رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

استشاري باطنة: النظام الغذائي والرياضة أهم من العلاج لمرضى السكر من النوع الثاني

فيتو
Advertisements
مرض السكر من الأمراض التى يمكن التعايش معها، وذلك من خلال الأقراص وحقن الأنسولين التى تساعد الجسم فى السيطرة على مستوى السكر بالدم، بعد قصور البنكرياس. 


ويقول الدكتور يحيى غانم استشاري أمراض الباطنة والسكر وعضو اللجنة القومية للسكر، إن انواع مرض السكر عديدة، ولكن هناك نوعان هم الأكثر شهرة وانشارا على مستوى العالم، وهو النوع الأول الذى يصيب الاطفال حيث يكون البنكرياس لديهم متوقف تماما ولا يعمل، أما النوع الثانى هو الذى يأتى بسبب قصور البنكرياس نتيجة السمنة والعادات الغذائية الخاطئة وهو يأتي في الأطفال والكبار.

وأضاف "غانم"، في مداخل هاتفية ببرنامج "هذا الصباح" المذاع عبر فضائية "اكسترا نيوز"، أن مريض السكر في النوع الأول يحتاج إلى حقن انسولين على مدار اليوم، بينما النوع الثانى يحتاج إلى نسب قليلة لضبط مستوى السكر فى الدم، وظهر مؤخرا مع التقدم العلمى الكبير علاج لمرضى السكر من النوع الثاني، وهو عبارة عن حقنة يتم إعطاءها لمريض السكر من النوع الثاني مرة كل أسبوع.

وتابع، أن هذه الحقنة تستقر في الأمعاء وتحفز هرمون يساعد في عمل تنشيط عمل البنكرياس مرة أخرى مما يعمل على إفراز الأنسولين بالجسم الذى يحافظ على مستوى السكر بالدم، وهذه الحقنة فوائدها عديدة فهى لا تنشط عمل البنكرياس فقط بل تقلل الشعور بالجوع وتمنع الشعور بإمتلاء المعدة والشبع لفترة طويلة، كما أنها تساعد فى التخلص من الوزن الزائد لأنها تحرق الدهون خاصة دهون الأرداف.

وأوضح "استشارى الباطنة والسكر"، أن هذه الحقنة يمكن إعطائها للأطفال أيضا ولكن من أصحاب السكر من النوع الثانى الذى انتشر مؤخرا بين الأطفال نتيجة انتشار السمنة بينهم، ويتم إعطائها مرة واحدة اسبوعيا وهى تغنى عن أى علاج آخر، مشيرا الى ان ثمنها مرتفع، ولكن مع الوقت سينخفض سعرها.



وعن أعراض السكر من النوع الثاني، فهى عبارة عن:

- شدة العطش

- الشعور المستمر بالجوع

- فقدان الوزن بصورة مفاجئة

- الإجهاد

-عدم وضوح الرؤية

- كثرة التبول

- الم وتنميل في الأطراف

- حكة والتهابات

- تأخر في التئام الجروح

وعن عوامل الإصابة بمرض السكر ومنها:

- إصابة أحد أفراد العائلة بالسكر.

- نظام غذائي غير صحي.

- بلوغ العمر ٤٠ عاما فأكثر.

- السمنة.

- الخمول البدني.

- تعاطي التبغ.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية