الثلاثاء 26 يناير 2021...13 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

هزت الشارع المصري.. أبشع 10 جرائم بحق "ست الحبايب" في 2020

حوادث جثة 2
جثة.. أرشيفية

علي الحكيم

 شهد عام 2020، عددًا من الجرائم البشعة التي راحت ضحيتها "ست الحبايب"، والتي هزت الشارع المصري.
في إحدى تلك الجرائم، ألقى شاب بمدينة المحلة الكبرى، في الغربية، بنزينًا على والدته، وأشعل النيران في جسدها، ما تسبب في إصابتها بحروق فى مختلف أنحاء جسدها، وتم نقلها للمستشفي في حالة خطرة.اضافة اعلان


في التقرير التالي نرصد أبشع وأبرز الجرائم التي ارتكبها الأبناء في ست الحبايب.

في الجيزة ألقت مباحث قسم الهرم القبض على ضابط شرطة – مفصول -  بتهمة قتل والدته، بعد أن أشعل النيران في جسدها داخل شقتها بمنطقة فيصل.

وفي الجيزة ايضا.. تلقت غرفة النجدة بمديرية أمن الجيزة بلاغا يفيد ارتكاب أحد الأشخاص جريمة قتل، راح ضحيتها أمه وأخته، بمنطقة حدائق الأهرام، انتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتبين أن شابا يعانى من مرض نفسى، قتل والدته، وشقيقته، بتسديد عدة طعنات لهما، ثم شرع فى قتل زوج شقيقته، إلا أنه نجا من الموت، وتم نقله إلى المستشفى فى حالة صحية حرجة.

وفي نهار شهر رمضان قبل الماضي، أقدم شاب على قتل والدته بطعنات السكين، إثر نشوب مشاجرة بينهما، وتمكنت القوات من القبض عليه.

وكان ورد إخطار للواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، من العميد وائل هلال مأمور قسم شرطة الهرم، بتلقيه بلاغا من شرطة النجدة، بقيام شاب بقتل والدته بطعنات السكين، بالشارع، بمنطقة الكوم الأخضر دائرة القسم.

وعلى الفور، انتقلت قوة أمنية لمكان البلاغ، وعثر على جثة مسنة مصابة بطعنات بجسدها، وتوصلت التحريات إلى نشوب مشاجرة بين شاب ووالدته، بسبب وجود خلافات بينهما، وقيامه بطعنها بسلاح أبيض سكين حال تواجدها بالشارع، وتمكنت القوة الأمنية من القبض عليه، وبحوزته السلاح المستخدم في ارتكاب الجريمة، وبمواجهته أقر بارتكاب الواقعة على النحو المشار إليه، وأخطر مدير أمن الجيزة بالواقة، والعرض على النيابة العامة لتولي التحقيقات.

وفي محافظة أسيوط، كشفت تحريات الأجهزة الأمنية هناك، عن واقعة قيام عامل بإشعال النيران فى والدته وزوجته وبناته حتى تفحمت جثامينهن بعد قتلهن بسبب رغبته فى الزواج بامرأة أخرى.

تبين من التحقيقات أن المتهم يقطن بمركز البدارى، ويعمل فى القاهرة بمزرعة، وعاد الى المنزل يوم الواقعة وارتكب جريمته بقتل والدته فى بداية الأمر.. وبعدها زوجته وبناته.. وأشعل النيران فى جثثهن، وفر هاربا، بينما نجت إحدى بناته من الموت بعد قيام الأهالى بإنقاذها.

وفي محافظة قنا، تلقت الأجهزة الأمنية، إخطارًا بمقتل “ناهد م. م.”، تبلغ من العمر 55 عامًا، بعد إصابتها بطعنات في الرقبة ومناطق متفرقة بالجسم.

وكشفت تحريات المباحث أن وراء ارتكاب الواقعة نجلها “وائل م. هـ.”، البالغ من العمر 25 عاما، لمروره بأزمة نفسية عقب تركه عمله وعودته من القاهرة، ودخوله معاها في مشادات مستمرة أقدم على أثرها بتسديد عدة طعنات لها في أنحاء متفرقة بالجسد، أثناء أدائها صلاة الفجر، واعترف بارتكاب الواقعة بحجة إزعاجها المتكرر له.

وفي القاهرة، وبالتحديد منطقة عابدين، أقدم شاب علي قتل والدته خنقا لمطالبتها له بالابتعاد عن سيدة تربطه بها علاقة غير شرعية.

وأفاد مصدر أمني بأن الشاب قام بتهشيم رأس والدته، لأنها نصحته بالتوقف عن علاقته غير الشرعية بسيدة متزوجة، بعد مشادة كلامية بينهما على أثرها قام المتهم بقتل والدته.

وتمكنت مباحث شرطة عابدين من إلقاء القبض على المتهم.. وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة.

تعود أحداث الواقعة إلى تلقي قسم شرطة عابدين، بلاغا يفيد بالعثور علي جثة سيدة، وعقب البحث والتحري تبين أن نجلها أقدم علي قتلها لمطالبتها له بالتوقف عن علاقة غير شرعية تربطه بسيدة متزوجة، فنشبت مشاداة كلامية بينهما، وقام بخنقها بالوسادة حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

وفي القاهرة وبالتحديد مدينة السلام، تجرد "ابن" من مشاعره، بعدما قتل والدته العجوز، وشرع فى قتل والده، نتيجة خلافات عائلية بين المتهم وعائلته.

وكشفت التحقيقات أن المتهم كان دائم الشجار مع عائلته بسبب اعتراضها على خطوبته، وإتمام زواجه من الفتاة، التى قرر الارتباط بها.

وليلة وقوع الجريمة، أصرت الوالدة، على أن يترك خطيبته، وينهى علاقته بها، زعما أنها ليست الفتاة المناسبة له، إلا أنه أصر على إتمام زواجه منها، وتطور الشجار مع والدته ووالده، حتى تخلص منهما، إلا أن القدر شاء أن يتمكن جيران المتهم من إنقاذ والده ونقله للمستشفى لتلقى العلاج.

وفى سوهاج، تمكن ضباط وحدة مباحث مركز المنشأة، من كشف غموض العثور على جثة أرملة فى منتصف العقد الثالث من العمر مسجاة على الأرض وبها إصابات عبارة عن "جرح قطعى بالذقن وجرح قطعى بالجبهة وفروة الرأس من الناحية اليسرى واشتباه كسر بالذراع الأيسر"، حيث تبين أن وراء ارتكاب الواقعة ابن المجنى عليها وابن عمه، وذلك لسوء سلوكها ومعايرة الأهالى لهما.

وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الواقعة نظراً لسوء سلوكها ومعايرة الأهالى لهما، وبالعـــرض علــى النيابــة العامـــة قـــررت انتداب الطبيب الشرعى لتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة، والتصريح بالدفن عقب ذلك.