Advertisements
Advertisements
الأحد 20 يونيو 2021...10 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

إيداع طفل معاق اغتصب ابنة خاله في المرج المستشفى النفسي

حوادث التحرش بالاطفال
اغتصاب

نيرة عبد العزيز

أمرت نيابة المرج بوضع طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة متهم بـ اغتصاب نجلة خاله تحت الملاحظة في إحدى منشآت الصحة النفسية الحكومية لمدة 15 يوما على أن يعد تقرير بحالته وعرضه على جهات التحقيق والاستعلام عن حالة المجني عليها، وإخطار مستشفى الأطفال التابع لجامعة عين شمس وتكليفه باتخاذ الإجراءات العلاجية والتشخيصية.


كان قسم شرطة المرج تلقى إخطارا من مستشفى الدمرداش يفيد استقبالها الطفلة "هـ. ا"، 5 سنوات، مصابة بتهتك في أعضائها التناسلية وتم حجزها في قسم الرعاية بالمستشفى، وبالانتقال تم التقابل مع والد الطفلة عامل، والذي اتهم نجل شقيقته "م. س"، 13 سنة، طالب بالصف الأول الإعدادي، ومن ذوي الاحتياجات الخاصة، بالتعدي على نجلته جنسيا، وأحداث ما بها من إصابات.

عقوبة هتك العرض والاغتصاب
وقال الخبير القانوني أحمد رفاعي: إن العقوبة في جرائم هتك العرض والاغتصاب تتوقف على توصيف النيابة العامة للجريمة بناءً على تحقيقاتها، وتختلف عقوبتها حسب ظروف وملابسات الجريمة، فهناك عقوبة إذا كان المجني عليه طفلًا أو بالغا، مشيرًا إلى أن جريمة هتك العرض هي جريمة مخلة بالشرف في المقام الأول.

وأضاف أن هناك حالات عديدة للجريمة يختلف العقاب على أساسها وفقًا للقانون، وتابع: «إذا كانت ضحية الاغتصاب مخدومة الجاني، أو في ولايته، أو له أي تأثير عليها بأى شكل من الأشكال، فالعقوبة تكون مضاعفة وتصل إلى الأشغال الشاقة، وكذلك إذا كانت الجريمة تقع تحت القوة والتهديد».

وتابع: الاغتصاب جريمة جنائية تصل عقوبتها إلى الإعدام، إذا نتج عن الاعتداء وفاة المجني عليها، أو إذا وقعت الجريمة تحت تأثير السلاح، وكذلك لو قام بالجريمة أكثر من شخص، والأمر الحاسم في مثل هذه القضايا يكون تحقيقات النيابة التي تتحكم في اختلاف العقوبة من تحرش إلى هتك عرض.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements