Advertisements
Advertisements
الإثنين 21 يونيو 2021...11 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

وزيرة البيئة: 1.1 مليون زائر للمحميات من 2018 إلى 2020

سياسة 143369543_124635852845013_8936687983937282850_n
ياسمين فؤاد وزيرة البيئة

محمد الصياد

استعرضت ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، جهود الوزارة فى مجال سياحة المحميات الطبيعية، مشيرة إلى أنه تم تنفيذ تنفيذ عدد (10) مشروعات لرفع كفاءة البنية التحتية بمحميات جنوب سيناء ووادي الريان، وتطوير عدد 16 ورشة فخار خاصة بالمجتمع المحلي بقرية النزلة بمحمية وادي الريان، بما يوفر عدد (90) فرصة عمل مباشرة


جاء ذلك خلال الجلسة العامة للبرلمان اليوم الأربعاء برئاسة المستشار حنفى جبالى.

واضافت الوزيرة أنه تم بناء (2) خيمة تقليدية كمنافذ بيع للسيدات بمحمية وادي الجمال بما يوفر عدد (345) فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، والإنتهاء من إنشاء (2) سد بمحمية وادي دجلة لمواجهة مخاطر السيول، كم تم الإنتهاء من تنفيذ مشروع تطهير الألغام والحماية من مخاطر السيول بمحمية نبق، إضافة إلى الإنتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى لرفع كفاءة البنية التحتية بمحمية سالوجا وغزال,

وتابعت: كما تم تطوير مركز لمشاهدة الطيور بمحطات الأكسدة بشرم الشيخ، وإنشاء مركز للتميز البيئي بجبل الزيت، كما تم أيضاً تجهيز مواقع الغوص بشرم الشيخ ورأس محمد بعدد (80) شمندورة ربط لليخوت السياحية بغرض الحفاظ على الشعاب المرجانية وتنظيماً للأنشطة البحرية السياحية.

وأضافت ياسمين فؤاد أيضا أنه بلغ عدد زوار المحميات خلال الفترة من يونيو2018 وحتى ديسمبر 2020 ما يقارب (1.1 مليون) زائر منهم حوالي (350 ألف) زائر مصري، وحوالي (750 ألف) زائر أجنبي، وقد حققت ايرادات المحميات تقدماً ملحوظاً خلال السنوات الماضية وصولاً إلى تحقيق ما يزيد على47 مليون جنيه خلال العام المالي 2019/2020، بنسبة زيادة قدرها (124%) مقارنة بعام 2017/2018.

كما تم إدخال العلامة البيئية الأولى عالمياً في قطاع الغوص. وأشارت وزيرة البيئة إلى فوز مشروع صون الطيورالحوامة المهاجرة التابع للوزارة بجائزة الطاقة العالمية كمثال نموذجي للمشروعات الرائدة والمستدامة والتي تحقق أهداف ملموسة لحماية الطيورالمهاجرة.

وأشاد تقرير تقييم الاداء للاتحاد الدولي لصون الطبيعة لعام 2020 بموقع وادى الحيتان كأحد مواقع التراث العالمي الجيولوجي في مصر.

وأعلنت وزيرة البيئة عن أهم الخطط والمشروعات المستقبلية للوزارة منها تنفيذ مشروع اداره تلوث الهواء وتغيرالمناخ بالقاهرة الكبرى والتوسع في شبكات وبرامج رصد ملوثات الهواء، واستكمال برنامج التحكم في التلوث الصناعي (المرحلة الثالثة)، إضافة إلى الانتهاء من الصرف المخالف للمنشأت البتروليه على خليج السويس بنهاية 2021، واستكمال تنفيذ البنية التحتية لمنظومة المخلفات الجديدة وطرحها للتشغيل من خلال القطاع الخاص، والعمل على تنفيذ المرحلة الأولى من مشروعات تحويل المخلفات إلى طاقة، إضافة إلى الانتهاء من تطوير ورفع كفاءة البنية التحتية للمحميات وتنفيذ نماذج لاستثمار القطاع الخاص في المحميات من خلال الشراكة بين القطاعين العام والخاص.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements