الجمعة 22 يناير 2021...9 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

الشيخ الحصري.. 40 عاماً على رحيل قيثارة السماء

أخبار مصر 11202024102512586044334
الشبخ محمود خليل الحصري

محمد صلاح فودة

إنه قيثارة السماء صاحب الصوت العذب والتلاوة المحكمة، الشيخ محمود خليل الحصري أحد أعظم وأجل القراء الذين رتلوا القرآن الكريم، وعبرت أصواتهم جميع قارات وبلدان العالم الذي تحل اليوم ذكرى رحيله ٢٤ نوفمبر عام 1980.اضافة اعلان


ولد شيخ عموم المقارئ المصرية في السابع عشر عام 1917، بقرية شبرا النملة، إحدى قرى مركز طنطا بمحافظة الغربية، فلم يكن الطفل الصغير، قد جاوز عامه الرابع، حتى أمسك والده بيده، وأدخله الكتاب من أجل أن يحفظ القرآن الكريم، فكان يقطع يوميًا مسافة طويلة من قريته إلى مسجد الأحمدي بطنطا ليحفظ هناك القرآن، حتى إذا بلغ الثامنة من عمره كان قد أتم حفظ وتجويد كتاب الله كاملًا.

التحق الحصري بالأزهر الشريف، وتعلم القراءات العشر، وحصل على شهادة في علوم القراءات، وتقدم إلى إذاعة القرآن الكريم عام 1944، وجاء ترتيبه الأول من بين القراء الذين دخلوا الاختبارات.

بعد 16 عامًا من التحاقه بالإذاعة، عين شيخًا لعموم المقارئ المصرية عام 1960، وفي عام 1961 كان أول قارئ في العالم يسجل المصحف المرتل برواية حفص عن عاصم، ثم برواياته المختلفة، وفي عام 1967 انتخب رئيسًا لاتحاد قراء العالم.

في عام 1973 قام الشيخ محمود خليل الحصرى، أثناء زيارته الثانية لأمريكا بتلقين الشهادة لثمانية عشر رجلا وامرأة أمريكيين أشهروا إسلامهم على يديه بعد سماعهم لتلاوته القرآن الكريم، وفي عام 1977 كان أول من رتل القرآن الكريم في أنحاء العالم الإسلامي في الأمم المتحدة أثناء زيارته لها بناء على طلب جميع الوفود العربية والإسلامية. 

كان الشيخ الحصري أول من رتل القرآن الكريم في القاعة الملكية وقاعة هايوارت المطلة على نهر التايمز في لندن ودعاه مجلس الشؤون الإسلامية إلى المدينتين البريطانيتين ليفر بول وشيفلد ليرتل أمام الجاليات العربية والإسلامية في كل منهما، أيضا أول من ابتعث لزيارة المسلمين في الهند وباكستان وقراءة القرآن الكريم في المؤتمر الإسلامي الأول بالهند.

من مؤلفاته "أحكام قراءة القرآن الكريم، القراءات العشر من الشاطبية والدرة، معالم الاهتداء إلى معرفة الوقف والابتداء، الفتح الكبير في الإستعاذة والتكبير، مع القرآن الكريم، نور القلوب في قراءة الإمام يعقوب، السبيل الميسر في قراءة الإمام أبى جعفر، النهج الجديد في علم التجويد، رحلاتى في الإسلام". 

اكتسب صوت الشيخ الحصري شهرة واسعة في كل دول العالم، وبلغ تأثيره مداه، وأسلم لمجرد سماعه أعداد غفيرة في كافة الأنحاء والبلدان، ويبقى أحد أكثر الأصوات حضورًا وتأثيرًا إلى الآن، من خلال إذاعة القرآن الكريم، فهو أحد حبات عقد القراء الخمسة العظام، مع كل من الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، ومحمد صديق المنشاوي، ومصطفى إسماعيل، ومحمود علي البنا، رحمهم الله جميعا.

وتسترجع ياسمين الحصري ذكرياتها مع الوالد قائلة: منذ أن فتحت عيني على الدنيا وجدت أبي الذي كانت كل حياته حكمة وروية وفهم صحيح وحكيم للدين، ومنذ الطفولة كانت حياته كلها تواضع شديد، وأسلوبه في الحياة بسيط وسهل وميسر، والبشاشة كانت لا تفارقه أبدا، والعطاء كان شيئا يعجز اللسان عن وصفه.

واضافت: حينما كان يأتيه سائل لا يمكن أن يرفض له طلبا، وكان دائما ما يخلع ما يرتدي لمن يطلب منه الجلباب أو العمامة الأزهرية حتى لا يظن السائل أنه سيأتي بشيء قديم، وكان يهدي مصحف لكل زائر و يقول لي: «يا بنتي لعل أحدا يفتحه ويعمل بآية فيه.. فأهم شيء هو العمل والتطبيق والفهم الصحيح للدين، وكان دائما ما يعلمنا أدب الصدقة من خلال مجالس العلم التي كانت يحضرها علية القوم، ورقيقو الحال والغلابة.. حيث يترك لهم الصدقة في المصحف بداخل ظرف حتى لا يجرح الآخرين والإطعام كان من خلال مائدة تعمل باستمرار.

المناصب التي تولاها
1957م عين مفتشا للمقارئ المصرية.
1958م عين وكيلا لمشيخة المقارئ المصرية.
1958م تخصص في علوم القراءات العشر الكبرى وطرقها وروايتها بجميع أسانيدها ونال عنها شهادة علوم القراءات العشر من الأزهر الشريف.
1959م عين مراجعا ومصححا للمصاحف بقرار مشيخة الأزهر الشريف.
1960م أول من ابتعث لزيارة المسلمين في الهند وباكستان وقراءة القرآن الكريم في المؤتمر الإسلامي الأول بالهند في حضور الرئيس الأول بالهند في حضور الرئيس جمال عبد الناصر والرئيس جواهر لال نهرو وزعيم المسلمين بالهند.
1961م عين بالقرار الجمهورى، شيخ عموم المقارئ المصرية.
1961م أول من سجل المصحف المرتل في أنحاء العالم برواية حفص عن عاصم، وظلت إذاعة القرآن الكريم تقتصر على إذاعة صوته منفردا نحو 10 سنوات.
1962م عين نائبا لرئيس لجنة مراجعة المصاحف وتصحيحها بالأزهر الشريف، ثم رئيسا لها بعد ذلك.
1963م زيارته لدولة الكويت بدعوة من وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية لتلاوات القرآن الكريم في شهر رمضان المبارك.
1964م أول من سجل المصحف المرتل في أنحاء العالم برواية ورش عن نافع.
1965م قام بزيارة فرنسا، وأتيحت له الفرصة إلى هداية 10 فرنسيين لدين الإسلام بعد أن سمعوا كلمات الله أثناء تلاوته للقرآن الكريم.
1973م قام الشيخ محمود خليل الحصرى أثناء زيارته الثانية لأمريكا بتلقين الشهادة لثمانية عشر رجلا وامرأة أمريكيين أشهروا إسلامهم على يديه بعد سماعهم لتلاوته القرآن الكريم. 

وفاته
وكان الشيخ الحصرى، رحمه الله، قبل وفاته حريصا على تشييد مسجد ومعهد دينى ومدرسة تحفيظ بمسقط رأسه قرية شبرا النملة. 

وأوصى في خاتمة حياته بثلث أمواله لخدمة القرآن الكريم وحُفَّاظه، والإنفاق في كافة وجوه البر، إلى أن توفى مساء يوم الإثنين 16 محرم سنة 1401 هـ، الموافق 24 نوفمبر 1980، بعد صلاة العشاء، بعد أن امتدت رحلته مع كتاب الله الكريم ما يقرب من خمسة وخمسين عامًا.