Advertisements
Advertisements
الخميس 15 أبريل 2021...3 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

فيها ساعة لا ترد.. تعرف على ساعة الإجابة المستجابة يوم الجمعة

دين ودنيا دعاء الشفاء والفرج
دعاء الجمعة

محمد صلاح فودة

في يوم الجمعة ساعةٌ لاستجابة الدعاء لا يوافقُها العبد المسلم إلا وحقّق الله مرادَه، وقد ورد عن نبيّنا الكريم -عليه الصلاة والسلام- أنه قال: (يومُ الجُمُعةِ اثنتا عَشرة ساعةً، فيها ساعةٌ لا يُوجَدُ مسلمٌ يسألُ اللهَ فيها شيئًا إلَّا أعْطاه؛ فالْتَمِسوها آخِرَ ساعةٍ بعدَ العصرِ).

وقت ساعة الجمعة
اختلف العلماء في تحديدهم لساعة الاستجابة يوم الجمعة، فمنهم مَن رآى أنّها الساعة التي تكون ما بين جلوس الإمام على المنبر حتّى إقامة الصلاة، ويرى بعض العلماء أنّها آخرُ ساعةٍ في يوم الجمعة، والأرجح والأقوى بين هذه الآراء أنّها آخر ساعة في يوم الجمعة.

الأدعية المستحبة بعد صلاة العصر
- يا غافر ذنب داود، ويا كاشف ضر أيوب، يا منجّي إبراهيم من نار النمرود، يا من ليس له شريك، ولا معه مقصود، يا من لا يخلف عن الموعود، يا من برّه ورزقه للعاصين ممدود، يا من هو برٌّ حليم ونعم المقصود، يا من هو ملجأ للملهوف والمطرود، يا من أذعن له جميع خلقه بالسجود، يا من ليس عن باب جوده أحد مطرود، يا من ليس عن بابه أحد مغمود، يا من لا يحيف في حكمه ويحكم على الظالم الجحود، ارحم عبدًا ظالمًا مخطئا لم يوف بالعهود، إنّك فعّال لما تريد وأنت المقصود.

- «يا الله، يا رب، يا رحمن، يا رحيم، يا ودود ارحمني برحمتك يا أرحم الراحمين يا رب يا معبود، اللهم إليك مددت يدي، وفيما عندك عظمت رغبتي، فاقبل توبتي، وارحم ضعف قوتي، واغفر خطيئتي، واقبل معذرتي، واجعل لي من كل خير نصيبًا، وإلى كل خير سبيلًا برحمتك يا أرحم الراحمين».

- أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم غفار الذنوب، ذا الجلال والإكرام وأتوب إليه من جميع المعاصي كلها والذنوب والآثام، ومن كل ذنب أذنبته عمدًا أو خطأ ظاهرًا وباطنًا، قولًا وفعلًا، في جميع حركاتي وسكناتي وخطراتي وأنفاسي كلها، من الذنب الذي أعلم ومن الذنب الذي لا أعلم، عدد ما أحاط به العلم وأحصاه الكتاب وخطه القلم، وعدد ما أوجدته القدرة وخصصته الإرادة، ومداد كلمات الله كما ينبغي لجلال وجه ربنا وجماله وكماله وكما يحب ربنا ويرضى».

- «يا حي يا قيوم، يا نور يا قدوس، يا حي يا الله، يا رحمن اغفر لي الذنوب التي تحل النقم، واغفر لي الذنوب التي تُورث الندم، واغفر لي الذنوب التي تحبس القِسم، واغفر لي الذنوب التي تهتِك العِصم، واغفر لي الذنوب التي تقطع الرجاء، واغفر لي الذنوب التي تُعجّل الفناء، واغفر لي الذنوب التي ترد الدعاء، واغفر لي الذنوب التي تمسك غيث السماء، واغفر لي الذنوب التي تُظلم الهواء، واغفر لي الذنوب التي تكشِف الغِطاء، اللهم إني أسألك، يا فارج الهم، يا كاشف الغم، مجيب دعوة المضطر، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمها، أسألك أن ترحمني برحمةٍ من عندك تُغنني بها عن رحمة من سواك».

- «اللهمّ إنّي أسألك عيش السّعداء، ونزل الشّهداء، ومرافقة الأنبياء، والنّصر على الأعداء، يا سميع الدّعاء، يا ذا قولٍ وعطاء، وجّهت وجهي للّذي فطر السماوات والأرض حنيفًا، وما أنا من المشركين، إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله ربّ العالمين، لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين».

- «اللهم لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وبك خاصمت وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، وأنت المقدم وأنت المؤخر، لا إله إلا أنت الأول والآخر والظاهر والباطن، عليك توكلت، وأنت رب العرش العظيم».

- «ربّ إنيّ أسألك أن تريحَ قلبي وفكري وأن تصرف عني شتات العقل والتفكير، ربّ إنّ في قلبي أمورًا لا يعرفها سواك فحققها لي يا رحيم، ربّ كن معي في اصعب الظروف واريني عجائب قدرتك في أصعب الأيام».

أوقات استجابة الدعاء
 ليلة القدر.
جوفُ الليل، والمقصود به وقت السّحر، ووقت النّزول الإلهيّ، حيث إنّ هناك ساعةً في الليل يُستجاب فيها الدعاء.
بعد الصلوات المفروضة.
بين الصلاة والإقامة.
عند النّداء للصلوات المكتوبة.
عند نزول المطر.
ساعة في يوم الجمعة.
عند شرب ماء زمزم.
في السّجود.
عند سماع صياح الديك.
عند دعاء "لا إله إلا أنت سبحانك إنّي كنت من الظالمين".
عند وقوع المصيبة والدعاء بـ: "إنّا لله إنّا إليه راجعون اللهمّ أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها".
الدعاء بعد قبض روح الميت.
الدعاء عند المريض.
دعوة المظلوم.
دعوة الوالد لولده، ودعاء الصائم في صيامه، والمسافر في سفره.
دعوة الوالد على ولده لضرره.
دعوة الولد الصالح لوالديه.
الدعاء بعدَ زوال الشمس قبل الظهر.
الدعاء عند الاستيقاظ من الليل، وقول الدعاء الذي وردَ عن الرسول، حيث قال صلى الله عليه وسلم: (من تَعَارَّ من الليلِ فقال: لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ المُلْكُ ولهُ الحمدُ، وهوَ على كلِّ شيٍء قديرٌ، الحمدُ للهِ، وسبحانَ اللهِ، ولا إلهَ إلَّا اللهُ، واللهُ أكبرُ، ولا حولَ ولا قوةَ إلا باللهِ، ثم قال: اللهمَّ اغفرْ لي، أو دعا، استُجِيبَ لهُ، فإن توضَّأَ وصلَّى قُبِلَتْ صلاتُهُ).

شروط استجابة الدعاء
ومن جانبه قال الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق: يسأل كثيرٌ من الناس إنني أدعو وأُلح في الدعاء ولا يستجيب ربنا سبحانه وتعالى، وأول شيءٍ ننصح به أن يُحقق شروط استجابة الدعاء، ومن أول شروط استجابة الدعاء هي: المطعم الحلال، والطعام يكون حلالًا في جانبيه:

الجانب الأول: أن تأتي أموالي ودخلي من حلال.

الجانب الثاني: ألا آكل الحرام، فقد حرم الله لحم الخنزير، وحرم الله الخمر، وحرم الله الميتة، وحرم الله النجاسات، .

وأضاف المفتي السابق: إذا ابتعدت عن أن يكون مورد رزقي من الحرام، وأن أستعمل المورد الحلال في أكل حلال في الشريعة الإسلامية فإنني بذلك أكون قد تطهرت، فإذا حدث هذا التطهر فإنه يكون أرجى للدعاء فالنبي ﷺ يقول: «رُبَمَا أَشْعَثَ أَغْبَرَ يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ وَغُذِي بِالْحَرَامِ أَنَّى يُسْتَجَابُ لهذا». فقد يكون عدم الاستجابة ناتجة من تخلف شرط من شروط الدعاء.

وأكد المفتي السابق، أن هناك أيضًا أوقات مباركة وأماكن مباركة يدعو الإنسان فيها ربه فيستجيب، من هذه الأوقات: وقت نزول المطر، وقت السَحَر في ثلث الليل الأخير، يوم الجمعة، ليلة القدر، يوم عرفة ، الوقت الذي يشعر القلب فيه وهو في حالة المظلوم فإن «دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ، لَيْسَ بَيْنَهُا وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ» ، من الأماكن الشريفة التي يستجاب الدعاء بها : عند الكعبة المشرفة فالنبي ﷺ يقول: «يا عمر ها هنا تسكب العبرات»، وتحت الميزاب، وعند الملتزم - وسُمي الملتزم لأنه يُلتزم فيه استجابة الدعاء-، من الأوقات الشريفة أيضًا: بعد الصلوات في دُبر كل صلاة.

واستطرد قائلا: هناك أيضًا طلب الدعاء من الأشخاص الصالحين ، كذلك الدعاء يستجاب بعد ختم القرآن، يستجاب والإنسان في السجود، كل هذه الأشياء هي مساعدات لاستجابة الدعاء ، استمر في الدعاء، وحقق شروطه من عدم أكل الحرام، ولم يدخله حرام، وكذلك تقديم الطاعات، من صدقة، من ركعتين، من سجود ... ، وألح في الدعاء، فما دمت دعيت فالله سبحانه وتعالى سوف يعطيك، إما بتنفيذ دعائك، وإما سيأتي في الوقت المناسب، وإما يدخر لك ثوابًا يعطيه لك يوم القيامة، فأنت في كل الأحوال الفائز؛ ولذلك كان النبي ﷺ يقول: «الدُّعَاءُ هُوَ الْعِبَادَةُ» ، وفي حديث آخر: «الدُّعَاءُ مُخُّ الْعِبَادَةِ»، «الدُّعَاءُ هُوَ الْعِبَادَةُ» أصح سندًا من «الدُّعَاءُ مُخُّ الْعِبَادَةِ»، لكن سواء كان الدعاء هو ذات العبادة، أو الدعاء هو أكبر شيء في العبادة، وهو رأس العبادة، فالدعاء لا يضيع عليك إما أن يتحقق في الدنيا، وإما أن يُدخر في الآخرة، وما تحقق في الدنيا إما أن يكون عاجلًا، وإما أن يكون آجلًا.

موانع استجابة الدعاء
وشروط استجابة الدعاء كما بينها العلماء: الإخلاص في الدعاء وعدم الشرك والرياء فيه، وأن يكون المدعو به صوابا موافقا للشريعة الإسلامية، والثقة بالله تعالى واليقين بإجابته، وحضور القلب أثناء الدعاء، والعزم والجزم بالدعاء، بعدم تعليق الإجابة بالمشيئة، كأن يقول مثلا: اللهم إن شئت فأعطني، بل ليقل: اللهم أعطني، فإن الله ليس له مستكره كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم . صحيح البخاري برقم 6338 ومسلم برقم 2678.

ولكن تبقى المشكلة الكبرى في استجابة الدعاء كامنة في الموانع التي تمنع من الاستجابة رغم تحقق الشروط المسبقة ،والتي يغفل عنها بعض المسلمين اليوم, و في مقدمة هذه الموانع وعلى رأسها: أكل المال الحرام والتوسع فيه، فمع أهمية بقية موانع استجابة الدعاء وهي: ترك الدعاء لتأخر الاستجابة, وارتكاب المعاصي والمحرمات، وترك الواجبات التي أمرنا الله بها والطاعات, والدعاء بالإثم وقطيعة الرحم، إلا أن أكل المال الحرام يبقى الأهم من هذه الموانع، ولهذا تجد أكل المال الحرام في صدارة موانع استجابة الدعاء في الكتب والمؤلفات.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements