Advertisements
Advertisements
الأربعاء 14 أبريل 2021...2 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

شيخ الأزهر: الملحد يرفض الاحتكام للعقل ويركن إلى الأوهام

أخبار مصر
الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر

محمود مصطفى


أكد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر أن الإلحاد يعني نفى الإله، وعدم الاعتراف بوجود الله تعالى، ويترتب على ذلك عدم الاعتراف بوجود الدِّين؛ لأن الدِّين مرتبطٌ بالإله دائمًا.

وقال: إن الملحد حينما ينفي وجود إله، ويستبعده مِن على طاولة البحث هو مضطرٌ لأَنْ يُوجِد بدائل وإلاَّ كيف يُفسر نشأة الكون، مؤكدًا أن الملحد يرفض الاحتكام إلى عقله ليعرف مَن المدبِّر والمحرِّك والخالق لهذا الكون، وهو في الوقت ذاته يرضي أن يركن إلى لانهائيات من الأوهام، وأن تكون هناك مادة عمياء صماء بكماء هي وراء هذا الكون المليء بالعلم والحكمة والضبط والمعارف التي تثبت وجود ذات قادرة عالمة تحركه.

وأضاف في حلقته ببرنامج (الإمام الطيب) الذي يذاع يوميًّا طوال شهر رمضان المعظَّم على التليفزيون المصري وقنوات سي بي سي إكسترا، وإم بي سي مصر، وتليفزيون أبو ظبي وعدد من القنوات الفضائية، أن الإلحاد هو الانحراف عن الحق إلى الباطل، وعن الهُدَى إلى الضلال، وعن الطريق المستقيم إلى الطريق المعوج.

وقال: "فمَن لا يؤمن بالله فهو ملحدٌ، ومَن لا يؤمن بالأديان فهو ملحدٌ"، موضحًا أنَّ مَن يعبدون أربابا غير الله؛ كعُبَّاد الأوثان وعُبَّاد الحيوانات، هؤلاء يُسَمَّون وثنيين أو مشركين؛ لأنهم لم يعبدوا الربَّ الذي تحدثت عنه الأديان السماوية أو الكتب السماوية، ولذلك فإن الملحد هو الذي لا يؤمن بإله سواء أكان هذا الإله هو الله كما تحدثت عنه الأديان أو هو الإله الوثن أو غير ذلك من الآلهة التي تعبد من دون الله.

وأكد الإمام الأكبر أن النقطة المركزية في فلسفة الملحدين - إذا صح أن لهم فلسفة - هي أنهم ينكرون الأديان، ويقولون إنها من صنع البشر، وفي معرض الرد على هذه الفلسفة طرح سؤالًا: إذا كان الدين كما تقولون فكيف نشأ إذًا كيف هو موجود؟ وكيف يدير ويحكم هذه الملايين من عقول المفكرين والعلماء؟!، واستكمل الرد قائلًا: إن الدين شيء قديم، وموجود ومستمر، وهو يغزو عقول العلماء المتخصصين في أدق العلوم الحديثة أو الكونية، فلابد لهم من أن يفسروا هذه الظاهرة.

وبين أن الإلحاد قبل القرن الثامن عشر كان إلحادًا فرديًّا، لكن بعد ذلك نشأ الإلحاد الفكري المنظم الممنهج نتيجة لظروف كثيرة سنذكرها، أهمها: انحراف رجال الدِّين في ذلك الوقت، وتقديم الدِّين على أنه سلطة مطلقة، وإلزام العلماء أن يخضعوا للنصوص المقدسة، وبالتالي ظهرت تفسيرات علمية تخالف نصوص الكتاب المقدس، جعلت الناس يديرون ظهورهم للدين ثم شيئا فشيئا يكذبونه ويلجئون إلى العلم، وأصبحت المؤسسات الدينية تساند القصور والحكام والإقطاع ضد الجموع البائسة والفقيرة، إضافة إلى أن ظهور العلم في القرن الثامن عشر وتفسير العلماء للظواهر الكونية تفسيرًا علميا، جعل الدين – كما يفسرونه- نقيضًا للعلم كما أصبح ظهيرًا للظالمين.

وفرق الطيب، بين الإلحاد والعلمانية، وأوضح أن العلمانية هي فصل الدِّين عن الدولة، بمعنى أنَّ الدِّين لا يقود الدولة، ولا يتدخل في حياة الإنسان ولا في الأنظمة، ولا في توجيه الناس، وهذا لا يستلزم إنكار وجود الله؛ لأن الإلحاد هو إنكار لوجود الله، والعلماني قد يكون متدينًا، وخاصة مَن يسمون أنفسهم بالعلمانيين المسلمين، فهم مسلمون متديِّنون، وكثير منهم يصلى ويصوم، لكنهم غير مقتنعين أن يكون في هذا العصر حرام وحلال، مضيفًا أن مَن أنكر أصول الدين، يعنى ما عُلم مِن الدِّين بالضرورة، وانطلق في دعوته لعزل الدِّين عن المجتمع بأن يقول هذا الدِّين "مصلحة وانتهت" وليس حقيقة - فهذا ملحد.

واختتم الإمام الأكبر حديثه بأن الإلحاد موجود قبل الإسلام، وكان الدهرِّيُّون الذين أشار إليهم القرآن الكريم في قول الله تعالى في سورة الجاثية:(مَا هِيَ إلاَّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إلاَّ الدَّهْرُ)- ينكرون وجود إله يُهلك ويحي ويميت، وينسبون الإحياء والإماتة والإهلاك إلى الدهر، كما أنه وُجِدَ في الفلسفات القديمة، فالفيلسوف اليوناني ( ديموقريط ) يعد رأسًا في الإلحاد؛ وقد كان يفسر عملية الكون والفساد تبعا لنظريته الذرية، ويرى أنه باتحاد الذرَّات ينشأ الكون، وبافتراقها يتم فساده وزواله، فالذرات حين تجتمع تتكون الأشياء ويتكون الإنسان.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements