Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 20 أبريل 2021...8 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

المتحف المصري الكبير يستقبل قطع آثار توت عنخ آمون لعرضها في صالة خاصة

أخبار مصر المتحف المصري الكبير
المتحف المصري الكبير

محمود عبد الباقي - محروس هنداوي

استقبل المتحف المصري الكبير مجموعة من القطع الأثرية لمجموعة الملك توت عنخ آمون، وضمت القطع الأثرية التي استقبلها المتحف 3 مراكب خشبية رمزية والبوق والسيف المعقوف ورأس اللوتس ومجموعة الألباستر الفريدة، وكذلك السرير القابل للطي، والذى يعترب أول سرير  قابل للطي في العالم، ليتم عرض المجموعة كاملة في صالة خاصة بها في المتحف.

وأكدت مصادر مطلعة بوزارة السياحة والآثار، أن المتحف المصري الكبير استقبل أيضا 61 قطعة أثرية تعود إلى عصور مختلفة، منها مجموعة سكاكين من الظران من عرص ما قبل التاريخ، ومائدة قرابين من الدولة الوسطى، ومجموعة من اللوحات الجنائزية من الحجر الجيري ترجع للدولة الحديثة، ومجموعة من الأواني الزجاجية من العرص المتأخر . 

التحالف الفائز بخدمات المتحف المصري الكبير  

يذكر أن مجلس إدارة هيئة المتحف المصري الكبير برئاسة الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، أقر اسم التحالف الفائز بتقديم وتشغيل الخدمات بالمتحف، وذلك بناء على قرار لجنة البت المشكلة ولجنة الخبراء التي تم تشكيلها بقرار من رئيس مجلس الوزراء.

يذكر أن هيئة المتحف المصري الكبير أعلنت في منتصف عام 2018 عن طرح دولي للتقدم لتقديم وتشغيل الخدمات للمتحف المصري الكبير، وعليه تقدمت 8 تحالفات دولية، تجاوزت 5 تحالفات منها مرحلة سبق التأهيل، وأسفرت نتائج أعمال اللجان الفنية عن إختيار ثلاثة تحالفات منهم.

 تحالف حسن علام 

وبعد ذلك تم استكمال مراحل التقييم من اللجان المعنية والتي أسفرت عن إختيار تحالفين فقط،  وتم عقد عدة جلسات معهما للتفاوض للوصول لأفضل العروض المالية والفنية للدولة المصرية. 

وأسفرت أعمال لجنة البت ولجنة الخبراء وأعمال التفاوض الطويلة عن فوز تحالف "حسن علام" الذي يضم معه شركات مصرية وإنجليزية وفرنسية واماراتية، ذات خبرات متنوعة في مجالات إدارة الأعمال والتسويق والضيافة والترويج والجودة والصحة والسلامة المهنية.

خطوات اختيار الاتحاد الفائز بتقديم الخدمات 

وأوضح اللواء عاطف مفتاح، المشرف العام علي مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة، أن الوصول لتلك المرحلة من إعلان الفائز سبقها جولات طويلة وعديدة وبالغة الدقة والتعقيد من المفاوضات لتحقيق أقصى عائد وتعظيم حصة الدولة المصرية من تقديم وتشغيل الخدمات بالمتحف مع ضمان أفضل مستوي تشغيل لها وفقا لأفضل المعايير الدولية المطبقة في دول العالم والتي تليق بعظمة الحضارة المصرية العريقة والمتحف المصري الكبير كونه واحد من أكبر متاحف العالم.  

ووجه الدكتور خالد العناني الشكر لكل فريق العمل وكافة اللجان المعنية علي الجهد الإستثنائي الذي تم بذله لإتمام هذه المهمة الهامة والتي استمرت أكثر من عامين ونصف حتى الوصول إلى إعلان التحالف الفائز بتقديم وتشغيل الخدمات بالمتحف.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements