Advertisements
Advertisements
الخميس 15 أبريل 2021...3 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

مصطفى الفقي عن تعثر مفاوضات سد النهضة: ما تفعله إثيوبيا لعب بالنار | فيديو

أخبار مصر

محمد طاهر أبو الجود

قال الدكتور مصطفى الفقي المفكر السياسي، إن مصر والسودان ترفضان بشكل واضح أن تلعب إثيوبيا بعنصر الوقت في أزمة سد النهضة.

مخاطر سد النهضة

وأضاف خلال حديثه ببرنامج "يحدث في مصر" الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر بقناة "إم بي سي مصر" أن مصر والسودان تدركان تمامًا وبشكل موضوعي المخاطر الناجمة عن سد النهضة، مشددًا على أنه لا يمكن أن يقبل أحد أن تستغل مياه النيل لابتزاز القاهرة والخرطوم.


اتفاق ثلاثي بشأن سد النهضة

وتابع: "لا بد من تسوية عاجلة بين مصر والسودان وإثيوبيا في ملف سد النهضة"، مشيرًا إلى أنه لا يجب أن تستغل أديس أبابا حسن النوايا من القاهرة والخرطوم حتى تنفرد بقرارات أحادية بشأن السد.

إعلان المبادئ 2015

وأكد أن إثيوبيا لم تلتزم باتفاق المبادئ الذي تم توقيعه في عام 2015 للحصول على تمويلات مالية لبناء السد ثم أنكرت الاتفاق، وما تفعل أديس أبابا يعد لعبا بالنار.

عبد الفتاح السيسي وعمر البشير

ولفت إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي حاول ترميم العلاقات المصرية السودانية أيام عمر البشير ولكن الأخير كان لديه عداء مع مصر. 

واستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس الثلاثاء، الدكتورة مريم الصادق المهدي، وزيرة خارجية جمهورية السودان، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية، والسفير السوداني بالقاهرة محمد إلياس.

وقال السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية إن الرئيس أكد النهج الإستراتيجي لمصر بدعم كافة جوانب العلاقات الثنائية مع السودان من أجل التعاون والبناء والتنمية، وذلك ترسيخاً للشراكة والعلاقات الأزلية بين شعبي وادي النيل.

كما طالب الرئيس بنقل تحياته إلى الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة السوداني والدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء السوداني. 

كما أعرب الرئيس عن مساندة مصر لكافة جهود تعزيز السلام والاستقرار في السودان الشقيق خلال تلك المرحلة المفصلية من تاريخه، وذلك انطلاقاً من المبدأ الثابت بأن أمن واستقرار السودان يُعد جزءاً لا يتجزأ من أمن واستقرار مصر.

كما أكد الرئيس اهتمام مصر بتعزيز العلاقات الثنائية مع السودان الشقيق، خاصةً في مجالات الربط الكهربائي والسككي والتبادل التجاري، فضلا عن استعداد مصر للاستمرار في نقل تجربتها في الإصلاح الاقتصادي وتدريب الكوادر السودانية، والمعاونة على مواجهة أية تحديات قد تطرأ في هذا الصدد.

ومن جانبها؛ أعربت الدكتورة مريم الصادق المهدي عن تطلع السودان لتطوير الجهود المتبادلة للارتقاء بأواصر التعاون المشترك بين البلدين، مثمنةً الدعم المصري المخلص للحفاظ على سلامة واستقرار السودان في ظل المنعطف التاريخي الهام الذي يمر به، بما أسهم في تجاوز السودان لصعوبات تلك المرحلة، ومعربةً عن التطلع للاستفادة من التجربة المصرية الملهمة في مجال الإصلاح الاقتصادي التي حققت نجاحاً كبيراً.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن اللقاء شهد التباحث وتبادل الرؤى حول قضية سد النهضة، حيث أكد الرئيس موقف مصر الثابت من حتمية التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم فيما يخص ملء وتشغيل السد، بما يراعي عدم الإضرار بدولتي المصب ويحافظ على حقوقهما المائية، وقد تم التوافق على تكثيف التنسيق المتبادل بين مصر والسودان خلال الفترة القادمة إزاء تلك القضية الحيوية.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements