رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

يورو 2020.. المجر تواجه البرتغال بمدرجات كاملة العدد

البرتغال
البرتغال
Advertisements
يلتقي منتخب البرتغال في مباراته الافتتاحية في بطولة كأس أمم أوروبا يورو 2020 أمام المجر، من أجل التفوق على المانيا وفرنسا في المجموعة السادسة الصعبة، لكن يتعين على حامل اللقب التغلب على حضور نحو 67 ألف متفرج في ستاد بوشكاش في بودابست.


ثاني بطولة
ولا تعتبر المجر، التي تخوض ثاني بطولة أوروبية في 49 عاما، بين المرشحين للتأهل عن أصعب مجموعات البطولة، لكن ستعوض غياب النجوم والأسماء البارزة عن تشكيلتها بالشغف والإصرار.

مدرجات كاملة العدد
وملعب بوشكاش الجديد الوحيد في البطولة الذي سيشهد حضورا جماهيريا بكامل قدرته الاستيعابية، بعد موافقة السلطات المحلية على استبدال المسافات الاجتماعية بسياسة دخول صارمة، مما يتطلب من الجماهير تقديم نتيجة اختبار سلبي لكوفيد-19، قبل السماح لها بالدخول.

وهذا يعني أن لاعبين مثل كريستيانو رونالدو وبرونو فرنانديز، سيتعرضون لصيحات استهجان من جماهير المجر مع كل لمسة في المباراة، المقررة بعد غد الثلاثاء في بودابست، فيما لن تتساهل الجماهير مع أي تراخي من جانب لاعبيها.

تعليق لاعب البرتغال
وقال دانيلو لاعب وسط البرتغال "إنهم (المجر) فريق قوي للغاية ولن يستسلم أبدا أو يتراخى في أي لعبة. ندرك طريقة اللعب التي تنتظرنا وسنستعد لذلك جيدا للتأكد من عدم وجود مفاجأة".

وأضاف "أمضينا موسما بدون اللعب أمام جماهير في المدرجات، ولم نعد معتادين على ذلك الآن، لكن وجود الجماهير سيجعل المباراة أكثر إثارة. ستخوض المجر المباراة بدوافع أكبر لكنها مشكلة اخرى يتعين علينا التعامل معها".

وبعيدا عن جماهير المجر، من المرجح أن تواجه البرتغال اختبارات أصعب أمام ألمانيا وفرنسا، ومباراة الثلاثاء فرصة ذهبية لحامل اللقب، لحصد الأهداف والنقاط مبكرا للمساعدة على التأهل عن هذه المجموعة القوية.

وواجهت البرتغال وقتا صعبا أمام المجر في بطولة 2016، عندما تأخرت 3 مرات قبل أن تدرك التعادل 3-3 لتتأهل للأدوار الإقصائية.

وبات فريق المدرب فرناندو سانتوس، أكثر قوة بعد 5 سنوات، ويملك هجوما قويا يضم ديوجو جوتا وأندريه سيلفا وجواو فيلكس وفرنانديز، بالإضافة إلى رونالدو.

وأضاف دانيلو البالغ عمره 29 عاما "هذه مجموعة مختلفة، لدينا العديد من اللاعبين الشبان يخوضون أول بطولة كبرى في مسيرتهم، رغم أن طموحنا وتعطشنا للفوز ذاته في 2016.

وأردف "الفريق السابق كان متماسكا للغاية، حيث استمر اللاعبون معا فترات طويلة، بينما نحن فريق شاب يملك مواهب صاعدة، لكننا أيضا مجموعة موحدة. كلنا نفكر في نفس الأمر ونريد الفوز".

وفي المقابل تبدو المجر أقل قوة من الفريق الذي تأهل للأدوار الإقصائية في البطولة الماضية، مع بقاء عدد من اللاعبين الكبار مثل جابور كيراي ورولاند يوهاس وزولتان جيرا.

وسيشارك الفريق في البطولة بدون لاعبي الوسط البارزين دومينيك سوبوسلاي وجولت كالمار للإصابة.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية