Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 11 مايو 2021...29 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

شيخ الأزهر لسفير بلجيكا: وثيقة الأخوة الإنسانية دليل استرشادي للسلام العالمي

أخبار مصر 601a17e6-f3b5-4d42-b378-dcc3a5e8d776
جانب من اللقاء

مصطفى جمال

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، خلال استقباله فرانسوا كورنيه ديلزيوس، السفير البلجيكي في القاهرة، اليوم الأربعاء، إن قيام حضارة إنسانية معاصرة ترتكز على قيم الأخوة والسلام والعيش المشترك يتطلب منا جميعًا العمل والمثابرة والتضامن، وبذل المزيد من أجل تغيير الصور النمطية عن الآخر واستبدالها بنماذج إيجابية تساعد على ترسيخ ثقافة الحوار والتقارب.


وأكد أن الأزهر قطع شوطًا كبيرًا من خلال وثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعها مع الفاتيكان وهي تمثل خارطةَ طريقٍ إنساني ودليلًا استرشاديًّا للسلام العالمي.

شيخ الأزهر


من جانبه، أعرب السفير البلجيكي عن سعادته بلقاء الإمام الأكبر، ناقلًا تحيات وتقدير الكاردينال جوزيف دى كيسيل، أسقف بلجيكا رئيس أساقفة بروكسل، إلى الإمام الأكبر، مشيدًا بدور الأزهر في التصدي للفكر المتطرف بكل حزم وبشكل علمي وعملي معاصر، مشيرًا إلى أن السفارة تتابع بشكل مستمر ودائم نشاطات الطلاب البلجيكيين الدارسين في الأزهر وتعمل على تسيير أمورهم وتذليل أي عقبات تواجههم.

وفي سياق متصل استقبل الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اليوم الأربعاء بمقر مشيخة الأزهر الشريف، الدكتور حمد سعيد الشامسي، سفير دولة الامارات بالقاهرة، المندوب الدائم لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى جامعة الدول العربية.

الأزهر الشريف 


وخلال اللقاء، رحب الإمام الأكبر بالسفير الإماراتي، متمنيا له التوفيق والسداد خلال فترة خدمته بالقاهرة، مؤكدا فضيلته على متانة العلاقات بين الأزهر والإمارات، وأن التعاون المشترك ساهم بشكل كبير في مواجهة الفكر المتطرف ومد جسور الحوار بين الشرق والغرب .

ومن جانبه، أعرب السفير حمد الشامسي، عن سعادته بلقاء شيخ الأزهر، مؤكدا علي تقدير الإمارات للأزهر الشريف وشيخه فضيلة الإمام الأكبر ومشيدا بالدور المحوري الذي يقوم به فضيلته في ترسيخ قيم السلام والأخوة الإنسانية على المستويين الإقليمي والعالمي، والدور الكبير الذي يقوم به فضيلته في بيان الصورة الصحيحة عن الدين الإسلامي ونشر منهج الأزهر الوسطي المعتدل.

وفي سياق متصل وافق المجلس الأعلى للأزهر برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، في جلسته الأخيرة على مد فترة استثنائية عام من 21/ 12/ 2020 حتى 20/ 12/ 2021م للباحثين المصريين والوافدين، فرصةً أخيرة للانتهاء من رسائلهم العلمية.
   
وأوضح الدكتور محمود صديق، نائب رئيس جامعة الأزهر للدراسات العليا والبحوث، المشرف العام على قطاع المستشفيات الجامعية بجامعة الأزهر، أن القرار يأتي من منطلق حرص مؤسسة الأزهر الشريف جامعًا وجامعةً برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والدكتور محمد المحرصاوي، رئيس الجامعة، على مصلحة الباحثين والباحثات المصريين والوافدين، وتيسيرًا عليهم؛ تقديرًا للظروف التي نمر بها جميعًا خلال مواجهة تداعيات جائحة كورونا، ومنحهم فرصة لاستكمال أبحاثهم العلمية.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements