Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 20 أبريل 2021...8 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

التفاصيل الكاملة لسيدة إماراتية أفاقت من الغيبوبة بعد 27 عاما

أخبار مصر سيدة الغيبوبة
سيدة الغيبوبة

محمد الدمرداش

كشف عمر أحمد، ابن سيدة دخلت في غيبوبة 27 عاما بالإمارات، أنهم لم يفقدوا الأمل في عودتها للحياة، موضحا: "لو غبت عنها يوما تصيبني حالة من الحزن الشديد".

وأضاف في مداخلة هاتفية لبرنامج "مساء DMC" تقديم الإعلامي إيمان الحصري المذاع على فضائية "DMC"، أن والدته تعاني حاليا مرض الشلل بعد إفاقتها من الغيبوبة، لافتا إلى أنها تعاني مشكلة في التنفس.

اختبار

ونصح عمر أحمد كافة المواطنين الاهتمام بمرضاهم، وعدم التخلي عنهم لأنهم في أمس الحاجة لهم في هذه الفترة، موضحا: "ده كان اختبار من الله عز وجل، ووصلت لدرجة أن مكنتش أستطيع تركها بمفردها في غرفة الرعاية".

محفظة قرآن

منيرة عمر عبد الله، هو اسم هذه السيدة، عملت محفظة قرآن شابة قبل الحادث الذي تعرضت له عام 1991، أثناء عودتها بصحبة ابنها الأكبر عمر، من إحدى رياض الأطفال في العين، حيث صدمت حافلة ركاب سيارتها، ما نتج عنه إصاباتها بإصابات خطيرة أدخلتها في غيبوبة، لم تخرج منها إلا بعد مرور 27 عاما.

حينما دخلت منيرة الغيبوبة تركت خلفها ابنها الأكبر عمر، الذي كانت سنه وقتها 4 سنوات، بالإضافة إلى رضيعتين، الكبرى كان عمرها آنذاك عام ونصف، والصغرى 4 أشهر.

ويذكر الابن الأكبر لمنيرة، عمر أحمد، أنه كان يبلغ من العمر 4 سنوات وقتها، وبالرغم من ذلك يتذكر الحادث جيدا.

يحكي أحمد عن الحادث، مؤكدا أنه وأمه كانا عائدين من الروضة، بعدما تواصلت المدرسة بأمه لتقول لها إن الحافلات متوقفة اليوم وعليها المجيء لتسلمه، وجلسا في المقعد الخلفي للسيارة، وجاءت حافلة ركاب مسرعة وصدمتهما، "فحضنتي أمي وحمتني بجسدها وتلقت هي الصدمة وحدها".

ويتابع عمر أن الجميع ظن أنهما ميتان، لدرجة أن الناس كانوا يمرون علينا ويترحمون، وبعد نقل الأم للمستشفى، حاول الأطباء علاجها، ولكن حالتها كان خطيرة جداً، وسافرت إلى لندن.

وفي لندن، دخلت في غيبوبة شبه كاملة، فلم تكن قادرة على شيء سوى تحريك عينيها، بالإضافة إلى شعورها بالألم وقدرتها على نقل إحساسها إلينا من خلال شكل وحركة العين.

ثم عادت منيرة للإمارات مجددا، وبعدها سافرت إلى ألمانيا، فأخبره الأطباء أن أطول فترة غيبوبة مسجلة لديهم تبلغ 16 عاما، وحالة والدته تعدت الـ27 عاما.

طلب عمر من الأطباء إعداد تقرير طبي بحالتها، تمهيداً لعودتها إلى الإمارات، وفي الأسبوع الأخير في ألمانيا، أصيبت منيرة بنوبة صرع، وفي اليوم التالي لهذه النوبة بدأت في الكلام.

واختتم عمر كلامه قائلا: "أول كلمة نطقت بها هي اسمي، وبعدها بدأت في قراءة القرآن والدعاء. دخلت في الغيبوبة ونحن أطفال، وعادت لنا وأنا رجل وشقيقتاي إحداهما متزوجة والأخرى طبيبة أسنان".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements