Advertisements
Advertisements
الخميس 17 يونيو 2021...7 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

مستويات الشحن الجوي ترتفع 12% مقارنة مع فترة ما قبل كوفيد-19

أخبار مصر اياتا
الاتحاد الدولي للنقل الجوي

مؤمن التهامي


 كشف الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) عن أحدث بيانات قطاع الشحن الجوي في الأسواق العالمية لشهر أبريل 2021، والتي أظهرت ارتفاعاً في مستويات الطلب بنسبة 12%، لتواصل تحقيق أداءٍ أفضل مقارنة بالفترة السابقة لأزمة كوفيد-19 (أبريل 2019).


يأتي ذلك نظراً لتأثير أزمة كوفيد-19 على مقارنات النتائج الشهرية بين عامي 2021 و2020، وما لم يذكر خلاف ذلك، ترجع جميع المقارنات إلى أبريل 2019، حيث كانت مستويات الطلب ضمن نطاقها الاعتيادي.

الطلب العالمي
وارتفع الطلب العالمي، الذي يُقاس بطن الشحن لكل كيلومتر، بواقع 12% عن شهر أبريل 2019 وبنسبة 7.8% عن شهر مارس 2021.


وسجّل الطلب المعدّل موسمياً في هذه الفترة نمواً بنسبة 5% بالمقارنة مع موسم الذروة خلال مرحلة ما قبل الأزمة في أغسطس 2018.

 وتصدرت شركات الطيران في منطقة أمريكا الشمالية الأداء القوي حيث ساهمت بنسبة 7.5 نقطة مئوية في معدل النمو البالغ 12% في شهر أبريل، كما ساهمت شركات الطيران في جميع المناطق الأخرى باستثناء منطقة أمريكا الجنوبية في دعم مستويات النمو.


طائرات شحن
بقيت السعة منخفضة بنسبة 9.7% عن معدلاتها في الفترة السابقة لأزمة كوفيد-19 (أبريل 2019) بسبب استمرار إيقاف رحلات الركاب، وتواصل شركات الطيران الاستعانة بطائرات شحن متخصصة لتعويض النقص في السعة المتوافرة ضمن جسم الطائرة،  وارتفعت سعة الشحن العالمية الناتجة عن طائرات الشحن بنسبة 26.2% في أبريل 2021 بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019، فيما انخفضت سعة الشحن المتوافرة ضمن أجسام طائرات الركاب بنسبة 38.5%.


النقل الجوي
وتعليقاً على هذا الموضوع، قال ويلي والش، المدير العام للاتحاد الدولي للنقل الجوي: "يواصل الشحن الجوي تأدية دوره الإيجابي في قطاع النقل الجوي، حيث شهد ارتفاعاً في الطلب بنسبة 12% بالمقارنة مع مستويات ما قبل الأزمة، فضلاً عن تسجيل عائدات قوية.

أمريكا الشمالية
 ويتفوق أداء شركات الطيران في بعض المناطق على مستويات الأداء العالمية، وأبرزها شركات الطيران في مناطق أمريكا الشمالية والشرق الأوسط وأفريقيا، ومع ذلك، فإن الأداء القوي لقطاع الشحن الجوي لا يشمل جميع أنحاء العالم، إذ تشهد شركات الطيران في منطقة أمريكا الجنوبية تباطؤاً ملحوظاً في دخول مرحلة التعافي".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements