السبت 16 يناير 2021...3 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

سوريون: نتمنى من إخواننا المصريين عدم وصفنا باللاجئين

أخبار مصر
عدد من اللاجئين السوريين بمصر

عائشة جمال


قال عامر محمد مهذب نائب رئيس تنسيقية الثورة السورية بمصر إنه لا يشعر بأى فارق فى المعيشة مابين مصر وسوريا وخاصة مع تزامن ثورات الربيع العربى بمصر والدول العربية، ولكنه بوجه خاص يشعر أنه يعيش فى أرضه ليس كمغترب ولكن كمصرى الموطن والمولد، مشيرا إلى أن ماتشهده الأراضى السورية من انتهاكات من نظام بشار الأسد وأعوانه الذين يقتلون الأبرياء ماهو إلا ضريبة للحرية وجب على الكل أن يدفع ثمنها للحرية والكرامة، وهو ما يعانى منه الشعب المصرى الشقيق.اضافة اعلان

أضاف مهذب أن أكثر ما يحزنه أثناء إقامته بمصر ظهور بعض الحالات السلبية الفردية نتيجة الانفلات الأمنى مما جعله يشعر بالخوف من الخروج هو وأسرته من منزلهم لأن أكثر المشاهد التى تحدث بالشارع المصرى شبيهة تماماً بما يحدث فى سوريا فالمشهد المصرى دائما مايذكر أبناءه بموطنهم الأول سوريا، داعيًا الشعب المصرى إلى نبذ خلافاته جانبًا وترك المطالب الفئوية والمصالح الشخصية حتى يستطيع تجاوز تلك الأزمة والعبور ببلده إلى بر الأمان فأمن الدول العربية والإسلامية مرتبط تمامًا بالأمن المصرى.
من جانبه، قال محمد خير وجدى عضو لجنة الحريات بالثورة السورية بمصر رغم مايشهده من حفاوة فى التعامل والاستقبال من الشعب المصرى إلا أن هناك بعض الأشياء التى كثيرا ماتحزنه ليس كشخص ولكن كمواطن عربى يشعر دوما أن مصر هى الموطن الثانى له فبعض التصرفات الفردية لدى بعض المصريين التى لم نكن نعهدها من قبل على المجتمع المصرى بدأت تدخل بشكل سيء.
واضاف أن مايحزنه أيضا تكرار كلمة "لاجئين" أمامنا، الأمر الذى يشعرنا كثيرا بالحزن والأسى، فبمجرد أن تطرق هذه الكلمة آذاننا نشعر أننا غرباء فى بلدنا مصر، متمنيًا من جموع الشعب المصرى ألا يتعاملوا مع إخوانهم السوريين كمغتربين ولكن كشركاء فى الوطن حبا وليس أرضا فأرضنا سنعود إليها حتما ولكن نود العوده إلى ديارنا حاملين صورة وكم من المودة والحب من الشعب المصرى الشقيق.