Advertisements
Advertisements
الأربعاء 3 مارس 2021...19 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

إحالة بيان وزيرة الثقافة للجان المختصة بالبرلمان لدراسته

سياسة c0a9d375-e7dd-446b-8a12-2f3046ec1b39
وزيرة الثقافة أمام البرلمان

محمد المنسي - محمد حسني

أحال المستشار حنفي جبالي، رئيس مجلس النواب، بيان وزيرة الثقافة للجان المختصة لدراسته وإعداد تقرير بشأنه لعرضه على الجلسة العامة.

وواجهت إيناس عبد الدايم، وزير الثقافة، انتقادات واسعة، من أعضاء مجلس النواب، بسبب القصور في عمل الوزارة، خصوصا في محافظات الصعيد، فضلا عن غياب خطة مواجهة التطرف الفكري وعدم تطوير الخطة الخاصة بدعم العلاقات المصرية الأفريقية، والدور المحدود لقصور الثقافة.

جاء ذلك خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، برئاسة المستشار حنفي جبالي، تعقيبا على بيانها الذي ألقته أمام الأعضاء.

وانتقد الدكتور حسام المندوه الحسيني، عضو مجلس النواب، وزيرة الثقافة بشأن الخلاف بين ما هو مكتوب في برنامج الوزارة والواقع الذي نعيش فيه، قائلا: بولاق الدكرور لا تشعر به ما تحدثت عنه الوزيرة مثل الصعيد وغيره من المناطق التي تعاني من التهميش.

وتابع في تعقيبه على بيان وزيرة الثقافة، الدكتور إيناس عبد الدايم خلال الجلسة العامة للبرلمان: زملائي في الصعيد وغيره حاسين بالغربة من اللي بتقوله الوزيرة وأنا بقولهم مش لوحدكم حساين بالغربة.

وأكد أن موقع وزارة الثقافة أنيق وعلى أعلى مستوى،  قائلا: وأنا بتصفح الموقع وجدت بيت ثقافة زنين وصفط اللبن في بولاق الدكرور، إلا أن الواقع غير ذلك، مثلا في صفط اللبن لا هو بيت ولا يتم عن ثقافة.

وتابع حسام المندوه: قصر ثقافة صفط اللبن، عبارة عن مكان لتجميع القمامة ولكل المخلفات فوق المبنى وأمامه، متسائلا: الموظفين بيعملوا ايه هناك؟.

وعرض النائب خلال الجلسة العامة للبرلمانن صورة للوضع الذي يعبر عن المعاناة التي يشهدها قصر ثقافة صفط اللبن ببولاق الدكرور.

وقال حسام المندوه الحسيني: الثقافة من أهم عناصر الأمن القومي المصري، وقوتها الناعمة ضد الانحراف الفكري الذي نغرق فيه، مشيرا إلى أنه يوجه الاتهام لبعض الفنون من الذين أهانوا بعض المهن التي نحتاجها في سوق العمل ولا يوجد عليها إقبال مثل التمريض.

وأكد النائب، أن الصورة الذهنية عن مهنة ليست جيدة التمريض ليست جيدة، وهو ما تسبب في الإحجام عن الإقبال عليها، مستدركا: احترم الفن الراقي الذي يؤثر في الصغير والكبير.

وطالب بأهمية الاستثمار في البشر قبل الحجر، موجها رسالة لوزيرة الثقافة قال فيها: لا تنتظري الشباب ليذهبو إلى قصور الثقافة ولكن يجب أن يتم الذهاب في أماكن تجمعهم.

ودعا إلى توقيع بروتوكول بين وزارة الثقافة والتربية والتعليم والتعليم العالي والشباب والرياضة للذهاب للشباب وعمل فعاليات حقيقية، مختتما حديثه: المهمة ثقيلة أعانك الله عليها ومنتظرين الأفضل.


كما وجه النائب محمد عبد الله زين الدين، عضو مجلس النواب، انتقادا حادا بسبب غياب دور مصر الثقافي في الدول العربية والإفريقية، متسائلا: هل تركنا أفريقيا لغزو فكري ضد الدولة المصرية؟.

وشدد في كلمته خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، برئاسة المستشار حنفي جبالي، تعقيبا على بيان وزيرة الثقافة، على ضرورة أن تعود مصر رائدة في الفكرة والثقافة لتدافع عن مصر.

وحذر زين الدين، من تغلغل أعداء مصر في القارة السمراء، مشددا على أهمية التنسيق بين الوزارة المعنية وفي مقدمتهم وزارة الثقافة للدفاع عن الدولة المصرية في الداخل والخارج.

وقال محمد عبد الله زين الدين: وزارة الثقافة دورها غير فعال في استغلال طاقات الشباب، وهو أمر يمثل خطورة كبيرة، لاسيما في ظل انتشار الأفكار المتطرقة.

وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن مركز ثقافة إدكو بمحافظة البحيرة، مخصص له قطعة أرض من سنوات ولم يتم إنشاءه حتى الآن، على الرغم من أن قصر الثقافة القائم "أوضة وصالة"، متسائلا: هل قصر ثقافة بهذا الشكل ينمي فكر شباب؟.

فيما دعا  النائب محمد أبو العينين، وكيل مجلس النواب، بضرورة إنشاء صندوق طوارئ لدعم الأدباء والمفكرين، قائلا: التاريخ يشفع لهم لكل ما قدموه وهم يستحقوا كل تقدير واحترام.

وقال في كلمته تعقيبا على بيان وزيرة الثقافة، الدكتورة إيناس عبد الدايم، أمام الجلسة العامة للبرلمان: غير مقبول إن كنوز الأدباء والمفكرين يطلبوا العلاج على نفقة الدولة، وهو حق أصيل لهم لما قدموه وعلينا تكريمهم.

ووجه أبو العينين، عتاب على وزيرة الثقافة، لعدم وجود خطة مستقبلية في التعامل مع الخارج، قائلا: مصر تتحرك سريعا، ويجب علينا أن تكون هناك خطط طموحة في مخاطبة العالم كله.

وتابع وكيل مجلس النواب: أهم موضوع في ملف الثقافة هو الترويج لمصر، لاسيما في الوقت الذي نقوم فيه ببناء حضارتنا، مشيرا إلى أننا في عراك بالداخل والخارج بالتزامن مع هذا التطور.

وقال أبو العينين: رسم الصورة الذهنية أمام العالم أمر ضروري، ويجب أن يكون المشروع الأول هو بناء عقل ووجدان الإنسان المصري، وأن يكون لدينا رؤى مستقبلية طموحة.

وشدد على أهمية أن يكون هناك أسلوب تسويقي لكل أفكارنا، متسائلا: ليه طموحجاتنا محدودة؟، مشيرا إلى أنه لدينا قوة ناعمة كبيرة من الممكن استنفارها للسوق العالمي.؟

وطالب وكيل مجلس النواب، بعمل مسابقات كل شهر حتى يكون هناك حلقات متواصلة، متسائلا في الوقت نفسه عن ثقافة الطفل، مشددا على أهمية أن يكون هناك برنامج لبناء الفكر والثقافة.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements