الأحد 24 يناير 2021...11 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

«نقل النواب»: نعالج قصورا منذ 70 عاما.. ومن لا يتحمل المسئولية ليس له مكان

سياسة
النائب هشام عبد الواحد

محمد المنسى - محمد حسنى - عدسة: ريمون وجيه


أكد هشام عبد الواحد، رئيس لجنة النقل بمجلس النواب، أن قطاع السكك الحديدية لا يحتاج إلى موظفين، وإنما إلى مسئولين بفكر يتواكب مع فكر الدولة، وقال: "من لا يستطيع تحمل المسئولية فليس له مكان هنا".اضافة اعلان


وأضاف عبد الواحد: "نعالج قصورا تراكمَ منذ سبعين عاما، ونحتاح إلى وقت لعلاجه، وبالفعل بدأنا إجراءات بالاتفاق مع رئيس الهيئة، واتخاذ سبل من شأنها تقليل ومنع حدوث مثل هذه الحوادث مستقبلا".

وأوضح أن التطوير بدأ منذ سنوات، في قطاع النقل والسكك الحديدية، بفكر جديد وخطط قصيرة الأجل، تؤدى في النهاية لرؤية مصر ٢٠٣٠.

وتابع خلال المؤتمر الصحفى، الذي عقده بمقر هيئة السكك الحديدية، على هامش تفقد وفد برلماني لموقع حادث محطة مصر ولقائهم مع رئيس الهيئة في اجتماع مغلق: "إننا نتعامل مع خطة وزارة وليس وزيرا"، مشيرا إلى أن "الوزير الجديد عليه استكمال ما بدأناه، وسوف نتابع ذلك من خلال لجنة النقل بالبرلمان".

وأشار إلى أن ضرورة مراجعة، اللائحة الداخلية للعاملين، حيث تحتاج إلى إعادة نظر لمحاسبة المخطئ، وتابع: "تحدثنا خلال الاجتماع أيضا، عن التدريب بمعهد وردان والوقوف على المشكلات به، ليكون التدريب حقيقيا وفعليا، وليس نظريا.. كان يجب أن يكون هناك تدريب عال".

وأضاف، أنه "سيكون هناك مشاركة تامة من خلال الاجتماعات المستمرة بين اللجنة ووزارة النقل، لكى نصل إلى لائحة سلامة التشغيل بالسكك الحديدية"، وتابع: "تحدثنا عن وحدات الإطفاء الذاتي، وإمكانية تطبيقها".

يذكر أن التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة في حادث حريق محطة مصر، أكدت أن الجرار المتسبب في الحادث، مهمته سحب القطارات عقب نهاية رحلتها ووصولها إلى رمسيس، لصيانتها وإعادتها إلى وحدتها.

وكان جرار قطار انطلق من ورش الشرابية، بدون سائق واصطدم في رصيف رقم 6 بمحطة رمسيس، مما أدى إلى تفجير تانك السولار، واندلاع حريق هائل، أدى إلى وفاة 22 مواطنا وإصابة 41 آخرين.

وأكد سائق القطار المنكوب، أنه غادر كابينة القيادة ليتشاجر مع سائق آخر اصطدم بجراره، ففوجئ بالجرار يسير بكامل سرعته بدونه، وبعد الحادث قدم وزير النقل الدكتور هشام عرفات استقالته.