعماله.

ومن الآداب الإسلامية التي ينبغي مراعاتُها ألا يستخدم السواك أمام الناس وفي الأماكن العامة كالمواصلات ومكاتب العمل أو بعد إقامة الصلاة وقبل تكبيرة الإحرام؛ لأن استخدام السواك يحتاج إلى مضمضة الفم بالماء بعد استخدامه وغسل السواك بعد الاستعمال.

الجواب: يجوز للصائم استعمال السواك لتنظيف الفم والأسنان واللسان، بل هو مستحبٌّ خاصة في الصباح بعد اليقظة من النوم، وعند تغير الفم، وقد كره الإمام الشافعي استعمال السواك بعد الزوال للصائم؛ لِمَا جاء في الحديث الشريف من أن خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، وهذا معنى حسن إن كان الناس لا يجدون رائحته، فإن كان الصائم يتعامل مع الناس فإن الأَفضل له أن يغير رائحة فمه ولو بعد الزوال؛ توقِّيًا من تَأَذِّيهم برائحته؛ لأن درء المفاسد مقدَّمٌ على جلب المصالح. 

وكذلك الحال في استعمال المعجون وفرشاة الأسنان في نهار رمضان، بشرط أن يُنَقَّى الفم بالماء جيدًا من آثار المعجون حتى لا تتسرب مادته إلى الحلق، فإن بقيت رائحة المعجون أو طعمه فإنَّ ذلك لا يُؤثِّر ما دامت مادة المعجون نفسها قد زالت.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements