رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

غدا.. نظر دعوى إلغاء قسم النظم والحاسبات بهندسة الأزهر

مجلس الدولة
مجلس الدولة
Advertisements
تنظر هيئة المفوضين بمحكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة، غدٱ الخميس الدعوى المقامة من محمد حامد سالم ورضا مصطفى، المحاميين وكيلين عن عمار أحمد البرعي، بإلغاء قرار الامتناع عن تعديل شهادة تخرج المدعي بأنها تتضمن حصوله على درجة الإجازة العالية البكالوريوس في الهندسة الكهربية شعبة نظم التحكم الآلي والحاسبات، مع ما يترتب على ذلك من آثار أخصها منحه شهادة تخرج رسمية بذلك، وكذلك الامتناع عن إلغاء قسم النظم والحاسبات بكلية الهندسة جامعة الأزهر وضمه إلى قسم الهندسة الكهربية.


جامعة الأزهر

واختصمت الدعوى التي حملت رقم 7818 لسنة 75 ق كل من وزير التعليم العالي، وزير القوى العاملة، ونقيب المهندسين، وشيخ الأزهر، ورئيس جامعة الأزهر، وعميد كلية الهندسة بنين جامعة الأزهر بالقاهرة.

وذكرت الدعوى أن المدعي تخرج فى كلية الهندسة بنين جامعة الأزهر، وحصل على شهادة التخرج تفيد أنه حاصل على درجة الإجازة العالية (البكالوريوس) في هندسة النظم والحاسبات دور مايو 2016-2017 بتقدير عام جيد وقام مجلس جامعة الأزهر باعتماد نتيجة المدعي بتاريخ 25/7/2017.

النظم والحاسبات

وتابع أن قسم النظم والحاسبات هو قسم دخيل على كلية الهندسة جامعة الأزهر، وكان أساس وأصل هذا القسم عبارة عن شعبة من شعب قسم الهندسة الكهربية وكان يحمل اسم شعبة نظم التحكم الآلي والحاسبات، وتم استئصال هذه الشعبة من قسم الهندسة الكهربية، وتم إنشاؤها كقسم منفصل ومستقل بالكلية.

وتم تغيير المسمى للنظم والحاسبات لتصبح الشعبة بعد استئصالها وانفصالها "قسم النظم والحاسبات"، وهذا القسم بهذا المسمى غير معترف به وغير موجود في أكثر من 22 جامعة مصرية أخرى وأصبح مسمى هذا القسم المنفصل"قسم النظم والحاسبات" يتشابه مسماه مع مسميات أخــــرى مثل هندسة الحاسبات والاتصالات وأقسام كليات الحاسبات والمعلومات.

وأضافت الدعوى أن المدعي فوجئ هو وغيره من الخريجين أنهم تعرضوا لأكبر عملية خداع وتلاعب بمستقبلهم حيث أنهم درسوا ذات مواد التخصص لقسم الهندسة الكهربية الثابتة باللائحة ومقرراتها بشعبة نظم التحكم الآلي والحاسبات.

ولم يذكر ذلك في شهادة التخرج، الأمر الذي عرقل مسيرتهم العملية وفوجئوا بتشابه المسمى في شهادتهم بمسميات كليات ومعاهد الحاسبات والمعلومات، الأمر الذي تسبب له في أضرار بالغة بسبب وجود مسمى النظم والحاسبات دون أي إشارة لهم.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية