Advertisements
Advertisements
السبت 15 مايو 2021...3 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

محامي طبيب الأسنان المتهم بالتحرش بالرجال يفجر مفاجأة في قاعة المحكمة

حوادث Screenshot_6
طبيب الاسنان المتهم بالتحرش

علي الحكيم

دفع عضو هيئة الدفاع عن طبيب الأسنان المتهم بهتك عرض 4 رجال  خلال اولى جلسات محاكمتة بمحكمة جنايات الجيزة بمفاجأة مؤكدا أنه لا توجد أي أدلة حول الواقعة من جهة المجني عليهم، كما أن أقوالهم متضاربة أثناء تحقيقات النيابة العامة معهم.



أضاف عضوٍ هيئة الدفاع: لا توجد ميول  جنسية او ميول عاطفية والأمور المالية لا علاقة لها بوقائع هتك العرض، كما أنهم بحوزتهم شهادات حسن سير وسلوك للمتهم وشهادة أكثر من 35 مريضا بحسن سير وسلوك الطبيب الذي يعالج كبار المسؤولين والمشاهير ولم يحدث من قبلهم أي إتهام منذ أكثر من 30 عاما.

كما طالب دفاع المتهم بحضور مجرى التحقيقات وضم صحيفة الحالة الجنائية للمجني عليهما عباس أبو الحسن وأحمد متولي وطالب بصورة طبق الأصل من رخصة العقار الذي ادعى فيه الفنان أبو الحسن الواقعة مردفا: ادعى أن السيدة التي كان يزورها في الدور التاسع والعقار كله  6 أدوار.

كانت النيابة العامة أمرت بإحالة طبيب الأسنان، "ب س"، إلى محكمة الجنايات المختصة لمحاكمته فيما اتهم به من هتكه عرض أربعة رجال بالقوة.

الأدلة الجنائية
قالت النيابة في بيان، إنها أقامت الدليل قِبَل المتهم من شهادة ستة شهود، وما ثبت بتقرير "الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية" بشأن فحص بعض المقاطع المصورة له، وما ثبت بتقرير "الإدارة العامة للمساعدات الفنية" بشأن فحص هاتفه، وما تبين "للنيابة العامة" باطلاعها على هذا الهاتف.

الشهود بالقضية
كشفت التحقيقات أن الشاهد الأول ويدعى "عباس أ ا ع" 57 عاما، مقيم مدينة الأوقاف، الدقي، بالجيزة، ويعمل مؤلفا سينمائيا حرا، إنه سبق أن جمعه لقاءين بالمتهم المعروف لديه بحكم عضويتهما في نادي الجزيرة، حاول فيها الطبيب المتحرش خلالهما مراودته عن نفسه.

وأضافت أنه في غضون شهر يونيو 2020، جمعته المصادفة بالمتهم حال استقلاله المصعد هابطا من أحد العقارات، فبادره حال رؤيته بإظهار رغباته الفاجرة نحوه ومد يده فجأة ليمسك منطقة حساسة من جسده، فقام بدفعه وغادر المصعد، لكن بشاعة الواقعة لم تفارق عقله.

وأكد أمر إحالة المتهم أن الشاهد رأى أن الحل الأمثل لإيقاف تمادي المتهم في فجوره، وإنقاذ الرجال من براثنه، هو فضحه على شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

وقام بحكي الواقعة في منشور على صفحته الشخصية، وفوجئ بعدها بتلقيه العديد من الرسائل التي أكد أصحابها على الانحراف والشذوذ الجنسي للمتهم، واعتياده هتك عرض الرجال بالقوة، ومن بينها رسائل الشاهد الثاني الذي أخبره بقيام المتهم بهتك عرضه بالقوة، وأمده بمقاطع مصورة تؤكد شذوذ الطبيب.

ولم تختلف رواية "م ر"، 28 عاما، ويعمل طبيب أسنان، ومقيم شارع داير الناحية طنطا بالغربية، عن الشاهد الأول، حيث قال إنه قد عمل مساعدا عقب تخرجه في كلية طب الأسنان، بالعيادة المملوكة للمتهم بمنطقة الشيخ زايد عام 2018.

وأضاف أنه حال تواجده بغرفة الأطباء بالعيادة، دخل إليه المتهم وأمره بأن يستبدل ملابسه ليرتدي زي العمل، ولما انصاع لأوامره وبدأ في تغيير لباسه، قام الأخير بإبداء إعجابه بجسده، ثم قام بالإمساك بمنطقة حساسة فهاجمه وغادر الغرفة.

وقام الطبيب المتحرش بهتك عرض المجني عليه "ع أ" بالقوة، وذلك بأن بادرة حين التقاه مصادفة بمصعد أحد العقارات، بمراودته عن نفسه.

كما قام بهتك عرض المجني عليه "أ س" بالقوة، وذلك بأن أوهمه بقدرته على إلحاقه بأحد فرق كرة القدم الشهيرة، وتمكن بتلك الوسيلة من الانفراد به في غرفة عيادته، بزعم توقيع الكشف الطبي عليه، وأمسك منطقة حساسة من جسده رغما عنه.

وقام بهتك عرض المجني عليه، "ع ز" بالقوة، وذلك بأن أوهمه بوجوب تلقيه محقن مسكن بالعضل، عقب إخضاعه لجراحة في أسنانه، وتمكن بناء على ذلك الإيهام، من جعله يخسر سرواله، ثم فاجأه بالتحرش به.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements