Advertisements
Advertisements
الجمعة 23 أبريل 2021...11 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

وزير التعليم: أزمة سقوط السيستم لن تحدث في امتحانات الثانوية العامة

أخبار مصر الدكتور-طارق-شوقي،-وزير-التربية-والتعليم-والتعليم-الفنى
الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم

محمد طاهر أبو الجود

كشف الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، عن إجراءات قوية من شأنها منع سقوط السيستم خلال امتحانات إتمام الثانوية العامة، وذلك بعد أزمة امتحانات أولى ثانوي.

وأوضح خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "على مسئوليتي" الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسى بقناة "صدى البلد" أن امتحانات الثانوية العامة ستتم بطريقة مؤمنة بنسبة 100% ومحاطة بتصميم فني معقد لن يسمح بحدوث أي خلل فني أو تقني.

وتابع: "ما حدث اليوم في امتحانات الصف الأول الثانوي لن يحدث في امتحانات شهادة الثانوية العامة".

ووجه الدكتور هشام حسين، أمين سر لجنة الاقتراحات والشكاوى بمجلس النواب، بيانا عاجلا لوزير التربية والتعليم بشأن ما شهده اليوم الأول من امتحانات الصف الأول الثانوي من سقوط السيستم في عدد من المدارس.

وأشار النائب في البيان العاجل، إلى أن العديد من المدارس شهدت سقوط السيستم وهو الأمر الذي تسبب في أزمة لعدد كبير من الطلاب وانزعاج أولياء الأمور.

وقال هشام حسين: على الرغم من القرارات السريعة لبعض المدارس بمد فترة الامتحان لتعويض الوقت الضائع أثناء سقوط السيستم، إلا أن ما حدث يمثل جرس إنذار يجب أن تنتبه إليه الوزارة لمنع تكراره مستقبلا.

وتابع النائب: نحن مقبلون بعد فترة ليست بعيدة على امتحانات الثانوية العامة والجميع يعلم ما تسببه هذه الامتحانات من إزعاج كبير للأسرة المصرية، ووزارة التربية والتعليم سبق وأعلنت أن هذه الامتحانات ستجرى أيضا إلكترونيا.

وأشار إلى أن وزارتي التربية والتعليم، والاتصالات سبق وتحدثا عن الاستعداد الكامل للامتحانات لتجاوز السلبيات، إلا أنه مع أول اختبار سقط السيستم.

وطالب هشام حسين، وزارة التربية والتعليم بالمكاشفة والمصارحة، قائلا: علينا أن نكون أكثر جرأة ونقوم برصد المشكلة لمحاولة تجنبها وحلها.

واشتكى عدد كبير من الطلاب في مختلف المحافظات، من عدم القدرة على الدخول منصة الامتحان عبر جهاز التابلت بسبب سقوط السيستم، حيث توجد لجان في بعض المحافظات لم يدخلوا علي الامتحان من الأساس لسقوط السيستم.

وطالب أولياء الأمور، بسرعة إيجاد حل لهذه المشكلة ومعرفة السبب فيها والعمل علي حلها حتى لا تتكرر، ومطالبة أولياء الأمور بالهدوء حتى تستطيع الوزارة والإدارات التعليمية التعامل مع المشكلة وحلها.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements