رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الإدارية العليا تؤيد أحقية أصحاب المعاشات في صرف ٨٠٪ من العلاوات الخاصة

محكمة
محكمة
Advertisements
قضت المحكمة الادارية العليا، بقبول دعوى التفسير المقامة لتفسير حكم أصحاب المعاشات الخاص بالعلاوات الخمس شكلا ورفضها موضوعًا، لعدم وجود أي ابهام او غموض في منطوق الحكم السابق صدوره أو أسبابه المستند عليها.



وأكدت المحكمة علي حكمها السابق بمنطوقه وحيثياته المتضمنة أحقية أصحاب المعاشات في ٨٠٪؜ من العلاوات الخاصة الي معاش الأجر المتغير.
 

علاوات المعاشات


وقالت المحكمة، إن الحكم فسر ذاته، وجاء رفض دعوى التفسير ، تأسيساً علي ان الحكم مفسراً لذاته ، فكان الثابت من منطوق الحكم المراد تفسيره الصادر سابقًا ، كالتالي بقبول الطعون شكلا وفي الموضوع بتعديل الحكم المطعون فيه ، ليكون بأحقية المدعين أصحاب المعاشات في إعادة تسوية معاش الأجر المتغير ، لهم باحتساب العلاوات الخاصة الغير مضمومة للأجر الأساسي عند إحالتهم للمعاش ضمن المبالغ المحسوبة عليها معاش الأجر المتغير لهم وبنسبة ٨٠٪؜ من مجموع قيمة العلاوات الخمس ، طبقًا لأحكام قانون التامينات الاجتماعية رقم ٧٩ لسنة ١٩٧٥ ، وتعديلاته مع ما يترب علي ذلك من اثار وصرف الفروق المالية  بمراعاة احكام التقادم للخمس ، وباطلاع المحكمة علي المنطوق السابق أكدت عدم وجود أي إبهام أو غموض يثير الخطأ في تطبيق تنفيذه.


أصحاب المعاشات



وأضافت المحكمة ، هذا وقد تضمنت الأسباب السابقة التى أحال اليها منطوق الحكم الصادر سابقًا ، والتى تعتبر مكملة ومتممة له وطلبات الخصوم فيه ، انتهت هذه الأسباب الي ما يبرر أحقية المدعين وأصحاب المعاشات في إعادة تسوية معاش الأجر المتغير لهم باحتساب العلاوات الخاصة الغير مضمومة للأجر الأساسي عند إحالتهم للمعاش، ضمن المبالغ المحسوبة عليها معاش الأجر المتغير وبنسبة ٨٠٪؜ من مجموع قيمتها ، ومن ثم فان الحكم قد بُرء بمنطوقة وأسبابه من اي شبهه إبهام أو غموض مما يصلح سبباً لإقامة دعوى التفسير ، فوضوح المنطوق وما يبرره من حيثيات ينتفي معه إقامة دعوى تفسير، مما يجب رفضها.

وتناولت المحكمة ، وما ذكره المدعيين الطالبين للتفسير، من امتناع الجهة الإدارية الصادر ضدها الحكم عن تنفيذه برغم وضوحه ، لا يصلح أيضًا ان يكون سببًا لدعوى التفسير ، وإنما يتعلق بمنازعات التنفيذ التى رسم لها المُشرع طريقًا اخر بخلاف دعوى التفسير، وهو طريق قانونى يسلكه أصحاب الحقوق.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية