Advertisements
Advertisements
الأربعاء 16 يونيو 2021...6 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

اتساع أبواب الخير.. موضوع خطبة الجمعة الأولى من شوال

أخبار مصر وزير-الأوقاف-الدكتور-محمد-مختار-جمعة
الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

محمد صلاح فودة

يؤدي أئمة وزارة الأوقاف موضوع خطبة الجمعة الأولى من شوال تحت عنوان: "اتساع أبواب الخير في الرسالة المحمدية على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم"، بيان لسعة وكثرة وتعدد طرق وأبواب الخير في ديننا الحنيف.


وقالت وزارة الأوقاف إن المتأمل في الشريعة الإسلامية يجدها حافلة بكل أنواع الخير، أزمنة وأمكنة وأفعالا وسلوكيات، فحياة المسلم كلها عبادة وطاعة وأجر قال تعالى : «قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ».

وأكدت وزارة الأوقاف في نشر خطبة الجمعة اليوم بعنوان "اتساع أبواب الخير في الرسالة المحمدية": «إن عطاءات الله سبحانه وتعالى مستمرة وأبواب الجنة لم تغلق حيث يقول نبينا صلى الله عليه وسلم: "إن الله عز وجل يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها" ويقول صلى الله عليه وسلم :"تفتح أبواب الجنة يومي الاثنين والخميس فيغفر لك عبد لا يشرك بالله شيئاً، إلا رجل كانت بينه وبين أخيه شحناء . فيقال: أنظروا هذين حتى يصطلحا.

وشددت الوزارة، على جميع الأئمة الالتزام بموضوع الخطبة نصا أو مضمونا على أقل تقدير، وألا يزيد أداء الخطبة عن عشر دقائق للخطبتين الأولى والثانية مراعاة للظروف الراهنة، مع ثقتنا في سعة أفقهم العلمي والفكري، وتفهمهم لما تقتضيه طبيعة المرحلة.

وفي سياق متصل، قال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة: رب رمضان هو رب شوال، وكما قلنا أهلا رمضان نقول أهلا شوال، وقد أخفى ربنا رحمته في طاعته فلا يدري أي منا بأي عمل يرحم، وقد أخفى غضبه في معاصيه فلا يدري أحدنا بأي ذنب يؤخذ.

وأضاف وزير الأوقاف في مقطع فيديو بثه على قناته الرسمية على اليوتيوب: «قال أهل العلم من قُبض على شيء بعث عليه، فمن قبض شهيدا يأتي يوم القيامة ودمه يفوح مسكاً يوم القيامة، ومن قبض ساجدا بعث ساجداً، ومن قبض صائما بعث صائما، ومن قُبض على معصية بعث عليها».

وأضاف وزير الأوقاف: «على الإنسان أن يترقب دائما حسن الخاتمة وعليك أن يكون حالك مع الله كمن قال أعبد الله كأن الله أمامي، وكأن الموت ورائي وكأن الجنة عن يميني والنار عن يساري فلا تدري في أي وقت تقبض .. فاحذر وأسأل الله حسن الخاتمة».
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements