السبت 23 يناير 2021...10 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

3 أسباب وراء مطالبة المواطنين للحكومة بفرض حظر التجوال في مصر

أخبار مصر مصطفي مدبولي رئيس الوزراء  (1)
مصطفي مدبولي رئيس الوزراء

أحمد رأفت

منذ دخول الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد في مصر، تصدرت محركات البحث العديد من الموضوعات المتعلقة بـ فرض حظر التجوال في مصر، لاسيما بعد زيادة أعداد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في مصر.اضافة اعلان


ووفقا لبيانات وزارة الصحة والسكان تأخذ معدل الإصابات بفيروس كورونا منحى تصاعديا خلال هذه الفترة، وسجلت محافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية معدلات إصابة تُعد هى الأعلى بين المحافظات على مستوى الجمهورية.

عدد من الأسباب تدفع المواطنين لمطالبة الحكومة باتخاذ قرار فرض حظر التجوال في مصر من جديد، أبرزها ارتفاع معدل إصابات ووفيات فيروس كورونا في مصر.

ووفقا لآخر بيان لوزارة الصحة والسكان بشأن إصابات فيروس كورونا فقد تم تسجيل 392 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، إضافة إلى وفاة 16 حالة جديدة.

ثاني الأسباب التي تدفع المواطنين لمطالبة الحكومة باتخاذ قرار فرض حظر التجوال في مصر يتعلق بأولياء الأمور تخوفا من تعرض التلاميذ في المدارس لخطر الإصابة بفيروس كورونا.

ويعتبر زيادة عدد الاصابات والوفيات في العديد من الدول علي مستوي العالم وشدة خطورة الفيروس والأعراض التي يسببها علي المصابين ثالث الأسباب التي تدفع المواطنين لمطالبة الحكومة باتخاذ قرار فرض حظر التجوال في مصر .

وفي سياق متصل ذكر مصدر حكومي لـ"فيتو" أن مجلس الوزراء قد يضطر إلى اتخاذ قرارات صعبة في الأيام المقبلة في حالة عدم التزام المواطنين بالإجراءات الاحترازية لمواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد لا سيما في ظل تزايد أعداد الإصابات بالفيروس مؤخرا.

وأضاف المصدر أن من بين القرارات الصعبة عودة قرار فرض حظر التجوال للمواطنين في حالة ما إذا زادت الإصابات والوفيات بشكل كبير.

وأكد مصدر حكومي أنه حتى الآن لم تتطرق لجنة أزمة فيروس كورونا، لهذا القرار مضيفة أنه سابق لأوانه، مشيرا إلى أن كل السيناريوهات متاحة للتطبيق والأمر متوقف على حجم انتشار المرض في مصر، ومدى التزام المواطنين بارتداء الكمامات والإجراءات الاحترازية التي تعلن عنها وزارة الصحة والسكان.

وفي سياق آخر جدد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء التأكيد على ضرورة التزام المواطنين بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية؛ للتصدي لانتشار الفيروس.

وشدد رئيس الوزراء في اجتماع مجلس الوزراء على ضرورة قيام مختلف الجهات المعنية بتطبيق هذه الإجراءات بشكل صارم في مختلف مواقع العمل والإنتاج، وذلك في ضوء ما نشهده مؤخرا من زيادة في عدد الإصابات.

وحذر "مدبولي"، في الوقت نفسه، من أن الموجة الثانية من انتشار الفيروس التي ضربت عدة دول حول العالم أكثر انتشارا وخطورة من سابقتها، ومن ثمّ، فيجب العمل على تفادي الانزلاق إلى هذا المنحنى الخطير.

ووجّه رئيس الوزراء بتشديد الحملات على الأماكن التي تخالف الإجراءات الاحترازية، وتطبيق العقوبات المُقررة في القانون وقرارات رئيس الوزراء في هذا الشأن.

كما وجّه مدبولي بقيام الوزارات المختلفة باتخاذ ما تراه من إجراءات مناسبة وفق ظروف وطبيعة عملها؛ لتخفيف التزاحم في أماكن العمل، وإعطاء الأولوية في ذلك للعاملين من أصحاب الأمراض المُزمنة، على أن يكون لكل وزارة أو جهة حكومية الحرية والمرونة الكاملة لتحديد الأعداد وفق ما تقتضيه ظروف العمل، وبما لا يؤثر على الخدمات المقدمة للمواطنين.