الأحد 24 يناير 2021...11 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

لجنة لــرفع كفاءة الطرق المؤدية للأماكن السياحية

أخبار مصر
هشام زعزوع وزير السياحة

محمود عبد الباقى


أصدر هشام زعزوع، وزير السياحة، اليوم الأحد، عددا من القرارات التى ستساهم فى القضاء على ظاهرة حوداث الطرق.

وأعرب زعزوع فى بيان له اليوم الأحد، عن خالص تعازيه لأسرة السائح الصينى الذى لقى مصرعه، نتيجة حادث ميكروباص بطريق أسوان أبو سمبل.اضافة اعلان


وقال "يجرى حاليا التحقيق فى أسباب الحادث، وإن كانت النتائج الأولية للتحقيقات تشير أنه حادث مرورى نتج عن الاصطدام بعمود إنارة".

أشار البيان إلى أنه فور وقوع الحادث قام زعزوع بالتنسيق مع وزير النقل لتشكيل لجنة لرفع كفاءة الطرق المؤدية إلى المناطق السياحية وإعداد دراسة متكاملة لتطويرها للحد من تلك الحوادث التى تؤثر على جهود وزارة السياحة فى زيادة الحركة السياحيـــة الوافدة وتعطى انطباعا سيئا عن المقصد السياحى المصرى عالميا.

وأضاف البيان أنه تم أيضا التنسيق مع وزير الصحة لتشكيل لجان يتم من خلالها إجراء الكشف الطبى والتحاليل الطبية دوريا، بصورة مفاجئة، على سائقى المركبات السياحية بكافة أنواعها، وذلك للتأكد من خلو دم السائقين من أى مواد مخدرة، مؤكدا الاتصال بوزير الداخلية، حيث تم التنسيق لتكثيف التواجد الأمنى على الطرق المؤدية للمناطق السياحية، مشيراً إلى أن الهدف الرئيسى لوزارة السياحة هو الحرص على سلامة وأمن السائح وتقديم خدمة متميزة تليق باسم مصر.

كما اتخد زعزوع، قرارا بإيقاف الشركتين المتسببتين فى وقوع الحادث المشار إليه، وذلك حتى الانتهاء من التحقيقات الخاصة بالحادث.

وأوضح الوزير أنه عقد اجتماعا طارئا مع غرفة شركات ووكالات السفر والسياحة للانتهاء من تركيب أجهزة الـ GPS فى جميع المركبات السياحية مع التأكيد على أن الشركة التى تتقاعس عن تركيب ذلك الجهاز سوف يتم إلغاء ترخيصها.

وأكد زعزوع ، أنه كلف حسين بدران مستشار الوزير والاتحاد المصرى للغرف السياحية لتنمية الموارد البشرية، بوضع منظومة متكاملة تربط بين التدريب العملى فى مركز تدريب السائقين والوحدة الخاصة بمتابعة جهاز الـ GPS بالوزارة، علاوة على تكليفه بتحديد النقاط الواجب رفع كفاءتها بالنسبة للطرق المؤدية للمحافظات السياحية، وتشديد الإجراءات بالتنسيق مع قطاع الشركات السياحية بالوزارة، وذلك لتلافى وقوع مثل هذه الحوادث التى تعوق الجهود التنشيطية التى تبذلها الوزارة من أجل جذب المزيد من الحركة السياحية الوافدة وذلك بالتنسيق مع القطاع المختص بالوزارة.