الأحد 24 يناير 2021...11 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

خبيرة الأبراج عبير فؤاد: طفل الحوت يتظاهر بالبكاء ويطلب الحنان

صحة ومرأة

امل الدالى


قد تشعرين أن طفلك من برج الحوت لدية صفات وطباع خاصة غير محتملة..فلا تنزعجي حيث..
ترى عبير فؤاد خبيرة الأبراج أن طفل الحوت حساس جدا، ويتطبع بعمق بالجو المحيط به ويشعر بمزاج كل شخص ويتأثر بالضغوط بصورة مضاعفة عشر مرات. هذا الطفل قلق وخائف وقد تنتابه نوبات من الضيق والقلق بدرجة تجعله يبدو كشخص يتظاهر بالبكاء ويطلب الحنان! على الأهل أن يصدقوه..ولا يضحكوا ولا يستهزئوا بمشاعره..هو لا يكذب، هو بالفعل بحاجة للشعور بالأمان والطمأنينة. 
اضافة اعلان

عندما يأخذ هذا الطفل كفايته من الحب والحنان، يستطيع حينئذ أن يبدو سعيدا وفرحا وقادرا على التكيف اجتماعيا، وقادرا على رؤية الجانب الإيجابي في كل موقف. المشاعر الودودة تهمه جدا أكثر من الألعاب والحلوى وكل المبررات الأخرى. أن يحصل على قدر كاف من المشاعر المتزنة قد يجعله يتحمل بلا مشاكل كل أنواع الحرمان وعدم الراحة. الحوت الصغير يحتاج قبل كل شيء للجانب الإنساني والحب. وعلى الرغم من حاجة هذا الطفل المائي للمشاعر والحب وقدرته على العطاء والحنان والشفقة، هو -أيضا- قادر على الانعزال في عالمه غير منتبه للعالم من حوله في صورة تشبه اللامبالاة! هذا الجانب الكتوم والانغلاقي والرافض للاقتراب يجعله يبدو غامضا ومتناقضا لكنها طريقته للتزود وشحذ قواه الداخلية حتى لا يترك نفسه محتلا بالمشاعر ومرتبكا بها. إذا كان يبدو غير مبال بطريقة مرضية، بحيث ينسى ما يقال له وتضيع منه أشياؤه وأدواته، فإن ذلك قد يكون لحساسيته الشديدة بسبب شيء يشغله ويعكر صفو حياته أوبسبب تشوش ذهنه من مشاكل عائلية أومدرسية.

مشكلة الطفل الحوت أنه لا يستطيع أن يدرك أويستوعب فكرة الحدود أوالممنوع أو الشيء الإجباري، وذلك يتطلب من الأهل اهتماما لتعليمه الترتيب والتنظيم والمواعيد واحترام القوانين والإلتزام بالحدود، لأنه إذا وصل لمرحلة المراهقة بهذا السلوك المشوش والمتراخي فقد يتسبب له ذلك في مشاكل في علاقاته بالآخرين، وربما يتسبب له ذلك في أن تختلط عليه كل المفاهيم ويفقد اتجاهه. على الأهل أن يعلموه تدريجيا أن يفرق بين الواقع والأحلام، بدون إلغاء للأحلام. إن أحلام الحوت هي التي تمده بالإلهام وبالموهبة الفنية الخلاقة..الأحلام هي التي تعطيه القدرة على التوافق مع الآخرين.
الفتاة من برج الحوت:
فتاة الحوت أنثى صغيرة..جذابة ومطيعة، ولديها مرونة كبيرة وتحب إسعاد من حولها. في الحقيقة هي الأنوثة والإغراء بعينيهما، وتعرف بعفوية شديدة كيف تلف العالم حول إصبعها! هذه الفتاة ملهمة ولديها جهاز استشعار قوي فتشعر جيدا بمشاعر الآخرين، وتعرف كيف تتكامل بسهولة معهم، بسبب تخيلها البارع لما يتوقعه منها الآخر. لكنها فجأة وبدون مقدمات تبدأ في الأنين والشكوى طلبا للحنان والاهتمام بها، على الأهل ألا ينكروا عليها ذلك ويجيبوا حاجتها للحب والحنان، تلك هي طبيعتها! كما أن أفضل شيء يمكن أن تقوم به هذه الفتاة هو أي شيء مرتبط بالفن، وخاصة الرقص ورقص الباليه بالتحديد أو التزحلق على الجليد الإصطناعي..ستكون بارعة في كل نشاط يربط بين العاطفة والحركة.
الفتى من برج الحوت:

الفتى الحوت حساس وخجول ويفضل الألعاب التي تحمل تعبيرا فنيا مثل الرسم والموسيقى..هو لا يحب المعارك والمنافسة. هو يحب القراءة والموسيقى أكثر من الرياضة، لكنه يحب السباحة والرقص جدا. دور الأم مهم جدا في حياة الفتى الحوت، هو يستمد منها شخصيته ويتأثر بها جدا، وهي فقط التي تستطيع أن توجه خصاله في اتجاه بناء وإيجابي وخلاق بدلا من تركه مشوشا. الأحلام هي فضيلة الحوت ومشكلته في نفس الوقت، فهل تستطيع الأم في هذه الحالة أن ترسخ في ذهن الفتى الحوت فكرة الاجتهاد والمثابرة وعدم الاعتماد فقط على مواهبه؟!