رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

جولات الأسبوع.. السيسي يتفقد هيئة قناة السويس ومحاور وطرق شرق القاهرة | فيديو

فيتو
Advertisements
شهد الأسبوع الرئاسي نشاطا رئاسيا حافلا حيث أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي جولة تفقدية لأعمال تطوير عدد من المحاور والطرق الجديدة بمنطقة شرق القاهرة، بداية من منطقة محطة عدلى منصور التبادلية للخط الثالث لمترو الأنفاق والتي تعتبر الأكبر من نوعها بالشرق الأوسط وأفريقيا وتشمل على محطات مترو أنفاق، وقطار مكهرب، وسكة حديد، وحافلات النقل الجماعي الحديثة، وملحق بها مركز صيانة لعربات وجرارات مترو الأنفاق بمساحة ٦٥ فدانا. 


وقال السفير بسام راضي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية إن الرئيس تفقد كذلك محور المستشار عدلي منصور الذي تم إنشاوه بعرض ١٦ حارة مرورية بواقع ٨ حارات لكل اتجاه ويشتمل على ١١ كوبرى للسيارات والمشاة، ليكون شرياناً مرورياً جديداً يتكامل مع شبكة طرق الإسماعيلية الصحراوي وبلبيس وشرق القاهرة، ويربط مع محور محمد العصار عند كوبري مسطرد ليصل الى مناطق غرب وشمال القاهرة، من خلال محاور  شبرا بنها وتحيا مصر والضبعة، وطريق الإسكندرية الصحراوي. 

كما ناقش الرئيس أثناء الجولة التفقدية المسئولين بعدد من مواقع العمل بشأن سير الخطوات التنفيذية الراهنة، ويشدد على الالتزام بالجداول الزمنية المحددة للانتهاء من المشروعات بالمواصفات الفنية والهندسية العالية، 

كما توقف الرئيس كذلك ليتحدث مع عدد من المواطنين حيث هنأهم بمناسبة شهر رمضان الفضيل، كما استمع الي ارائهم، وكذلك احوالهم المعيشية.

وقال السفير بسام راضي إن الرئيس السيسي شهد تفقد هيئة قناة السويس بمحافظة الإسماعيلية وافتتح الرئيس عددًا من المشروعات التابعة للهيئة.

ووجه الرئيس السيسي تحية تقدير واحترام للشعب المصري، ولهيئة قناة السويس، كما توجه بتهنئة مصر والعالم العربي والإسلامي بمناسبة عيد الفطر المبارك.

وأوضح الرئيس أن الهدف من الزيارة التأكيد على أن قناة السويس تعمل بكفاءتها وليس كمجرى ملاحي فقط.

كما أشاد الرئيس السيسي بالجهد المبذول من قبل هيئة قناة السويس، مشيرًا إلى كونها هيئة عملاقه ولها رؤية.

وأكد الرئيس على أن هيئة قناة السويس تمتلك كراكات كبيرة وعملاقة، وأنه من المقرر وصول كراكة في شهر ٨ وانضمامها للأسطول.

وقدم الرئيس تحية تقدير واحترام لأسر الشهداء والمصابين، شهداء مصر من أبنائها من الجيش والشرطة ،الذين تلقوا النار والرصاص والعبوات الناسفة والمتفجرات من أجل حماية الشعب المصري.

كما أكد أنه عند قول كلمة إرهاب محتمل، فذلك بناءً على رؤية الدولة والمسئولين والدراسات وتقديرات المواقف واستشراف المستقبل.

وأوضح الرئيس على أن القلق بخصوص موضوع سد النهضة والتفاوض بشأنه أمر طبيعي، لكن لابد من التأكد من كون مسار التفاوض يحتاج للصبر والتأني وعدم تعجل النتائج، والثقة في الله سبحانه وتعالى وفى مصر وقدرتها في الحفاظ على حقها المائي، وأن الأمور لها ترتيباتها وتدبيرها وأن التفاوض عمليه شاقة وصعبة.


وأكد الرئيس على أنه استقبل خلال الفترة الأخيرة المبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي ورئيس الكونغو رئيس الاتحاد الأفريقي السيد فيليكس تشيسيكيدي للتباحث في شأن موضوع سد النهضة.

كما شدد الرئيس على أن قضية سد النهضة أمر شديد الحساسية، وأن قلق المصريين حياله أمر مشروع، وأنه سعيد به لكون الاهتمام بالوطن أمر رائع، لكن لابد من التأكد من أن حقوقنا لن يتم التفريط فيها.

وأوضح أن القطاع الخاص مرحب به وأنه جزء أصيل من الوطن وبالتالي من الممكن، مشاركته في المشروعات التي يتم افتتاحها.

كما توجه الرئيس بالشكر لكل أبناء هيئة قناة السويس وعلى رأسها الفريق أسامة ربيع.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية