Advertisements
Advertisements
السبت 6 مارس 2021...22 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

وزير الطيران يكشف آخر التطورات في المطارات أمام البرلمان

سياسة KMM_2644~1
الطيار محمد منار عنبة وزير الطيران المدني

محمد المنسي - محمد حسني - خالد مشعل

كشف الطيار محمد منار عنبة، وزير الطيران المدني، بعض التطورات التي حدثت في عدد من المطارات على مستوى الجمهورية.

اظهار ألبوم



وأشار في كلمته أمام الجلسة العامة للبرلمان، برئاسة المستشار حنفي جبالي، إلى أنه تم تطوير مطار سفنكس بتكلفة 1.3 مليار جنيه وذلك لاستيعاب 900 راكب/ساعة بدلاً من 300 راكب/ساعة.

ولفت الوزير، إلى أنه تم إنشاء قرية بضائع لخدمة المصدرين وذلك توفيرا عليهم بدلاً من الوصول إلى مطار القاهرة حيث إن مطار سفنكس يقع في منطقة استراتيجية قريبة من الطرق المؤدية للوجه البحري والقبلي. 

وعن مطار برج العرب، أكد وزير الطيران المدني، أنه تم تطويره لاستيعاب 5 ملايين راكب سنويا بقرض ميسر، فضلا عن انضمامه للمطارات صديقة البيئة.

وفيما يتعلق بمطار سانت كاترين، قال الوزير: يقع في منطقة سياحية واعدة كانت التوجيهات بضرورة أن يكون الممر أطول من الموجود خاصة أنه يقع وسط الجبال، وبالفعل تم الانتهاء من الممر، وأصبح يستوعب 600 راكب/ساعة ، وتم إنشاء جراج للسيارات وطرق لاستيعاب عدة طائرات. 

وكشف محمد منار عنبة، أنه حينما قام باستلام العمل في الوزارة كانت هناك موجة الطقس السيئ وخصوصا السيول التي ضربت مصر مما أثر على وضع المطارات. 

وأشار في كلمته أمام الجلسة العامة للبرلمان، إلى أن الوزارة اقتحمت هذا الملف وقامت باتخاذ جميع إجراءات السلامة ونجح الطيارون في عدم تعطيل الرحلات. 

وأكد أنه تم رفع حالة الاستعداد القصوى بكافة المطارات المصرية لفرق الطوارئ لمواجهة سقوط الأمطار ولتجنب عرقلة سير العمل وللحفاظ على انسيابية وانتظام الحركة الجوية بالمطارات، وتم توجيه غرفة ومركز عمليات الأزمات بمطار القاهرة ومركز العمليات المتكامل بمصر للطيران لمتابعة تأثير الطقس على موقف الرحلات أولا بأول. 

وأوضح أن الوزارة استبقت ذلك بوضع خطة استعدادات مسبقة للتعامل مع أي متغيرات قد تطرأ ومتابعة حالة الطقس والعمل بالمهبط على مدار الساعة كما تم شراء معدات وأجهزة لشفط المياه لمواجهة السيول والأزمات المناخية. 

وكشف أنه بمجرد الإعلان عن جائحة كورونا مع بدايات العام الماضي اتخذت وزارة الطيران المدني عدة تدابير وقرارات هامة للحد من تداعيات الأزمة وآثارها السلبية على قطاع الطيران أهمها تضمنت تشكيل غرفة عمليات لإدارة الأزمة تعمل على مدار 24 ساعة لمتابعة الموقف أولا بأول بالمطارات المصرية وتسيير العديد من الرحلات لعودة المصريين العالقين من ووهان فور انتشار الفيروس بالصين ورفع درجة الاستعداد القصوى بالمطارات المصرية، وتنفيذ أعمال صيانة شاملة للبنية التحتية والشبكات بالمطارات المصرية. 

وأضاف أنه جاء تعليق الرحلات الجوية الدولية من وإلى مصر بداية من 19 مارس الماضي وحتى أول يوليو الماضي ومع صدور قرار رئاسة مجلس الوزراء باستئناف الحركة الجوية للمطارات المصرية أول يوليو الماضى اتخذت وزارة الطيران المدنى حزمة من القرارات تشجيعاً لحركة الطيران والسياحة الوافدة إلى المقاصد السياحية في مصر.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements