Advertisements
Advertisements
السبت 27 فبراير 2021...15 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

كيف نحقق الغنى الحقيقي في الدنيا؟.. المفتي السابق يجيب

دين ودنيا resize
الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية السابق

محمد صلاح فودة

أكد الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية السابق، أنه يجب علينا أن نعلم أن الرضى بالله وبشرعه وبرزقه وبفعله هو الغنى الحقيقي، وإن كان فاعله فقير لا يأبه به غير معروف بين الناس، فعن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ {يا أبا ذر أترى كثرة المال هو الغنى؟ قلت نعم يا رسول الله، قال فترى قلة المال هو الفقر؟ قلت نعم يا رسول الله، قال إنما الغنى غنى القلب، والفقر فقر القلب، ثم سألني عن رجل من قريش فقال هل تعرف فلانا؟ قلت نعم يا رسول الله، قال فكيف تراه أو تراه؟ قلت إذا سأل أعطي، وإذا حضر أدخل، قال ثم سألني عن رجل من أهل الصفة فقال هل تعرف فلانا؟ فقلت لا والله ما أعرفه يا رسول الله فما زال يحليه وينعته حتى عرفته، فقلت قد عرفته يا رسول الله، قال فكيف تراه أو تراه؟ قلت هو رجل مسكين من أهل الصفة، قال هو خير من طلاع الأرض من الآخر.قلت يا رسول الله أفلا يعطى بعض ما يعطى الآخر؟ فقال إذا أعطي خيرا فهو أهله، وإذا صرف عنه فقد أعطي حسنة}. [رواه النسائي وابن حبان].


وأكد المفتي السابق أن السخط لحكم الله مهلكة عظيمة فقد ورد عن النبي ﷺ أنه قال: {فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فعليه السخط}، وكذلك جاء في الحديث القدسي: {من لم يرض بقضائي ويصبر على بلائي فليعبد ربا سواي}.

وأردف قائلا: إن من أبرز الأدلة على حدوث السخط هو الحسد، فالحاسد في الحقيقة ساخط على حكم الله وساخط على قسمة الله سبحانه وتعالى بين خلقه، فالحاسد عدو نعم الله تعالى لأنه يطلب زوالها ممن نالها، وهو من إساءة الأدب مع الله سبحانه وتعالى، وما أحسن قول الشاعر:
ألا قل لمن كان لي حاسدا * أتدري على من أسأت الأدب
أسأت على الله في حكمه * لأنك لم ترض ما قد وهب
فجازاك ربي بأن زادني * وسد عليك وجوه الطلب
لافتا إلى ان في الحسد من الأخطار الاجتماعية وتفكك المجتمع ما فيه، ونسأل الله أن يعافينا والمسلمين من كل مرض وخبث يصيب قلوبنا ونفوسنا.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements