الأربعاء 20 يناير 2021...7 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

7 مواد طبيعية تساعدك في علاج البرد وتقوية جهازك المناعي

صحة ومرأة علاج البرد
علاج البرد

ريهام الصواف

يعاني الجميع في هذه الأيام من نزلات البرد والانفلونزا، والكثيرين يخشون إصابتهم بعدوى فيروس كورونا المستجد، ولذلك يبحث الجميع عن أفضل وأسرع علاج لنزلات البرد والإنفلونزا، حتى يحمون أنفسهم من احتمالات عدوى فيروس كورونا.اضافة اعلان



قال محمد سلام خبير التداوي بالأعشاب، إن أفضل حلول للتخلص من نزلات البرد ولعلاج أعراض فيروس الانفلونزا، اللجوء للطبيعة، والاستعانة بما تقدمه لنا من مشروبات عشبية عديدة، وذلك بدلا من أن تضطر للجوء إلى تناول المضادات الحيوية، التي تضعف مناعة الجسم مع الوقت.

ويستعرض خبير التداوي بالأعشاب في السطور التالية، أفضل علاج للبرد من الطبيعة:


زيت النعناع
يمكن أن يقتل بعض أشكال البكتيريا من خلال استخدام أوراق النعناع، أو الزيت كعلاج لأعراض نزلات البرد كالصداع، والسعال والتهابات الجهاز التنفسي والجيوب الأنفية.

المشروبات الساخنة
شرب الكثير من السوائل الساخنة، وبالأخص حساء الدجاج، والشاي الساخن، من أفضل العلاجات، فالدخان المتصاعد من المشروبات والحساء يعتبر علاج مؤقت في تخفيف احتقان الأنف، كما أنه يمكن أن يكون مهدئا من الآلام الناتجة عن نزلات البرد.

الزنك
يقلل من طول مدة نزلات البرد، فهو يقوي جهاز المناعة، كما أن لديه خصائص مضادات الأكسدة، والتي تساعد على إبقاء خلايا الجسم سليمة، كما أنه يساعد على التقليل من أعراض البرد.

والزنك موجود في السبانخ والحمص والمكسرات واللحوم الحمراء.

فيتامين (د)
يلعب دورا هاما في منع العدوى، وتقليل الألم المزمن وخفض خطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، وفي تعزيز الجهاز المناعي.

الثوم
يعمل كمضاد للبكتيريا، ومضاد للفطريات، كما أنه يعمل على تعزيز المناعة.

وللحصول على أفضل استفادة من الثوم ابتلاع فص من الثوم الطازج مع الماء، كما لو أننا نبتلع أحد الكبسولات

مشروب الزنجبيل
المضاف إليه الليمون والعسل، يعمل كمهدئ، ومعالج لالتهاب الحلق، والأعراض المصاحبة للإنفلونزا، كذلك يساعد الزنجبيل في الحد من احتقان الجيوب الأنفية.
ويمكن إضافة عصير ليمونة كاملة وبضع ملاعق من العسل لمشروب الزنجبيل.

6 مشروبات عشبية تساعدك على علاج الغازات في البطن نهائيا

فيتامين «C»
يلعب فيتامين «C» دورا كبيرا في الدفاع عن الجسم ضد أمراض معينة، وعلى رأسها الإنفلونزا، كما أنه أيضا يحمي الجسم ضد البكتيريا والفيروسات وضرر الجذور الحرة، ويمكن توفيره بتناول الكثير من عصير البرتقال أو الليمون.