Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 2 مارس 2021...18 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

آخر كلمات عبلة الكحلاوي قبل وفاتها بأيام | فيديو

دين ودنيا

هبة الله سيد

عرضت فضائية ten الكلمات الأخيرة للداعية الإسلامية الدكتورة عبلة الكحلاوي، حينما أجرت معها الإعلامية دعاء عامر مداخلة هاتفية لنفي خبر وفاتها، خلال برنامجها بيت دعاء.

وقالت عبلة الكحلاوي خلال مداخلتها:"أنا بخير وفي نعمة وممتثلة لأمر وقضاء الله تعالى، وأنا بحب الناس كلها ومعرفش أكره حد"، كما أشارت إلى أنها توجه حديثها إلى الله دائما وتطلب منه أن يوجهها لتعلم هل تسير في الطريق الصحيح.

كما نصحت الدكتورة عبلة الكحلاوي المتابعين خلال مداخلتها بضرورة نشر الخير والحب بينهم والتوقف عن نشر الأكاذيب والشائعات، متابعة :"هنكون بين يدي الله في لحظات، ومهما كنت في نعم اذكر الله دائما".


وشيعت جنازة الدكتورة عبلة الكحلاوي من مسجدها بمنطقة المقطم أمام جمعيتها "الباقيات الصالحات"، وسط حالة من البكاء والانهيار سيطرت على أحبائها وأسرتها.

وشارك في مراسم الجنازة كل من: الشيخ محمود ياسين التهامي، نقيب المنشدين والمبتهلين، والداعية الإسلامي عمرو خالد والدكتور خالد منتصر والحبيب علي الجفري الداعية الإسلامي، وأسامة الأزهري عضو الهيئة الاستشارية لرئاسة الجمهورية.

وتوفيت الدكتورة عبلة الكحلاوي، مساء أمس الأحد، عن عمر ناهز 72 عاماً بعد رحلة صراع مع المرض، متأثرة بتداعيات إصابتها مؤخرًا بفيروس كورونا المستجد.



وشهدت الأسابيع الماضية تدهور الحالة الصحية لعبلة الكحلاوي بعد نقلها لمستشفى خاص، حيث كانت تعانى من صعوبة حادة فى التنفس.

يذكر أن الدكتورة عبلة الكحلاوي من مواليد (15 ديسمبر 1948)، وهي داعية إسلامية مصرية، وأستاذة للفقه في كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بجامعة الأزهر، وهي ابنة الفنان محمد الكحلاوي.

والتحقت بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر تنفيذا لرغبة والدها، وتخصصت فى الشريعة الإسلامية، حيث حصلت على الماجستير عام 1974 فى الفقه المقارن، ثم على الدكتوراه عام 1978 في التخصص ذاته.

وانتقلت إلى أكثر من موقع في مجال التدريس الجامعى، منها كلية التربية للبنات في الرياض وكلية البنات في جامعة الأزهر في عام 1979 تولت رئاسة قسم الشريعة في كلية التربية بمكة المكرمة.

وأسست الدكتورة عبلة الكحلاوي، جمعية "الباقيات الصالحات" في المقطم لرعاية الأطفال الأيتام ومرضى السرطان وكبار السن من مرضى ألزهايمر
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements