Advertisements
Advertisements
الخميس 6 مايو 2021...24 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

شباب غليون: مشروع الاستزراع السمكي حقق لنا أمل الاستقرار

أخبار مصر

نجوي يوسف - احمد الديب


لم يكن يحلم أبدا أبناء منطقة الجزيرة الخضراء بكفر الشيخ والمناطق المحيطة بها أن تتحول منطقة بركة غليون التي كانت مستنقع لكل الجرائم ويسيطر عليها عصابات مافيا تهريب الشباب والتي تعرف بالهجرة غير المشروعة إلى أكبر مشروع للصيد والتصنيع السمكي في منطقة الشرق الأوسط بالكامل وتتحول البؤرة من شر إلى طاقة نور للمحافظة ومصر كلها سواء بتوفير فرص عمل للشباب أو للاكتفاء الذاتي من الثروة السمكية.

محمد مسعد شاب لم يتجاوز من عمره الثمانية عشر عام حاول أكثر من مرتين السفر عن طريق الهجرة غير الشرعية من خلال أحد أصحاب القوارب التي كانت تمر برشيد تحمل أبناءنا لطريق الموت واجتاز الطريق في إحدى المحاولات إلا أن السلطات الإيطالية تمكنت من ضبط مجموعة من الشباب وقامت بترحيلهم إلى أرض الوطن مرة أخرى.

وأشار محمد أنه الآن يعمل بأحد منشآت المنطقة الصناعية للشركة الوطنية لتنمية الثروة السمكية والموارد المائية قائلا "لا أحد يستطيع الحلم بأن تعمر هذا المنطقة وأنني حاولت الهجرة سعيا وراء الرزق إلا أنني الآن عامل وأستطيع الكسب دون مخاطرة الموت مع أصدقاء لي من كفر الشيخ ومن البحيرة والإسكندرية.

كما أشار السيد سالم من قرية مطوبس بكفر الشيخ خريج كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر أنه يعمل مشرفا عاما بأحد مصانع أكبر منطقة صناعية للاستزراع السمكي بالشرق الأوسط في غليون.

وأكد على أهمية المشروع لأهالي كفر الشيخ ومصر مردد: "مشروع مصري ناجح وهيكبر وسيعم الخير على مصر".

وأضاف سالم أنه لا يستطيع قول إنها بركة غليون الآن خاصة بعد ما تم من تغيير في البنية التحية وتعميرها وتأثير ذلك على كفر الشيخ.

وأوضح كريم محمد بلال عامل من الإسكندرية ووالدته من كفر الشيخ أن المشروع عبارة عن خلية نحل تعمل ليل نهار لكي نكون جديرين بهذا المشروع العملاق.

وأضاف أنه علم بالتقديم لمشروع يتم تنفيذه في بركة غليون من الشركة الوطنية للاستزراع السمكي والتحق فعليا في أقل من ٤٨ ساعة وأصبح أحد عمال هذا الصرح الذي تم تنفيذه للمواطنين.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements