الإثنين 18 يناير 2021...5 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

الغرف التجارية: الصناعة لم تمنع استيراد فوانيس رمضان

اقتصاد
بركات صفا، نائب رئيس شعبة الأدوات الكتابية

نها رضوان


انتقد بركات صفا، نائب رئيس شعبة الأدوات الكتابية والخرداوات ولعب الأطفال بالغرفة التجارية بالقاهرة، خلط البعض في نص قرار وزير الصناعة والتجارة الخارجية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، رقم 232 لسنة 2015، وتحليله بأنه خاص بمنع استيراد فوانيس رمضان، مؤكدا أن هذا الكلام عار تماما على الصحة.اضافة اعلان


وقال صفا في تصريحات خاصة لـ"فيتو"، إن نص القرار بعيدًا عن فوانيس رمضان التي تدرج تحت بند لعب أطفال، ولكن المدرج في القرار السلع ذات الطابع الفني الشعبي، ويقصد بها الفوانيس "النحاسية" أو المصنوعة من "الصاج" التي تستخدم كزينة للشوارع والبيوت، وليس كلعبة للأطفال، مشيرًا إلى أنه لا يوجد صناعة مصرية لفوانيس الأطفال.

وأوضح نائب رئيس الشعبة، أن الفوانيس التي تستورد من الصين مصنوعة من البلاستيك، وتنطبق عليها مواصفات الأمان، لكن الفوانيس المحلية المصنوعة من النحاس أو الصاج، تعد خطرًا على الطفل، ولا ينطبق عليها مواصفات الأمان.

وتابع بركات أن القرار سيكون له تداعيات في رفع أسعار الفوانيس في رمضان، خاصة مع وصول الشحنات التي تم التعاقد عليها، والتي سبقت صدور القرار، مشيرًا إلى أن الأسعار تتأثر بأي شائعة، مستنكرًا سرعة إصداره وعدم دراسته قبل اتخاذ القرار.

يذكر أن القرار 232 بشأن وقف استيراد السلع والمنتجات ذات الطابع الفني الشعبي «الفلكلور الوطني» والنماذج الأثرية لمصر، ينص على وقف استيراد السلع والمنتجات ذات طابع الفن الشعبي التشكيلي لجمهورية مصر العربية، وبوجه خاص الرسومات بالخطوط والألوان والحفر والنحت والخزف والطين والمنتجات المصنوعة من الخشب، أو ما يرد عليه من تطعيمات تشكيلية مختلفة أو موزاييك أو المعدن أو الجواهر، والحقائب المنسوجة يدويا، وأشغال الإبرة والمنسوجات والسجاد والملبوسات والآلات الموسيقية والأشكال المعمارية، بالإضافة إلى نماذج الآثار المصرية وصور القطع والمواقع الأثرية المصرية.