Advertisements
Advertisements
الجمعة 23 أبريل 2021...11 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

حددوا السبب وعلاجه لم يتوقعه أحد.. بشرى سارة لمرضى القولون العصبي

صحة ومرأة image
مرض القولون العصبي

كشفت دراسة جديدة أعدها باحثو جامعة لوفان الكاثوليكية في بلجيكا، حددت الآلية البيولوجية التي يمكن أن تفسر سبب إصابة بعض الأشخاص بألم البطن المرتبطة بالقولون العصبي عند تناول أطعمة معينة.

وبشرت الدراسة التي نشرتها دورية نيتشر، بإمكانية تطوير علاجات أكثر فعالية لمتلازمة القولون العصبي، التي يتسبب فيها نشاط الخلايا البدينة في الأمعاء، التي تطلق بدورها الهيستامين، المتسبب في آلام البطن، وفقاً لسكاي نيوز عربية.

ويعاني ما يصل إلى 20 % من سكان العالم من متلازمة القولون العصبي، والتي تسبب آلامًا في المعدة أو انزعاجًا شديدًا بعد تناول الطعام.
 
ويرى جاي بويككسستاينز، وهو أخصائي أمراض الجهاز الهضمي، بجامعة لوفان، والمؤلف الرئيسي في الدراسة يقول: "حتى هذه اللحظة، ما يزال العديد من التيارات الطبية والبحثية تعتقد أن الفيزيولوجيا المرضية للقولون العصبي تعود أساسًا إلى الاضطرابات النفسية أو المزاجية، مثل: الاكتئاب والقلق".

وأضاف في تصريحات صحافية "هناك تيارات أخرى تُرجع أسباب القولون العصبي إلى اضطراب معدٍ معوي بدون أسباب عضوية علنية، في حين عمل فريقنا لسنوات عديدة لإثبات أن هذا الاضطراب الوظيفي المعدي المعوي له أسباب محددة".

ولفت إلى أن الدراسة نجحت في إثبات أن آلام المعدة في هذه الحالة ناتجة عن عدم قدرة القناة الهضمية على تحمل "المستضدات الغذائية" وهي مكونات المواد الغذائية التي تستثير الجهاز المناعي، مثل مادة الألبومين الموجودة في بياض البيض.

وأوضح "جاي" أن الدراسة التي أجريت على الفئران والبشر استلهمت من ملاحظتين سريريتين غالبًا ما ترتبط بمتلازمة القولون العصبي، أولهما؛ أن التاريخ السابق للعدوى المعوية، هو أحد أكثر العوامل المقبولة لتحفيز تطور متلازمة القولون العصبي، على الرغم من أن هذا لا ينطبق على جميع المرضى.

أما الملاحظة الثانية فتتعلق بمعاناة الغالبية العظمى من مرضى القولون العصبي من أعراض معدية معوية بعد تناول الطعام.

وأضاف أنه في حال الأمعاء السليمة، لا يتفاعل الجهاز المناعي مع الأطعمة، لذلك كانت الخطوة الأولى لفريق الدراسة هي معرفة ما قد يتسبب في حدوث هذا التفاعل، وتم التوصل إلى أن التهابات الجهاز الهضمي يمكن أن تمثل عاملًا خطرًا مهمًا للتطور اللاحق لمتلازمة القولون العصبي.

وتابع: "بناءً على هذه الملاحظات، افترضنا أن العدوى البكتيرية في القناة الهضمية يمكن أن تثير انقطاعًا في تحمل المستضدات غير الضارة (المستضد: قد يكون جرثوما أو فيروسا) الموجودة في الطعام الذي يتم تناوله أثناء الإصابة.

ومن ثم، فإن التعرض المستقبلي لمكونات المواد الغذائية التي تستثير الجهاز المناعي من شأنه أن يثير الخلايا البدينة التي تفرز بدورها الهيستامين، مما يؤدي إلى أعراض معدية معوية تسبب آلام شديدة في البطن.

استطرد في حديثه، أن نتائج الدراسة تفتح الباب أمام علاجات جديدة لمتلازمة القولون العصبي واضطرابات آلام البطن ذات الصلة.

وتابع: "طالما كانت قضية خلق إمكانيات علاجية جديدة للمرضى الذين يعانون من القولون العصبي هي المحرك الرئيسي لدينا، وأحد الجوانب المثيرة للاهتمام في دراستنا، التي يجب تسليط الضوء عليها هو أنها تضع الهيستامين كوسيط مركزي لألم البطن في هذا الاضطراب".

واختتم حديثه بالقول إن فريقه قام بتطوير تجربة سريرية منذ بضع سنوات لإثبات أن مستقبلات الهيستامين H1 فعالة جدًا ضد آلام البطن في نصف مرضى القولون العصبي على الأقل، مشددًا على أن هذه الدراسة التي بين أيدينا توضح أن العلاج البيولوجي مثل ذلك المستخدم في علاج الربو يمكن أن يحيد متلازمة القولون.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements