Advertisements
Advertisements
الجمعة 5 مارس 2021...21 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

أعراض الإصابة بـ«الصرع» وطرق العلاج

صحة ومرأة
صورة ارشيفية

ريهام الصواف


يعد مرض "الصرع" من الأمراض التي يخشاها الجميع، والتي قد يجهل سببها وكذلك طرق علاجها الكثيرون.

ويؤكد دكتور مجدي راشد أستاذ جراحة المخ والأعصاب أن "الصرع"، أو كما يطلق عليه البعض "الكهرباء الزائدة في المخ"، هو عبارة عن اضطراب في نظام وتناغم أداء المخ لوظيفته، ويؤدي هذا الاضطراب إلى زيادة نشاط خلايا المخ، وينتج عنه زيادة مفاجئة لنشاط العضو الذي يستمد غذاءه من هذه الخلايا بالجسم.

يضيف دكتور مجدي أنه على سبيل المثال، إذا كانت خلايا المخ التي تتأثر بهذا الاضطراب، هي الخلايا المركبة، أي المسئولة عن الحركة، ينتج عنه الإصابة بنوبات من التشنجات الحركية، وإذا كانت هذه الخلايا حسية فإن المريض يعاني من نوبات تنميل شديد للجسم تأتي في صورة مفاجئة.

ويشير دكتور مجدي إلى أن أسباب الإصابة بمرض "الصرع" لازال بعضها غير معروف، فالعلم لم يكتشف حتى الآن أسبابًا كثيرة من النوبات الصرعية، ومع ذلك هناك الكثير من حالات الإصابة، ثبت أنها ترجع إلى المعاناة من عيوب خلقية في المخ أو إصابات في الرأس أو التهابات المخ الفيروسية، أو إصابة المخ ببعض الأورام، ولا يمثل العامل الوراثي في مثل هذه الحالات إلا في 10 % من الحالات فقط.

وبالنسبة للعلاج يوضح دكتور مجدي أنه أحيانا يكون تحفظيًا باستخدام العقاقير، للوقاية من حدوث نوبات متكررة، والجرعات تكون حسب عمر ووزن المريض، مع مراعاة تجنب الإجهاد الشديد، والجلوس أمام التليفزيون أو الكمبيوتر لمدة طويلة، وكذلك تجنب الوقوف تحت أشعة الشمس المباشرة طويلا".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements