رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

كيف أحيا الرسول الكريم عيد الأضحى؟

الدكتور شوقي عبد
الدكتور شوقي عبد اللطيف
Advertisements
ما أجمل الإسلام الذى حرص على إدخال البهجة والسرور على نفس المسلم حتى جعل لهم عيدين يسعدون بهما بعد أداء فريضتين من فرائض الإسلام، حيث يأتي عيد الفطر بعد أداء فريضة الصيام، وعيد الأضحى بعد أداء فريضة الحج، لأن لنا فى رسول الله أسوة حسنة كيف أحيا الرسول الكريم عيد الأضحى؟


يجيب الدكتور شوقى عبد اللطيف وكيل وزارة الأوقاف سابقا: إن الأعياد فى الإسلام بمثابة استراحة يحط المسلمين من خلالها رحالهم استرواحا ثم يواصلون عملهم وكفاحهم مرة أخرى فى الدنيا.

الأسوة الحسنة 
والرسول صلى الله عليه وسلم هو أمام الجميع وأسوتهم لقوله تعالى (لقد كان لكم فى رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا)، وعلينا إذا أردنا السعادة مع كسب رضا الله الاقتداء به شبرا بشبر وذراعا بذراع فكان صلوات الله وسلامه عليه يقضى ليلة العيد فى الذكر والتسبيح والتحميد والتكبير والتلبية وقد ورد عنه صلى الله عليه وسلم (إنه من أحيا ليلة العيد لم يمت قلبه يوم تموت القلوب).

حقوق أهل البيت 
ومع تسبيحه وتكبيره كان لا يهمل أهل بيته فكان يدخل عليهم السرور بإعطائهم حقوقهم كاملة ويغتسل ليلة العيد ويتطيب ويلبس أجمل ثيابه ويخرج لصلاة الفجر فيؤخر الإفطار حتى يعود من الصلاة فيأكل من الأضحية ثم ينطلق لأداء صلاة العيد فى الصحراء ما لم يكن هناك مطر أو عذر آخر حتى يتجمع أكبر عدد من المسلمين والمسلمات.

ثم يؤم الصحابة والمسلمين لصلاة العيد ثم يصعد المنبر لإلقاء خطبة العيد ويحثهم على المحبة والوفاء وحسن معاملة الغير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وصلة الأرحام.

تهنئة المسلمين 
وتلك الصلاة كان يشهدها الصبيان والفتيات والنساء حتى تعم الفرحة الجميع، وبعد الصلاة والخطبة يصاحب الرسول أصحابه ويهنئهم بالعيد ثم يعود إلى بيته لكن من غير الطريق الذى أتى منه حتى تشهد له الملائكة والأرض بكل خطوة وحتى يهنئ أكبر عدد من المسلمين بقوله (تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال).
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية