الثلاثاء 26 يناير 2021...13 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

"الريف المصري": الاستفادة من الخبرات الهولندية بمشروع الـ١.٥ مليون فدان

أخبار مصر

احمد ممدوح


أكد المهندس عاطر حنورة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة تنمية الريف المصري الجديد، المسئولة عن تنفيذ وإدارة مشروع استصلاح وتنمية المليون ونصف المليون فدان، اهتمام ورغبة عدد من الدول والجهات والهيئات الدولية في الإطلاع على تفاصيل المشروع، مع إبداء الاستعداد للإسهام فيه سواءً في مجال تقديم الخبرات والتقنيات اللازمة لعمليات استصلاح الأراضى أو عمليات التطوير.اضافة اعلان


وأشار عاطر حنورة إلى أنه اجتمع بعدد من المختصين وكبرى الشركات الهولندية العاملة في مجال استصلاح الأراضى الزراعية وإنتاج المياه، وذلك على هامش مشاركته ضمن الوفد المصري في فعاليات "مؤتمر أعمال أفريقيا 2019" والذي أقيم على مدار يومين بمدينة روتردام الهولندية.

وأوضح حنورة أن المناقشات تضمنت سبل الاستفادة من الخبرات التي يمتلكها الجانب الهولندي في مجال الزراعة في الأراضى ذات نسبة الملوحة المرتفعة، والذي يمثل أحد التحديات في مشروع الريف المصرى الجديد، نظرًا لما للجانب الهولندى من خبرات واسعة والعديد من التجارب الناجحة في مجال زراعة العديد من المحاصيل في الأراضي ذات التربة شديدة الملوحة، فضلًا عن الاهتمام بالاستفادة من الخبرات الهولندية في مجالات الثروة السمكية وإدارة المياه الجوفية والطاقة المتجددة، وهى تجارب وخبرات تحتاجها مصر لتنفيذ هذا المشروع الطموح الذي يمثل أحد أهم المشروعات القومية في السنوات العشر الأخيرة.

في الوقت ذاته، كشف العضو المنتدب لـ"ريف" عن وجود تواصل ومباحثات مستمرة مع سفارة هولندا بالقاهرة للاستفادة من خبرات عدد من كبرى الشركات الهولندية في العديد من المجالات محل نشاط المشروع، والتي يأتى في مقدمتها مجال الزراعات في التربة الملحية وأساليب الإدارة الرشيدة للمياه، وسبل تطبيق أحدث أنظمة الرى على مستوى العالم بواسطة التكنولوجيا النظيفة في مجالات الزراعة واستصلاح الأراضي.

وأوضح عاطر حنورة أن شركة "الريف المصرى الجديد" تخطط لاستخدام أحدث التقنيات العالمية والاستفادة من كافة الخبرات الدولية المتاحة، خاصةً فيما يتعلق بالإدارة الذكية لمياه الآبار الجوفية التي تمثل عصب هذا المشروع، وذلك في ظل الالتزام بالخطوط العريضة التي وضعها الرئيس عبد الفتاح السيسي بضرورة الاعتماد على المياه الجوفية في تنمية العديد من الأراضى المصرية وخاصةً الأراضى الصحراوية، مشيرًا إلى أن الهدف الرئيسى هو الاستفادة المنظمة من تلك الآبار وإطالة عمرها قدر المستطاع.

وتابع: "الريف المصرى الجديد تسعى كذلك إلى إدخال أساليب جديدة في مجال الاستزراع السمكى بواسطة المياه الجوفية والآبار، وهي طريقة نسعى إلى التوسع في تطبيقها بمصر، وخاصةً في مشروع استصلاح وتنمية المليون ونصف المليون فدان من خلال التعاون مع الجانب الهولندي".