رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

حجم التبادل التجاري بين مصر والصين خلال جائحة كورونا | فيديو

الرئيسين المصري والصيني
الرئيسين المصري والصيني
Advertisements
أكد الدكتور محمود عنبر أستاذ الاقتصاد، أن هناك تعاونا ضخما على الصعيد الاقتصادي بين مصر والصين خلال السنوات السبعة الأخيرة، مشيرا إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين في عام 2020 وصل إلى حوالي 10.34% على الرغم مما فرضه فيروس كورونا على العالم.


150 شركة صينية تعمل في مصر

وأوضح عنبر خلال مداخلة هاتفية له على فضائية "الأولى المصرية"، أن معدل التبادل التجاري بين مصر والصين حقق نموا ملحوظا في ظل قيود جائحة كورونا على التبادل التجاري، كما نوه إلى أن حجم الاستثمارات بين البلدين تجاوز الـ 1.8 مليار دولار في أكثر من 150 شركة صينية تعمل داخل الدولة المصرية، والتشاركات في العديد من القطاعات المختلفة، على رأسها السيارات والصناعات الغذائية.


كما تطرق الدكتور محمود عنبر أستاذ الاقتصاد خلال حديثه لفضائية الأولى المصرية، إلى أن التعاون بين مصر والصين سيشهد زيادة أكبر بعد انتهاء أزمة فيروس كورونا، خاصة في ظل التعاون مع الشركات الصينية في العديد من أعمال التطوير في داخل العاصمة الإدارية، فضلا عن التعاون في مجالات يتعلق بالبنية  التكنولوجية الحديثة والاقتصاد الرقمي أيضا.

وتوجه الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الرئيس الصيني شي جين بنج وللشعب الصيني بكل التهانى بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس الحزب الشيوعي الصيني.

وقال الرئيس السيسي: إنه لمن دواعي فخري واعتزازي التوجه بكل التهاني بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس الحزب الشيوعي الصيني.

وأشار الرئيس السيسي، إلى أن الحزب الشيوعي صرح عظيم قاد الصين بنجاح فأمن له الاستقلال التام وأقام هيكل الدولة الصينية الحديثة.

وأضاف الرئيس السيسي، أن الحزب الشيوعي قاد الصين بسياسة حكيمة إلى يومنا هذا واستطاعت أن تحقق المعجزة الاقتصادية التى دفعتها إلى مصاف الدول الكبرى.

وتابع الرئيس: لعلها تكون المفارقة التاريخية هي التي جعلت أول مؤتمر وطني للحزب الشيوعي الصيني عام ١٩٢١ يتوافق مع الثالث والعشرين من شهر يوليو، هو تاريخ عزيز على الشعب المصري أيضًا لأنه في نفس هذا قامت الثورة المصرية المجيدة في عام ١٩٥٢ والتي وضعت أسس توجه الدولة المصرية الحديثة والقضاء على الاستعمار في مصر ودعمت كافة حركات التحرر في القارة الإفريقية، فكانت مصر أول دولة عربية وإفريقية وشرق أوسطية تعترف بجمهورية الصين الشعبية وإنجازات الحزب الشيوعي الصيني وإقامة العلاقات الدبلوماسية معها، وفي الثلاثين من شهر مايو هذا العام يكون قد مضى ٦٥ عامًا من العلاقات بين بلدينا.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية