رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

عمرو أديب: الربيع العربي كابوس.. وكثير من الشعب لا يؤيد ثورة يناير

عمرو أديب
عمرو أديب
Advertisements
علق الإعلامي عمرو أديب، عن الذكري العاشرة لثورة 25 يناير، قائلًا: "بعد مرور 10 سنين فيه حاجة مهمة حصلت وأهمها تسريبات الخارجية الأمريكية المتعلقة بهيلاري كلينتون من خلال أن يكون هناك دور للإسلام في تولي الحكم في مصر".


وتابع خلال برنامج "الحكاية" المذاع علي قناة "إم بي سي مصر": "مشكلة 25 يناير إن اللي نزلوا الشوارع ما كانش عندهم خطة لما بعد الثورة ولكن كان فيه طرف تاني كان مستعد وجاهز إنه يركب الثورة والإخوان كان عندهم فكرة بأنهم سيتولوا الحكم بتخطيط من الإدارة الأمريكية".

وأكمل: "حقيقة الأمر إن الناس اللى نزلت الميادين في 25 يناير كان عندهم إحساس بالظلم وحركات تانية كانت ترفض مبدأ توريث الحكم، ولكن الجميع مكنوش عارفين ماذا سنفعل بعد.. ولكن كان موجود في الميدان ناس متخرجة من الجامعة وعايزة توجه البلد بشكل كويس ولكن مصر أكبر من كده بكتير، والإخوان في الاَخر  أخدوا شجرة التفاح بما فيها".

وأضاف: "مصر مش سهلة ويجب أن يكون هناك توافقا على الأرض بين جهات كتير، والخارج يهتم دائمًا بما يحدث في مصر لموقعها الجغرافي، ولكن مبادئ ثورة يناير عيش حرية عدالة اجتماعية هتفضل حاضرة بقوة لأن العالم يسعي إلى تحقيقها". 

وأكد: "ثورة 25 يناير بالنسبة لناس كتير في مصر شيء مش محبب أوي أو شيئا عظيمًا، وأنا شخصيًا من الناس اللى استفادوا من ثورة 25 يناير بشكل مباشر، ولكن بالنظر للربيع العربي نجد أنه لا توجد تجربة واحدة من التى رسمتها الولايات المتحدة قد نجحت، والربيع العربي تحول خلال الـ10 سنوات الي كابوس عربي، ولكن بعد 10 سنين من 25 يناير 2011 أدركنا ما حدث والكثير من الحكايات حول ما نفذ حيال البلد، ولكن تأكدنا أن البلد جامدة أوي وظلت بلد واحدة وبحدود واحدة وجيش واحد وشرطة واحدة وشعب واحد ومفيش دولة حصل فيها زي مصر تماسكت بهذا الشكل واستقرت بهذا الوضع وهذا يعني أن الشعب حمول ويريد أن يبقى في نفس حدوده وأن الله يحفظ مصر ويحميها من الفرقة".

واستطرد:"التاريخ يؤكد لنا أنه ليس سهلًا أن تكون دولة وحولنا أشباه دول، وقليل من الدول التي نجحت في أن تبقي دون تجزئة أو انقسام بعد اندلاع ثورة ".

ولفت إلي أن مصر نجحت في الوحدة والتماسك والإفلات من الدخول في حرب أهلية بعد ثورة 25 يناير، معقبًا:"مصر مكملة واللى حصلها خدوش بسيطة، وكلنا لازم نعرف ان البلد هزها مش بسيط لأن مصر تنين كبير".
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية