Advertisements
Advertisements
الإثنين 26 يوليه 2021...16 ذو الحجة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

انطلاق التصفيات النهائية للمشروع الوطني للقراءة

أخبار مصر af91a6d1-ff0a-4515-9215-3999a5b392a0
فاعليات التصفيات النهائية للمشروع الوطني للقراء

محمود علوان - سمر محمد

انطلقت اليوم فعاليات التصفيات النهائية للمشروع الوطني للقراءة، بمشاركة 3 ملايين و500 ألف طالب من مختلف المحافظات، بهدف إحداث نهضة في القـراءة عبر جعلها أولويـة لـدى فئــات المجتمـع؛ مع تحـقيق الاستـدامة المعـرفية التي تضع مصر في المكانة اللائقة التي تستحقها بين الدول.


وزير التربية والتعليم

أكد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه الدكتور رضا حجازي نائب الوزير لشؤون المعلمين، أن المشروع الوطني للقراءة، مشروع ثقافـي تنافسـي، يستهــدف توجيــه أطفــال مصــر وشــبابها لمواصـلة القـراءة الوظيفية الإبداعية الناقدة؛ التي تمكنهــم من تحصيل المعرفـة وتطبيقـها وإنـتاج الجديد منهـا، وصـولاً لمجتـمع يتــعلم ويفـكر ويـبتكر، وهـو مـا يتسق مع رؤيـة مصر2030، ويتوافـق مع أجندة التطوير الخاصة بوزارة الـتربيـــة والتـعليــم والتـعليــم الفني.

المشروع الوطني للقراءة 

وأوضح نائب الوزير لشؤون المعلمين أن هذا المشروع يرتكز على أربعة أبعاد رئيسية، وهي: التنافس المعرفي في القراءة بين طلبة المدارس، والمدونة الماسية التي يتنافس فيها طلاب الجامعات في القراءة، والمعلم المثقف؛ حيث يتنافس المعلمون في القراءة، والمؤسسة التنويرية؛ وفيها تتنافس المؤسسات المجتمعية.

وأشار إلى أن المشروع الوطني للقراءة يستهدف تحقيق تنميـة الوعـي بأهميـة القـراءة، وتمكـين الأجيال الناشئة من مفاتيـح الابتكار عـبر الـقراءة الإبداعية النــاقدة المنتجــة للمعرفــة، وتعـزيز الـحس الوطني والشـعور بالانتمـاء ودعـم القيم الوطنيـة والإنسانيـة، وإثراء البيـئة الثقافـية فـي المدارس والمعاهد والجامـعات، وتحقيق التسـامح، وقبول الآخر، فضلًا عن تشجيـع المشـاركات المجتمعية الداعمة للـقراءة.

وقال الدكتور رضا حجازى إن النظام التعليمي الحالي يوظف مصادر التعلم عن بعد، ويمكِّن المتعلم من اكتساب المعرفة، ومعالجتها، واستخدامها بطريقة إبداعية ومبتكرة، وصولًا إلى توسيع نطاق التفكير في مفهوم (مجتمعات التعلم)، مضيفًا أن التعليم المصري حاليًا يشهد نقلة نوعية حضارية فارقة، ارتكزت على إطلاق "بنك المعرفة المصري"؛ لمساعدة المتعلمين من كافة الأعمار على تطوير معارفهم ومهاراتهم لمناسبة متطلبات القرن الحادي والعشرين. 

كما أشار الدكتور رضا حجازي إلى الجهود المبذولة في تطوير عدد كبير من المناهج الدراسية، وتطوير نظم وأساليب التقييم والامتحانات، وإطلاق العديد من المنصات التفاعلية والقنوات التعليمية، ومنصات البث المباشر، لتمكين الطلاب من (الاتصال) بالنظام التعليمي، طوال الوقت وفي كل مكان ؛ لتعظيم قدرة المتعلم المصري على اكتساب المعرفة من مصادرها المتنوعة وتوظيفها في مختلف المجالات.

حضر فعاليات التصفيات النهائية للمشروع، سعيد صديق رئيس الإدارة المركزية للتخطيط والجودة، محمد سعد مدير مديرية التربية والتعليم بالإسكندرية، والدكتور حسام المندوه عضو مجلس النواب عن لجنة التعليم والبحث العلمي، وهشام السنجرى المسئول عن المشروع، ومحمد عبد الله أمين عام المعلمين، والمندوه الحسيني رئيس جمعية التعليم الخاص.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements