الثلاثاء 26 يناير 2021...13 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

وزير الصناعة يبحث تنمية العلاقات الاقتصادية مع نظيره التركمانستاني

اقتصاد

آيات الموافي


أعلن المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة أنه سيتم خلال المرحلة القريبة المقبلة إيفاد فريق عمل من الوزارة لزيارة دولة تركمانستان لاستكشاف فرص تعزيز التعاون المشترك بين البلدين وبصفة خاصة في المجالين التجاري والصناعي، مشيرًا إلى أن هناك فرصا كبيرة لإقامة شراكات استثمارية وإحداث تكامل بين الجانبين خاصة في مجالات الغزل والنسيج والملابس الجاهزة وصناعة السجاد وصناعة الأجهزة المنزلية والأثاث ومواد البناء والصناعات الكيماوية.اضافة اعلان


جاء ذلك خلال جلسة المباحثات التي عقدها الوزير اليوم الجمعة، مع أماندوردي إشانوف وزير التجارة والعلاقات الاقتصادية الخارجية التركماني الذي يزور مصر حاليا للمشاركة في فعاليات الدورة الثانية من أعمال اللجنة المصرية التركمانية المشتركة للتعاون الاقتصادي والعلمي والفني التي استضافت القاهرة فعاليتها على مدار يومين.

وقال الوزير إن مصر حريصة على تعزيز وتعميق علاقات التعاون التجاري والاقتصادي مع تركمانستان واستكشاف فرص وآفاق جديدة للتعاون بين البلدين خلال المرحلة المقبلة، لافتًا إلى أن انعقاد الدورة الثانية من أعمال اللجنة المصرية التركمانية المشتركة وتكثيف الزيارات الرسمية وعلى مستوى رجال الأعمال من الجانبين يدشن لمرحلة جديدة في العلاقات بين مصر وتركمانستان مدعومة بتشجيع قوى من قيادتي البلدين.

وأشار إلى إمكانية استفادة تركمستان من موقع مصر الجغرافي المتميز الذي يؤهلها لتصبح معبار للصادرات التركمانية إلى الأسواق العربية والأفريقية وكذا الدول والتكتلات التي ترتبط مصر معها باتفاقات تجارة حرة، لافتًا إلى أهمية ترجمة الخبرات المصرية والتركمانية الكبيرة في مجالات صناعة السجاد والصناعات الهندسية لمشروعات استثمارية ملموسة تخدم السوقين المصري والتركماني وتصدر للأسواق الإقليمية وأسواق القارة الأفريقية

وأضاف نصار أن الحكومة المصرية قد قامت خلال العامين الماضيين بجهود كبيرة في مجال الإصلاح الاقتصادي الأمر الذي انعكس على تحقيق مؤشرات اقتصادية إيجابية وأدى إلى قيام وكالة موديز برفع التصنيف الائتماني لمصر من مستقر إلى إيجابي وذلك نتيجة لاستمرار التحسن الهيكلي في الموازنة وميزان المعاملات الجارية في مصر.

وأكد ضرورة قيام مجتمع الأعمال بالبلدين بدور أكثر فعالية خلال المرحلة المقبلة لحشد الطاقات والإمكانيات التي تسهم في تعزيز التبادل التجاري والاستثمار المشترك بين مصر وتركمستان وذلك من خلال تكثيف الزيارات المتبادلة والمشاركة في المعارض التجارية المقامة في كلا البلدين التي تعد فرصة كبيرة لتعريف كل طرف بمنتجات الطرف الآخر وإقامة المزيد من الشراكات الثنائية الناجحة التي تحقق منفعة للطرفين.

ومن جانبه شدد أماندوردي إشانوف وزير التجارة والعلاقات الاقتصادية الخارجية التركماني على حرص بلاده على تعزيز التعاون الثنائي مع مصر في مختلف المجالات الصناعية والتجارية والاستثمارية خلال المرحلة المقبلة، لافتًا إلى إمكانية نقل الخبرات التركمانية الكبيرة في مجالات الزراعة وصناعة السجاد اليدوي والآلي إلى مصر.

وأشار إلى أهمية تحديد خارطة طريق للتعاون الاقتصادي المستقبلي بين البلدين تحدد كل قطاعات التعاون ذات الأولوية وذلك قبل الزيارة المرتقبة للرئيس عبد الفتاح السيسي لتركمنستان العام المقبل

ولفت إشانوف إلى التطورات الاقتصادية المهمة والإصلاحات الهيكلية التي شهدها الاقتصاد التركماني خلال المرحلة الماضية التي انعكست بشكل كبير على الناتج المحلي الإجمالي الذي حقق خلال عام 2017 نسبة نمو بلغت نحو 6.4% بقيمة 103.4 مليارات دولار مثلت الصناعة فيها نسبة 44.8%، والخدمات نسبة 47.7%.