Advertisements
Advertisements
الأربعاء 3 مارس 2021...19 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

مفاجأة مثيرة في واقعة اغتصاب موظف مرموق لـ فتاة بالساحل الشمالي

حوادث اغتصاب
اتهام موظف مرموق باغتصاب فتاة بالساحل الشمالي

محمد بدر

كشفت السيدة التي اتصلت بالإسعاف لإنقاذ فتاة الساحل بعد اغتصابها عن تفاصيل جديدة في الواقعة.

وقد تواصلت «فيتو» مع ربة المنزل التي قامت بالاتصال بسيارة الإسعاف بعد استغاثة الفتاة بها، في الصباح الباكر عقب الواقعة.


وقالت ربة المنزل لـ "فيتو": إن الواقعة بدأت عندما فوجئت بطرق شديد على باب فيلتي في قرابة الساعة السابعة والنصف صباحاً، وعندما نظرت من النافذة رأيت فتاة حسناء، تجهش بالبكاء، وتعاني من الإعياء، والانهيار، وإلى جوارها يقف كلب الحراسة الخاص بالفيلا، فبادرتها بالسؤال عما إذا كان الكلب تعرض لها بأي أذى؟، فنفت، وصرخت قائلة: "أنا تعرضت للاغتصاب.. أنا عايزة الإسعاف.. أنا عايزة الإسعاف".

وأضافت السيدة أنها سألتها: اوعي تكوني جاية مع شباب لوحدك هنا؟، لترد: "لا أنا جاية مع مديري في الشغل.. عنده 50 سنة، قال لي إننا جايين لشغل وجيت معاه".


وأوضحت ربة المنزل أنها اتصلت بأمن بالقرية، ورفضت السماح للفتاة بدخول الفيلا، واتصلت بالإسعاف، وأنها لم تقم بإخفائها مثلما ادعى البعض، قائلة: وقف فرد الأمن مع الفتاة أمام الفيلا، لحين وصول سيارة الإسعاف، والتي أخذتها من أمام الفيلا إلى مستشفى العلمين المركزي، متابعة: أكدت على المسعفين ضرورة تحرير محضر للفتاة بنقطة الشرطة.


ولم يتسن لـ«فيتو» التأكد من صحة المعلومة من عدمها.


كشفت تحقيقات النيابة العامة تفاصيل جديدة في اتهام «م.م»، 40 سنة، قاض بمحكمة استئناف، وصديقيه «صاحب مكتب مقاولات»، و"صاحب شركة أجهزة كهربائية"، في واقعة أغتصاب فتاة وخطفها بإحدى القري السياحية بالساحل الشمالي، وقالت إن أحد المتهمين دفع 2 مليون جنيه للمجني عليها ووقع على إيصال أمانة بـ 5 ملايين جنيه، بالاضافة إلى تحرير عقد زواج عرفي لها بتاريخ قديم يسبق تاريخ حدوث الجريمة حتى يفلت هو وصديقيه من العقاب.
وأضافت التحقيقات أن المجني عليها وافقت على العرض لتغيير أقوالها أمام النيابة العامة، والتي لاحظت أن الفتاة تعرضت لضغوط من قبل المتهمين وأسرتهم، استكمت تحقيقاتها ووجهت لهم تهمتي الخطف والاغتصاب خاصة بعد أن أكد تقرير الطب الشرعي تعرض الفتاة لتهتك شديد وسحجات في جسدها مما يثبت تعرضها للواقعة.

وقالت التحريات إن المتهمين قاموا بخطف المجني عليها بالتحايل بأن اتفقوا على استدراجها لمواقعتها كرها عنها، وأوضحت أن المتهم الأول أوهمها بانعقاد مؤتمر خاص بالاستثمار العقاري في مجال عملها معه خارج الإسكندرية وطلب منها مرافقته وباقي المتهمين مدعين حجز إقامة منفردة لها بأحد الفنادق في منطفة مارينا.

وأضافت التحريات أن المجني عليها بعد وصولها الإسكندرية أكدوا لها بأنه تعذر الحجز في الفندق في هذا اليوم، فتوجهت معهم إلى إحدى الوحدات المصيفية بالساحل الشمالي واضطرت للمبيت بفيلا قاموا باستئجارها فاضطرت للمبيت معهم.

وقالت المجني عليها إنها بعد نصف الساعة من دخولها الفيلا، فوجئت بقيام أحدهم بشل حركتها وقام الآخران بتجريدها من ملابسها، وبدأت تصرخ بصوت عال لكنها لم تجد من ينقذها، فقاموا باغتصابها 4 مرات، وفي الصباح تركوها بعد أن أكدت لهم الإبلاغ عنهم.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements