Advertisements
Advertisements
الإثنين 14 يونيو 2021...4 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

«تصديري المفروشات»: اجتماع مع الرئاسة لبحث مشاكل القطاع.. قريبا

اقتصاد
الرئيس عبد الفتاح السيسي

آيات الموافى


قال سعيد أحمد، رئيس المجلس التصديري للمفروشات المنزلية، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي سيعقد اجتماعا قريبا مع منتجي ومصدري الصناعات النسيجية؛ لمناقشة مشكلات القطاع، وعلى رأسها التعثر الذي تواجهه المصانع حاليا، وكذلك المنافسة الشرسة التي تواجهها الصادرات المصرية في الأسواق العالمية، وخاصة مع إلغاء الاتحاد الأوربي للرسوم الجمركية على وارداته من باكستان بنسبة ٩.٦٪، فضلا عن عمليات التهريب والإغراق التي تعاني منها الصناعات النسيجية.


وقرر "سعيد" مشاركة الجناح المصري بمعرض هايمتكستيل بألمانيا، وإهداء الصفقات والعقود التي تم توقيعها خلال المعرض للرئيس؛ تقديرا لجهده في دعم الصناعات المصرية، وحرصه على حل مشكلاتها وتخفيف الأعباء عن المنتجين، لافتا إلى أن المجلس أعد ورقة عمل حول كل مشكلات القطاع والآليات والحلول التي يقترحها لمواجهتها.

من ناحية أخرى، اختتمت اليوم السبت فعاليات معرض هايمتكستيل المقام بفرانكفورت بألمانيا، بمشاركة 34 شركة مصرية، نجحت في الفوز بالعديد من العقود التصديرية للأسواق الأوربية، رغم المنافسة القوية من دول جنوب شرق آسيا.

وأكد محمد خلاف، رئيس المكتب التجاري المصري بألمانيا، أن السوق الألمانية من أهم الأسواق الرئيسية لمصر؛ حيث استقبلت منتجات مصرية العام الماضي بنحو 1.3 مليار يورو، لتعود لنفس مستوياتها عام 2010، متوقعا أن يشهد العام الحالي مزيدا من النمو في حجم التبادل التجاري بين البلدين في ظل تعافي اقتصاديهما.

وأشار إلى أن المشاركة المصرية في الأحداث التجارية بألمانيا هي الأكثر عربيا؛ حيث تشارك الشركات المصرية في أكثر من عشرين معرضا دوليا تقام بألمانيا، نافيا ما يردده البعض من صعوبة دخول السوق الألمانية، فهي تعتمد على الجودة والمنافسة السعرية، خاصة أن منتجاتنا تدخل الأسواق الأوربية كلها دون جمارك على الإطلاق.

وقال إن المكتب التجاري المصري أعد دراسة عن سوق المفروشات المنزلية بألمانيا، أظهرت أن حجم الطلب يبلغ 7.7 مليارات يورو سنويا، منها واردات من خارج ألمانيا بنحو 1.8 مليار يورو، ومع ذلك فإن حصة مصر منها لم تتجاوز 54 مليون يورو طبقا لأرقام 2014.

وأضاف أن الدراسة تقترح تركيز المصدرين المصريين على التعامل مع قطاع مهم من قطاعات التجزئة في السوق الألمانية، وهو متاجر الخصومات أو الـ Discounter، التي تعتمد بشكل رئيسي على عرض المنتجات متوسطة الجودة ومنخفضة السعر؛ حيث تتزايد حصتها السوقية حاليا لتصل لنحو 16% من حجم المبيعات، يليها محال السوبر ماركت، ثم المحال المتخصصة في بيع الأثاث، إلى جانب خدمة قطاعي الفندقة والرعاية الصحية؛ حيث يوجد أكثر من 37 ألف فندق في ألمانيا بجانب 9 آلاف مستشفى.

وقال عبد المنعم عبد الرزاق، أحد المستثمرين العرب بمدينة العاشر من رمضان: إنه رغم تراجع معدلات التهريب بقطاع البطاطين مؤخرا بنسبة ٣٠٪، إلا أن السوق المحلية ما تزال في حاجة لإصدار قرار فرض رسوم إغراق على واردات البطاطين؛ لحماية الصناعة المحلية التي يمكن أن تتوسع وتفي باحتياجات السوق المحلية تماما، إلى جانب التوسع في التصدير.

وأكد حمدي الطباخ، وكيل المجلس التصديري للمفروشات، أن جهود الحكومة ممثلة في وزارة المالية لإحكام الرقابة على المنافذ الجمركية خاصة منفذ بورسعيد، ساهم في الحد من ظاهرة التهريب، التي تعد أصعب التحديات التي تواجه الصناعة وتحد من صادراتها.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements