Advertisements
Advertisements
الأربعاء 16 يونيو 2021...6 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

سبب صادم لقتل شابين وشق بطنيهما وإخراج أحشائهما في المطرية

حوادث Screenshot_3
خالد الحلاق المجني عليه

فاطمة طارق

كشف مصطفي، شاهد عيان على واقعة مجزرة المطرية، سببا صادما للواقعة، التي قام على إثرها شاب يدعى "ياسر. ز" في العقد الثالث من العمر بالاعتداء على حلاق "خالد" وصديقه " ممدوح " بشق بطنيهما. 

وقال مصطفى:" سبب المجزرة دي هو أن المتهم نزل يحلق عند خالد صاحبه وكان واقف ممدوح صاحبهم.. فجأة خالد وهو بيحلق للمتهم "ياسر" طالبه بفلوس حلاقة متأخرة ليرد عليه ممدوح أمام المتهم ياسر: فلوس أي اللي بتطلبها منه إنت عارف حالته ماشية إزاي.. وإنه على الله؟". 

وأضاف: "فجأة حصلت لياسر حالة هياج عصبي بعد ما سمع كده منهم.. وطلع جري علي بيته نزل بسيف خلص على خالد وممدوح وفتح بطونهم.. وكان أي حد معدي من الشارع كان بيحاول يقتله". 

مشهد دموي 
ولم يكتفِ المتهم بذلك بل طعن شابا كان يجلس بجوار خالد في محل عمله يدعي "مصطفي " لكنه لم يفقد حياته بعد.. ولازال فى المستشفى يتلقي العلاج اللازم.

وبدأت الواقعة عندما قف خالد يعمل حلاق لدية ثلاث أبناء أمام محل عمله، بجواره ممدوح صاحب محل إكسسوارات يتقاسمان النقاش حتي جاء صديقهما الثالث المتهم "ياسر" يبلغ من العمر حوالي ٢٨ عاماً ليشتد الحديث بينهم بعد الإفطار بشارع الإسكندرية ووسط المناقشة حدثت مشادة كلامية لم تروق لياسر فأشتد الحديث بينهما لتصبح "مشاجرة". 

سيوف وشق بطون 
وقام المتهم "ياسر" بالبحث عن أسلحة بيضاء وقال بحسب شهود العيان: "أقسم بالله لاسيح دمكم بتشغلوا دماغكم عليا أنا" وبالفعل ظهر بعد دقائق معدودة ياسر ممسكا بسيفين بيديه الاثنتين، وفجأة دخل على المجنى عليهما خالد وممدوح محل عملهما ليزهق روحهما بشق بطونهما حتي خرجت أحشائهما. 

رئيس مباحث المطرية 

وكان اللواء نبيل سليم مدير مباحث العاصمة تلقى إخطارا من المقدم كريم البحيري رئيس مباحث قسم شرطة المطرية، يفيد بتلقيه بلاغا بقتل شاب في العقد الثالث لصديقية بالسيوف وسط الشارع إثر مشادة كلامية بينهما بدائرة القسم، وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث وتحرى من صحة البلاغ، ونجحت مباحث القسم في القبض على المتهم ومعه سلاح الجريمة. 

وتم تحرير المحضر اللازم وأخطرت النيابة لمباشرة التحقيقات بالواقعة . 

عقوبة القتل

ونصت المادة 233 من قانون العقوبات على: من قتل أحدا عمدا بجواهر يتسبب عنها الموت عاجلا أو آجلا يعد قاتلا بالسم أيا كانت كيفية استعمال تلك الجواهر ويعاقب بالإعدام.

كما نصت المادة 234 على: من قتل نفسا عمداً من غير سبق إصرار ولا ترصد يعاقب بالسجن المؤبد أو المشدد.

ومع ذلك يحكم على فاعل هذه الجناية بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى، وأما إذا كان القصد منها التأهب لفعل جنحة أو تسهيلها أو ارتكابها بالفعل أو مساعدة مرتكبيها أو شركائهم على الهرب أو التخلص من العقوبة فيحكم بالإعدام أو بالسجن المؤبد

وتكون العقوبة الإعدام إذا ارتكبت الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي.

وتحدثت المادة 235 عن المشاركين في القتل ، وذكرت ان المشاركين فى القتل الذي يستوجب الحكم على فاعله بالإعدام يعاقبون بالإعدام أو بالسجن المؤبد.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements