الإثنين 18 يناير 2021...5 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

بطاركة كاثوليك الشرق ورئيس وزراء العراق يناقشون مستقبل المسيحيين

سياسة
رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي

عماد ماهر


استقبل رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي بطاركة الشرق الكاثوليك في مقر إقامته ببغداد.

وضم الوفد: البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو، البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي، البطريرك إبراهيم إسحاق سدراك، البطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان، البطريرك يوسف العبسي، البطريرك كريكور بدروس العشرون، المطران وليم شوملي، السفير البابوي في بغداد والأردن المطران البيرتو أورتيغا مارتين، الأمينة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط الدكتور ثريا بشعلاني، أمين عام مجلس بطاركة الشرق الكاثوليك الأب خليل علوان، رئيس ديوان أوقاف الديانات المسيحية والايزيدية والصابئة المندائية الأستاذ رعد كجه جي.اضافة اعلان


طغت على اللقاء الرسمي، جملة قضايا وشئون كنسية ووطنية، شدد خلالها البطاركة" أن المسيحيين هم ليسوا أقليات في الشرق وعددهم في العراق مليون وربع كاثوليكي في العالم وبالتالي على الحكومة الجديدة أن تخلق البيئة التي تشجع على عودة الشعب العراقي وتكريس المواطنة واحترام مبدأ المساواة دون تمييز بين مسيحي ومسلم.

وأمل بطاركة الشرق الكاثوليك أن ينعم العراق في العهد الجديد بالأمن والاستقرار والثبات لا سيما أنه بات يشهد على خارطة الشفاء من الآلام التي ألمت به".

مقابل ذلك، رد عادل عبد المهدي بكلمة جوابية شاكرا" فيها أصحاب الغبطة لزيارتهم العراق ما يدل على تضامنهم ودعمهم ومحبتهم للشعب العراقي دون تمييز مؤكدا" أن هناك صعوبات وتحديات كبيرة لكن يمكن مواجهتها بمزيد من التماسك والتعاضد لما فيه مصلحة الشعب العراقي المسيحي والمسلم دون تفرقة.

وفي الختام، تبادل أصحاب الغبطة البطاركة والرئيس عادل عبد المهدي الصور التذكارية التي تؤرخ لهذه الزيارة التاريخية.