Advertisements
Advertisements
الأربعاء 16 يونيو 2021...6 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

إذا حالت الظروف دون إخراج زكاة الفطر قبل صلاة العيد فمتى يخرجها؟

دين ودنيا نبيل غنايم
الدكتور نبيل غنايم

ثناء الكراس

أحيانا تحكم الظروف ولم يتمكن المسلم من اخراج زكاة الفطر قبل صلاة العيد فهل يجوز إخراجها بعد العيد أم يؤجلها إلى رمضان المقبل؟


وأجاب الدكتور محمد نبيل غنايم أستاذ الدراسات الإسلامية قائلا:

زكاة الفطر فريضة مستقلة كزكاة المال والصلاة والصوم يجب المحافظة على أدائها وإخراجها في مواقيتها، والمبادرة إلى ذلك من أول رمضان وعدم الانتظار إلى الوقت الضيق ليلة العيد أو قبيل الصلاة، وذلك التبكير بها حتى تتحقق المنفعة المطلوبة وحكمة التشريع فيها.

طعمة للمساكين 

وزكاة الفطر كما قال النبي صلى الله عليه وسلم هي طهرة للصائمين تطهر صيامهم من أي لغو أو رفث أو تقصير وقعوا فيه حتى يرفع صالحا محققا للأجر الكبير والثواب العظيم عند رب العالمين، وهي أيضا طعمة للمساكين تذهب بجوعهم وتوفر لهم طعامهم وتغنيهم عن السؤال، وذلك يوم العيد.

وما دام قد فات المسلم كل ذلك ولم يتمكن من أدائها في مواقيتها الشرعية فعليه الآن أن يبادر إلى قضائها وإخراجها إلى المستحقين، كما عليه أن يستغفر الله تعالى ويندم على ما فات ويعاهده ألا يعود إلى ذلك مرة ثانية.

وهذا القضاء واجب لأن الزكاة فريضة لا تسقط عن صاحبها إلا بالأداء أو القضاء، وهي دين لله تعالى، وديون الله أولى بالقضاء.

وغير صحيح أن الأجر سيقل وأن الثواب سينتقص لهذا التأخير الذي حدث.

العفو عن التقصير 


لكن الأمل في الله كبير في قبول التوبة والعفو عن التقصير والإساءة بل إن فضله واسع، وقد يبدل هذا التقصير والذنب حسنات كما وعد في قوله تعالى (إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما).
 
الوقت الشرعي
 

بادر يا أخي إلى قضاء زكاتك اليوم قبل الغد ولا تكرر التقصير مرة ثانية، واندم على مافاتك وإذا كنت معذورا في التأخير فقد كان عليك أن توكل من يخرجها عنك فى وقتها الشرعي والله ولى التوفيق.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements