Advertisements
Advertisements
الأربعاء 21 أبريل 2021...9 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

نائب عن زيارة السيسي للسودان: لتنسيق الجهود في مختلف القضايا

سياسة 20210306120043659
استقبال الرئيس السيسي بالسودان

محمد المنسي - محمد حسني

أكد أحمد عبد السلام قورة، عضو مجلس النواب، زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم إلى السودان، تأتي ترسيخًا للجهود المصرية لدعم السودان وشعبها الشقيق خلال المرحلة التاريخية الحالية الهامة الذي يمر بها، بالإضافة إلى الحرص على التنسيق المشترك وتوحيد الرؤى والمواقف بين البلدين تجاه مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال: تأتي في توقيت شديد الأهمية، مع اعتزام إثيوبيا الملء الثاني لبحيرة سد النهضة بشكل أحادي ودون اتفاق مسبق مما يعد تهديدا مباشرا لمصر والسودان وخرقًا واضحًا وصريحًا  لاتفاق إعلان المبادئ الموقع في مارس 2015 بين الأطراف الثلاث، بالإضافة إلى الموقف المتوتر على الحدود السودانية الإثيوبية الأمر الذي يستدعى دعم السودان إزاء تلك التجاوزات الحدودية.

وتابع النائب: زيارة الرئيس إلى السودان الشقيقة مقرر أن تشهد عقد قمة مصرية سودانية، فضلًا عن عددًا من اللقاءات الثنائية مع كبار القادة والمسئولين السودانيين، وذلك لمناقشة مختلف الملفات المتعلقة بالتعاون المشترك وسبل تعزيز العلاقات الثنائية، خاصةً على الصعيد العسكري والأمني والاقتصادي، وذلك تجسيدًا للارادة القوية المتبادلة بين البلدين الشقيقين لتعزيز أطر التعاون بينهما في كافة المجالات وبما يسهم في تحقيق مصالحهما المشتركة.

ولفت إلى أنه من المنتظر أن تشهد  الزيارة التباحث حول أهم التطورات فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية والقارية، خاصةً قضية سد النهضة، والأمن في البحر الأحمر، وتطورات الأوضاع على الحدود السودانية.

وأوضح أن البلدين مصر والسودان علاقات تاريخية ومشروعات مشتركة، منها  على  الصعيد الاقتصادي، هناك العديد من المشروعات الاقتصادية والخدمية والصحية أيضا والعسكرية القائمة بين البلدين، منها مشروع الربط الكهربائي بين البلدين، وأيضا مشروع إنشاء مزارع أفريقية سودانية مشتركة هناك، فضلا عن مشروعات الربط البحري والبري والسكك الحديدية، وغيرها من المشروعات الاقتصادية والتجارية، المقدرة بمشروعات استثمارية بين البلدين بحو 862 مليون دولار- حسب الإحصائيات الاقتصادية.

وأشار إلى أنه لم تتوقف العلاقات المصرية السودانية التاريخية بين البلدين عند هذا الحد، فهناك الجانب العسكري والأمني للأشقاء الأفارقة التي تعمل الدولة المصرية دائمًا على الحفاظ عليه باعتباره جزءًا لا يتجزأ من أمنها القومي، ملخص هذا التعاون العسكري، في الرابط التالي:

وقال: من المنتظر أيضاً أن يأخذ الملف الأبرز وقضية الساعة، وهي قضية ملف سد النهضة مباحثات موسعة ، بعد إدراك السودان مخاطر سد النهضة ، بالإضافة الى الأزمة الحدودية بين السودان وإثيوبيا، إلى جانب القضايا الثنائية.

الجدير بالذكر أن زيارة الرئيس السيسى إلى السودان الشقيق، تعد الأولى من نوعها عقب تشكيل مجلس السيادة الانتقالي، وتأتي ترسيخاً لجهود مصر بقيادة الرئيس السيسى ، لدعم السودان وشعبها الشقيق خلال المرحلة التاريخية الحالية الهامة الذي يمر بها، بالإضافة الى الحرص على التنسيق المشترك وتوحيد الرؤى والمواقف بين البلدين تجاه مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements