Advertisements
Advertisements
الخميس 22 أبريل 2021...10 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

أول رد من هيئة كبار العلماء بالأزهر عن رؤيا الشحات أنور

أخبار مصر 2202125162841564809644
الشيخ محمود الشحات أنور

مصطفى جمال

أثارت تصريحات القارئ محمود الشحات أنور عن صعوده للسماء السابعة ورؤية الذات الإلهية في المنام، حالة من الجدل في الأوساط الدينية وبين رجال الدين.

من جانبه أكد الدكتور محمود مهنا عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أن المولى عز وجل قال في كتابه العزيز مخاطبًا لسيدنا موسى "وَلَمَّا جَاءَ مُوسَىٰ لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ ۚ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَٰكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي ۚ فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَىٰ صَعِقًا"، مؤكدًا أن المولى عز وجل لا يراه أحد في الدنيا إطلاقًا وكل من يقول رأيت ربي فهو كذاب كذاب.

وأشار إلى أنه إذا كان سيدنا موسى الذي مدحه ربه في القرآن وذكره نحو 60 مرة لم ير الله فكيف يراه فلان أو علان، خاصة وأن هناك خلافا كبيرا بين العلماء حول مسألة رؤية النبي للمولى عز وجل في ليلة الإسراء والمعراج.

وأضاف "مهنا" لـ "فيتو" أن النبي - صلى الله عليه وسلم- لما سئل هل رأيت ربك يا رسول الله، قال رأيت نورًا وفي رواية نور أنى أراه، وفي رواية رأيت ربي بعين قلبي، وفي رواية رأيت ربي بفؤادي، وهناك خلاف بين العلماء في هذه المسألة والراجح أن النبي - صلى الله عليه وسلم - رأى نورًا، وأن الرؤية ستكون تامة يوم القيامة.

وأوضح عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أن ما يروى أن الإمام أحمد بن حنبل رأى الله أكثر من 99 مرة فهذا من الأكاذيب، لافتا إلى أن الإمام قال لو رأيت ربي تمام المائة لأسألنه فرآه بالفعل فقال كيف يراك الناس يا ربي، فقال المولى عز وجل" بكلامي يا أحمد سواء بفهم أو غير فهم" فهذا الكلام لا أساس له ومن باب الباطل.

وأكد "مهنا" أن المولى عز وجل لا يُرى لا في اليقظة ولا في المنام، وتصريح الشحات عن رؤية الذات الإلهية في المنام يعد من قبيل "الكلام الفارغ". 

وكشف القارئ الشيخ محمود الشحات أنور عن أغرب رؤية شاهدها في المنام، قائلا: "كنت في فترة قررت أن أتفرغ شهرا كاملا لله فقط فلم أخرج من المنزل لأي عمل ومكثت أقرأ القرآن الكريم وأصلي وكنت أختم القرآن الكريم مرة كل يومين خلال هذا الشهر فوصلت إلى مرحلة روحانية زهدت فيها كل شيء وفي ليلة جلست على السرير قبل النوم وقرأت سور "يونس وهود ويوسف" كاملة، فرأيت في المنام شخصا كأنه رسول من الله يطلب مني أن أصعد معه إلى السماء".

وتابع الشيخ محمود الشحات أنور: "صعدت معه حتى السماء السابعة ورأيت النجوم من تحت قدمي فقلت له إحنا رايحين فين؟.. فقال لي: هل رأيت هذه النجوم، حان الآن لنصعد إلى الله وأخذني من يدي فاستيقظت من النوم في رهبة من هذه الرؤية وتوضأت وصليت ركعتين واستغفرت ونمت مجددا".

وأوضح الشيخ محمود الشحات أنور أنه لجأ إلى أكثر من معبر رؤى قائلا: "رويت هذه الرؤية على الكثير وأجمعوا أنني في مكانة جيدة وأن الله يحبني، ومؤخرا فسرها لي صديق أثق بتعبيره للرؤى قال لي هذه الرؤية تعني أن الله يحبك ويحب أن يسمعك واستمر في طريقك وصوتك مسموع فوق".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements