Advertisements
Advertisements
الأحد 9 مايو 2021...27 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

أهم 5 شخصيات أثارت حديث الشارع فى مسلسل الاختيار .. مبروك وعويس والباكوتشى وزكريا يونس و همام عطية

حوادث Image1_4202113232534469497318
مسلسل الاختيار 2

محمد صابر

عرضت قناة on e  الملحمة الوطنية مسلسل "الاختيار 2" وتضمنت أحداث الحلقات الجديدة، ظهور الفنان أمير كرارة في دور أحمد المنسي، وكذلك الفنان محمد عادل إمام في دور النقيب هيثم فتحي، للمرة الثانية على التوالي، حيث جرت الاستعانة بمشاهدهما في الجزء الأول من العمل، والذي عرض خلال شهر رمضان الماضي.

وظهر الفنان كريم عبد العزيز هو يجسد شخصية الضابط زكريا، الذي يعمل بجهاز الأمن الوطني، ويتابع ما يحدث باعتصام الجماعة الإرهابية بميدان رابعة العدوية وظهور شخصية الرائد محمد الباكوتشى والمقدم الشهيد محمد مبروك والرائد محمد عويس وغيرهم من الشخصيات التى أصبحت حديث الشارع .. فمن هم .





الضابط زكريا يونس واحد من الأسماء كانت محل تساؤل الجميع عن شخصيته الحقيقة ، ووفقا لمصادر مطلعه بأن الضابط زكريا اسم مستعار لضابط الحقيقى وذلك يرجع لأسباب أمنية حيث بعض الأسماء لضباط التى وردت فى المسلسل بعضها مستعار بسبب ان الأشخاص الحقيقين مازالوا على رأس عملهم الأمنى. 



كما ظهر أيضا  الضابط محمد عويس الذي صدر حكما عليه بالإعدام بتهمة مساعدات لعناصر بيت المقدس في اغتيال زميله المقدم  محمد مبروك، وظهر أيضا الضابط حنفي جمال الذي انضم هو الأخر إلى التنظيمات الإرهابية.



في أحداث الحلقة الثالثة من مسلسل الاختيار 2، ظهر المقدم محمد عويس الضابط بإدارة مرور القاهرة، المتهم بالاشتراك فى اغتيال المقدم محمد مبروك، ضابط الأمن الوطنى الذى يجسد شخصيته الممثل أحمد شاكر، وهو يتحدث مع المقدم محمد مبروك عن اعتصام رابعة.


هو ضابط الشرطة سليل الأسرة ميسورة الحال ابن تاجر رخام ثري وصاحب مصنع بجسر السويس، كان من الأصدقاء المقربين للشهيد المقدم محمد مبروك، وكان دفعته فى كلية الشرطة فى نفس السرية فى السنة الثانية من الدراسة، وظل التواصل بينهما قائما حتى بعد انتهاء الدراسة، وكان الشهيد مبروك كان يصطحب والدة "عويس" للأطباء والمستشفيات ويرعاها في غيابه.

أنصار بيت المقدس
وكشف المقدم محمد عويس، الضابط بإدارة مرور القاهرة، المتهم بالاشتراك فى اغتيال المقدم محمد مبروك فى تحقيقات قضية «أنصار بيت المقدس»، عن أن المتهمين طلبوا منه إمدادهم بمعلومات عن عدد من الضباط سبق عملهم بأمن الدولة، وفى مقدمتهم الشهيد مبروك.

المقدم  محمد عويس
وخلال السطور التالية نستعرض قصة المقدم  محمد عويس الضابط بإدارة مرور القاهرة المتهم بالاشتراك فى اغتيال المقدم محمد مبروك، ضابط الأمن الوطنى، الشاهد الرئيسى فى قضية التخابر المتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي، وآخرون من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية.

اغتيال المقدم محمد مبروك

واعترف "عويس"، الذى أرشد المتهمين فى تنظيم بيت المقدس الإرهابى، على خط سير "مبروك"، ورقمه الكودى ومحل إقامته، ليسهل عليهم اغتياله، بأنه كان يحضر جلسات دينية حول تطبيق الشريعة الإسلامية وأحكامها، وتعرّف خلالها على المتهم الثالث، السابق اعتقاله، والذى يعتنق هو والمتهم الأول الأفكار التكفيرية التى تدعو إلى تكفير الحاكم والعاملين بالجيش والشرطة، وإنهما حاولا استقطابه لاعتناق ذلك الفكر.

وأضاف «عويس»، أنه فى غضون الفترة من شهر أغسطس عام 2011، وحتى شهر فبراير عام 2012، وإبَّان عمله رئيساً لوحدة مرور الأجرة بمجمع السلام، هاتفه المتهم الثانى والأربعون، ناقلاً إليه رغبة المتهم الثالث فى لقائه، حيث التقاه وعرض عليه الأخير مبالغ مالية مقابل اصطناعه أوراقاً لسيارة تم تهريبها من دولة ليبيا، مبرراً فعله بعدم مخالفة التهريب الجمركى لأحكام الشريعة الإسلامية، إلا أنه رفض.

المقدم محمد مبروك

وأشار فى تحقيقات النيابة، إلى أنه فى غضون شهر ديسمبر عام 2012، هاتفه المتهم الثانى والأربعون طالباً لقاءه، فالتقاه فى حضور المتهم الثالث، وأفصح له الأخير عن قيامهما بجمع بيانات ومعلومات عن أسماء ضباط جهاز أمن الدولة،، طالباً منه إمداده بمعلومات عنهم، وخصَّ منهم الضابط وائل المصيلحى، والضابط محمد محمدين، والضابط أحمد سامح، وعرض عليه حينها المتهم الثالث قرابة سبع صور على هاتفه المحمول لضباطٍ طالباً إمداده ببياناتهم، وأنه على إثر إضافته المتهم الثالث، صديقاً له على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»، عرض عليه المتهم الثالث، صورة نشرها المتهم على حسابه، جمعته وآخرين منهم المجنى عليه محمد مبروك، طالباً إمداده بالمعلومات عنهم، وبيان من سبق عمله بجهاز مباحث أمن الدولة.





ولفت "عويس"، إلى أنه لطبيعة عمله بشرطة المرور، متاح له الاطلاع على بيانات السيارات والمسجلة بأسمائهم وعناوينهم وأرقامهم القومية، أياً كانت جهة ترخيص السيارة، وكذا الاطلاع على بيانات رخص القيادة، وفى إطار ذلك طلب منه المتهم الثالث، الاستعلام عن بيانات سيارة بحجة اعتزامه شراءها، فكشف عليها وتبين أنها مملوكة لمسيحى، وأن المتهم الثالث، حضر إليه بمكتبه، بوحدة المرور مقر عمله، مرتين، ومكث فى إحداهما بالمكتب بمفرده مدة قاربت من النصف ساعة.

إعدام المقدم محمد عويس
وفى جلسة 17 مارس 2020، قضت محكمة جنايات أمن الدولة المنعقدة في طرة، بإعدام  37 متهما من عناصر تنظيم بيت المقدس الإرهابي، من بينهم المقدم محمد عويس، لإدانتهم بارتكاب 54 عملية إرهابية.





شهدت الحلقة الثانية من مسلسل "الاختيار 2" عددًا من الأحداث المتلاحقة، والتي جاءت بعنوان "رد فعل" حيث ظهر الفنان كريم عبد العزيز هو يجسد شخصية الضابط زكريا، الذي يعمل بجهاز الأمن الوطني، ويتابع ما يحدث باعتصام الجماعة الإرهابية بميدان رابعة العدوية وإحباط تفجير أبراج كهرباء.



كما شهدت الحلقة ظهور المقدم محمد مبروك الضابط بقطاع الأمن الوطنى الذى كشف قضية "التخابر" التى تورط بها مكتب إرشاد الإخوان وقيادات الجماعة الإرهابية وعلى رأسها الرئيس المعزول محمد مرسى ومخطط تقسيم الدولة فى القضية الأولى من نوعها بتاريخ الدولة المصرية. 


من هو المقدم محمد مبروك 
المقدم مبروك من مواليد القاهرة بحي الزيتون سنة 1974، وتخرج في كلية الشرطة 1995، التحق بجهاز مباحث أمن الدولة في 1997 حتى 2011، تم نقله إلى جهاز الأمن الوطني بمديرية أمن الجيزة، ثم عاد إلى جهاز الأمن الوطني المركزي والرئيسي في منطقة مدينة نصر عقب نجاح ثورة الـ30 من يونيو2013 والإطاحة بحكم الإخوان.

ومضى الشهيد يمارس دوره بكل قوة، وأدلى بأقواله أمام نيابة أمن الدولة في قضية التخابر الشهيرة.

ويعد الشاهد الرئيسي في القضية، وعندما علمت قيادات الإخوان داخل السجون أن مبروك يقف وراء المعلومات التي قدمت للنيابة، صدرت التعليمات باغتياله، وبالفعل استشهد محمد مبروك على يد المجموعة الإرهابية التي حاولت اغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية الأسبق.

ورحل الشهيد المقدم محمد مبروك تاركًا وراءه 3 أطفال هم: زياد 9 سنوات وزينة 14 سنة، ومايا 12 سنة، وأسهم الشهيد بعد ثورة 30 يونيو بخطته المحكمة في إلقاء القبض على قيادات تنظيم جماعة الإخوان الإرهابية، بدءًا من خيرت الشاطر وصولا إلى المرشد العام محمد بديع.

قطاع الأمن الوطنى 
وتمكن الشهيد محمد مبروك طوال خدمته في مباحث أمن الدولة كمسئول عن متابعة ملف "الإرهاب والتطرف"، في الجهاز الذى تغير اسمه إلى الأمن الوطني في 2011، من تسجيل مكالمات عبر الهاتف ورصد رسائل إلكترونية متبادلة بين محمد مرسي عضو مكتب الإرشاد وقتها وبين أحمد عبد العاطي مسئول التنظيم الدولي للإخوان في تركيا، وبناء عليه تم القبض على محمد مرسي و34 من قيادة إخوانية على ذمة هذه القضية وأودعوا سجن وادي النطرون لمحافظة الفيوم، وقام الشهيد البطل بكتابة التقرير المفصل في 35 صفحة عن جماعة الإخوان الإرهابية، يؤكد اتهام المجرم مرسى وجماعة الإخوان الإرهابية بالخيانة، مطالبا بإعدامهم.

وكشفت التحقيقات نيابة أمن الدولة العليا فى وقت لاحق  محضر مؤرخ 9 يناير 2011، الساعة الواحدة مساء بمعرفة المقدم محمد مبروك الضابط بمباحث أمن الدولة، ومثبت به أنه ورد إليه معلومات من مصادره السرية بقيام القيادات الإخوانية وعلى رأسهم محمد بديع بعقد عدة لقاءات بمقر التنظيم بالمنيل.





الإرهابي همام عطية 


في أحداث الحلقة الثانية من مسلسل الاختيار 2، برز اسم الإرهابي همام عطية الذى كان يجمع الشباب فى اعتصام رابعة العدوية عام 2013، لتأسيس تنظيم ما يسمى أجناد مصر لاستهداف مؤسسات الدولة وإسقاطها ونشر الفوضى. 

وخلال السطور التالية نستعرض قصة الإرهابي الأخطر همام عطية الذي لقى مصرعه في تبادل إطلاق النيران مع قوات الشرطة، في منطقة الطوابق بفيصل عام 2015.

كشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا فى عام ٢٠١٥، أن همام عطية قائد "أجناد مصر" سبق وأن سافر إلى أفغانستان وتلقى تدريبات هناك على استخدام كافة أنواع الأسلحة وإعداد القنابل والمتفجرات المختلفة من مواد بسيطة ومتوفرة في الأسواق.

محمد الظواهري

وبعد عودة "همام" إلى مصر إبان حكم جماعة الإخوان الإرهابية، انضم إلى معسكرات التدريب الموجودة في سيناء والتي أشرف عليها محمد الظواهري شقيق زعيم تنظيم القاعدة.

وبعد ثورة 30 يونيو وإسقاط حكم مرسي وجماعته انضم همام إلى جماعة أنصار بيت المقدس، وانتقل عبر الأنفاق إلى قطاع غزة وهناك تلقى تدريبات متطورة على كيفية تفجير القنابل والعبوات الناسفة عن بعد باستخدام الموبايل، وعندما عاد إلى مصر مرة أخرى تلقى تعليمات من جماعة الإخوان الإرهابية بالانفصال عن تنظيم بيت المقدس وتأسيس تنظيم منفصل تحت مسمى "أجناد مصر" ونجح بالفعل في استقطاب عدد من العناصر المتطرفة الموالية للجماعة الإرهابية وأعضاء من حركة حازمون مكونًا عناصر التنظيم الجديد.

بطاقات مزورة

وتمكن الإرهابي همام عطية أثناء تواجده في قطاع غزة، من استخراج عدة بطاقات رقم قومي بأسماء وهُويات مختلفة باستخدام ماكينة طبع بطاقات الرقم القومي التي تمت سرقتها في إحدى عملياتهم بالعريش، وأنه استعان بتلك البطاقات المزورة للهروب من رجال الشرطة، وكان يستخدم كل فترة اسم وبطاقة مختلفة للتخفي عن أعين رجال الأمن.

30 عملية

وكشفت التحقيقات بأن زعيم أجناد مصر كان يتلقى تعليماته من القيادات الوسطى في جماعة الإخوان الإرهابية وتمكن من تنفيذ أكثر من 30 عملية استهدفت رجال الجيش والشرطة خصوصًا في القاهرة الكبرى ووجه بحري وسيناء.

وعن كيفية حصوله على التمويل، أوضحت التحقيقات أن الإرهابى كان يتلقي الأموال عن طريق أنفاق غزة وعبر الحدود الليبية والحدود الجنوبية مع السودان.



وأظهرت  الحلقات الأولي من المسلسل الاختيار 2 ،  أسماء ضباط الشرطة الذين انضموا إلى التنظيمات الإرهابية، وقدموا لهم المساعدات في تنفيذ مخططاتهم الإجرامية في مقدمتهم الرائد محمد الباكوتشي، الذي أسس خلية إرهابية تضم 5 ضباط شرطة بهدف اغتيال الرئيس عبدالفتاح السيسي.






ووفقا لأوراق القضايا والتحقيقات من ضمن خلية إرهابية خططت لاغتيال  الرئيس  عبد الفتاح السيسي، واغتيال الأمير نايف، وفرض نفسه كأحد الأضلاع الهامة وسط الـ6 ضباط الملتحين الذين خططوا للعديد من العمليات الإرهابية بعد اعتناقهم الفكر التكفيري والانضمام لولاية سيناء، أنه  الرائد محمد السيد الباكوتشي.

وكان الباكوتشي قد ورد اسمه في البيان الصادر  من النائب العام فى 20 نوفمبر 2016،  بشأن إحالة 292 من المتهمين بالانضمام إلى "ولاية سيناء" للقضاء العسكري.

خلية اغتيال السيسى 

وكشفت التحقيقات واعترافات المتهمين أن محاولة استهداف الأمير نايف واغتيال الرئيس السيسي كانت عن طريق خلية مكونة من 6 ضباط شرطة ملتحين مفصولين، وأن قائد هذه الخلية هو الضابط محمد السيد الباكوتشى، وأفرادها محمد جمال الدين عبد العزيز، وخيرت سامى عبد المجيد محمود السبكى، والطبيب على إبراهيم حسن محمد، وتولى قيادة الخلية بعد وفاة الباكوتشى وأعضائها عصام محمد السيد على العناني، وإسلام وسام أحمد حسنين، وحنفي جمال محمود سليمان، والملازم أول كريم محمد حمدي محمد حمزة ضابط شرطة بالأمن المركزي.

وأشار الأخير في اعترافاته إلى أنه ارتبط بعلاقة صداقة بزميله محمد السيد الباكوتشى، الذي دعاه وآخرين إلى إطلاق اللحية والالتزام دينيا عام 2012، وهو ما لاقى قبولا لدى بعض الضباط، وبعدها تمت إحالة الباكوتشى إلى الاحتياط، وبحكم وظيفته كان يعلم خطة فض اعتصام الإخوان برابعة، وأُبلغ بها الضابط محمد البكاتوشي، مشيرًا إلى أن الخلية التي انضم لها كانت تهدف لتنفيذ عمليات إرهابية ضد رئيس الجمهورية، وبعض القيادات الأمنية بوزارة الداخلية، بعدها التحقوا بتنظيم ولاية سيناء، وتلقوا دورات تدريبية مكثفة نهضت بقدراتهم القتالية.

برامج تدريبية قتالية

يعد  الباكوتشى، مهندس للخلية الإرهابية من خلال إعداد  برنامجا تدريبيا قائما على محورين أحدهما فكرى يعتمد على الأفكار التكفيرية في المقرات التنظيمية بقيادة المتهم على إبراهيم حسن محمد "طبيب الأسنان" بمدينة الشروق، وتم الإطلاع على بيانات تنظيم داعش.

أما المحور الثاني عسكريا، ويقوم على اتخاذ أسماء حركية لكل منهم واستخدام هواتف محمولة غير مزودة ببرامج للاتصال بشبكة المعلومات الدولية، لاستخدامها في التواصل فيما بينهم تجنبا للرصد الأمني، وتدارسوا فيما بينهم كيفية استهداف موكب رئيس الجمهورية أثناء مروره بأي طريق عام أثناء تعيينهم ضمن الخدمات الأمنية المشاركة في تأمينه بصفتهم ضباط أمن مركزي.

الضابط الباكوتشى  كان متزوج ولديه 3 بنات وطفل، وعمل  كضابطًا بقوات أمن الشرقية، وتمت إحالته للاحتياط بناء على القرار رقم 48 لسنة 2012 والصادر من مديرية أمن الشرقية، لقيامه بإطلاق لحيته وهو الأمر التي ترفضة قوانين المجلس الاعلى للشرطة، و فصل من الوزارة.

الأمن الوطنى 

ووفق تحريات الأمن الوطني، فإن الرائد المفصول كان ضمن متظاهري جماعة الإخوان المسلمين في رابعة العدوية، وتربطه علاقة وثيقة بضابط أمن مركزي برتبة ملازم أول يدعي كريم محمد حمدي، و4 ضباط آخرين، أبلغوه بخطط الداخلية لفض الاعتصام.


وعكف الرائد المفصول على تأسيس خلية تهدف إلى شن هجمات ضد الدولة واغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي، ووزير الداخلية السابق محمد إبراهيم، ومساعد وزير الداخلية للأمن المركزي السابق مدحت المنشاوي.

وتعرض الرائد الباكوتشي للاصابة في حادث تصادم بطريق بلبيس- القاهرة الصحراوي، إثر تصادم سيارة نقل بسيارة ميكروباص كان يستقلها، في طريقة للقاهرة، وتم نقله لمستشفى التسيير بمدينة الزقازيق 


وتم تشيع جثمانه وسط مشاركة من زملائه المحالين للتأديب لقيامهم بإطلاق لحيتهم،  فى  الموافق 8 أبريل من عام 2014  بمسقط رأسه بقرية طوخ التابعة لمركز أبو كبير بمحافظة الشرقية.


أبطال مسلسل الاختيار2

مسلسل "الاختيار 2" تأليف هانى سرحان، وإخراج بيتر ميمى، وإنتاج شركة سينرجى وبطولة كريم عبد العزيز، أحمد مكى، إياد نصار، بشرى، إنجى المقدم، أسماء أبو اليزيد، طارق صبري - هادي الجيار، إسلام جمال، أحمد داش، محمد علاء، سامح الصريطى، عمر الشناوى، محمد جمعة، سلوى عثمان، أحمد حلاوة، أحمد شاكر عبد اللطيف وعدد من الفنانين الشباب.

ويشارك فى حلقات المسلسل عدد كبير من ضيوف الشرف على على غرار الجزء الأول الذى تم عرضه فى شهر رمضان الماضى، ومن أبرزهم أحمد فهمى، أشرف عبد الباقى، نضال الشافعى، محمد فراج، هشام جمال، بيومى فؤاد،  مصطفى أبو سريع، علي الطيب، محمد محمود عبدالعزيز، أحمد حلاوة.








Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements