Advertisements
Advertisements
الأربعاء 12 مايو 2021...30 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

«الصوفية» تكشف عن مستقبلها بعد انتخاب القصبى رئيسا لدعم مصر

سياسة
الدكتور عبد الهادى القصبى شيخ مشايخ الطرق الصوفيه

عصام هادى


اختيار الدكتور عبد الهادى القصبى شيخ مشايخ الطرق الصوفية رئيس لجنة التضامن بمجلس النواب لرئاسة دعم مصر وضع علامات استفهام عديدة عن مستقبل الصوفية، خاصة بعد سقوط الجماعة الإرهابية من المشهد السياسي.


البعض يرى أن اختيار عبد الهادى القصبى، هو بمثابة تصحيح الأوضاع الصوفية في مصر للعب دور سياسي، لكن هل سيستمر القصبى كشيخ مشايخ في ظل هذه الأعباء.

في البداية يقول الشيخ علاء أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية وعضو المجلس الأعلى للطرق الصوفية: إن اختيار القصبى رئيسا لائتلاف دعم مصر هو بمثابة رد اعتبار الصوفية، خاصة أن أعداءنا والمريدين والمحبين يصل إلى ٥٠ مليون مصرى، وبالتالى نحن مؤهلون لتمثيل التيار الدينى في المعاناة السياسية في السنوات القادمة.

وأكد أبو العزائم أن الصوفية لديهم الأدوات التي تمكنهم من لعب دور على الساحة السياسية، لتمثيل وسطية الإسلام خاصة شيخ المشايخ في موقعه الجديد سيكون مهما للصوفية

وأوضح الشيخ عبد الخالق الشبراوى شيخ الطريقة الشيرازية البرهانيه أن اختيار الشيخ عبد الهادى القصبى شيخ المشايخ رئيسا لائتلاف دعم مصر هو بمثابة تكريم للصوفية، واعتراف بدورهم الإيجابي في المجتمع.

وقال الدكتور عبد الهادي القصبى: إنه رغم وجوده كرئيس للجنة التضامن بمجلس النواب ورئيس دعم مصر، إلا أنه سيظل رئيسا للمجلس الأعلى للطرق الصوفية، لأن هذا المنصب الشريف يتم اختياره من جانب المجلس الأعلى للطرق الصوفية، ويصدق عليه الرئيس، فضلا عن أنه لم يسبق لشيخ المشايخ أن ترك موقعه.

(الصوفية قادمون)
وقال الشيخ طارق الرفاعى شيخ عموم الطريقة الرفاعية إن مستقبل الصوفية بيد المولى عز وجل، واختيار القصبى لرئاسة دعم مصر هذا حقه فضلا عن أنه لديه القدرة للعمل طوال الـ٢٤ساعة خاصة وأنه أصلح الكثير من شأن الصوفية بدليل مبنى المشيخة الجديد، وبالتالى وجوده إضافة للصوفية.

وأضاف الصوفية عنصر فاعل في المعادلة السياسية، خاصة أنها تمثل وسطية الإسلام، فضلا عن أنها ستكون قوة بديلة للإخوان أو السلفيين لأنها أقدم وأقوى منهما.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements