الثلاثاء 26 يناير 2021...13 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

وداعا مارادونا.. أفضل من داعب الساحرة المستديرة | بروفايل

رياضة Screenshot_44
مارادونا

محمد سيد

تُوفي اليوم الأربعاء، أسطورة كرة القدم الأرجنتينية والعالمية، دييجو أرماندو مارادونا عن عمر ناهر 60 عامًا، بسبب سكتة قلبية.

من مواليد 30 أكتوبر عام 1960 بمدينة لانوس جنوب بوينس أيرس عاصمة الأرجنتين، واعتبره الكثير من النقاد والفنيين والجماهير بأنه أعظم لاعب لمس كرة القدم في التاريخ.اضافة اعلان


لاعبًا
لعب مارادونا في أربع بطولات كأس العالم، بما في ذلك بطولة المكسيك عام 1986، وقاد مارادونا منتخب الأرجنتين بالفوز على ألمانيا الغربية في المباراة النهائية، وفاز بجائزة الكرة الذهبية بوصفه أفضل لاعب في البطولة.

وسجل مارادونا في مونديال 1986 في جولة الربع النهائي هدفين في المباراة التي جمعتهم مع منتخب إنجلترا والذي انتهي بهدفين مقابل هدف، وهما الهدفان اللذان دخلا تاريخ كرة القدم، بسبب أن الأول كان عن طريق لمسه بيده المعروفة باسم "يد الرب"، والهدف الثاني كان من 66 ياردة راوغ بها لاعبي منتخب إنجلترا الستة، تم اختيار ذلك الهدف هدف القرن العشرين.

في عام 1991 تم توقيف مارادونا 15 شهرًا بسبب ثبوته تعاطي مخدارت الكوكايين في إيطاليا، وتم ارساله إلى بلاده من كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة بعد ثبوت تعاطيه مادة الايفيدرين، بجانب سلوكياته المتوترة مع الصحفيين.

أول مباراة لعبها مارادونا مع منتخب الأرجنتين عندما كان عمره 16 عامًا، ضد منتخب المجر، وعندما أصبح عمره 18 عامًا، مثل بلاده في بطولة العالم لكرة القدم للشباب، حين كان نجم البطولة، وفاز بالبطولة بعد هزيمته منتخب الاتحاد السوفيتي بثلاثية مقابل هدف في الدور النهائي.

شارك مارادونا في أول بطولة لكأس العالم عام 1982، وفي نفس العام انتقل إلى نادي برشلونة الإسباني، وفي سنة 1983 فاز مارادونا مع نادي برشلونة ببطولة كأس إسبانيا بعد الفوز على ريال مدريد.

وبعد ذلك انتقل مارادونا من برشلونة الإسباني الي نادي نابولي الإيطالي سنة 1984، وكانت تلك الفترة قفزة نوعية إلى نادي نابولي، حيث فاز الفريق بالدوري الإيطالي لأول مرة في تاريخه وكأس إيطاليا عام 1987، وكأس الاتحاد الأوروبي سنة 1989 وكأس السوبر الإيطالي عام 1990. كما كان الفريق وصيفًا للدوري الإيطالي مرتين.

مسيرته التدريبية
درب مارادونا منتخب الأرجنتين في 29 أكتوبر 2008 حين قرر رئيس الأتحاد الأرجنتينى خوليو جروندونا أن يكون مارادونا مدربا لمنتخب الأرجنتين بدلا من الفيو بازيلي المدرب السابق لمنتخب الأرجنتين الذي استقال من منصبه بعد الخسارة أمام تشيلي في تصفيات مونديال جنوب أفريقيا 2010، وقرر خوليو جروندونا أن يكون سيرجيو تروليو مساعدا لمارادونا، وتحطم الحلم بالخسارة المدوية من المنتخب الألماني برباعية نظيفه أخرجت فريقه من دور الثمانية لمونديال 2010.

وتعاقد مارادونا لتدريب نادى الوصل الإماراتي في 2011 ووصل معه لنهائي الأندية الخليجية وتحقيق المركز الثاني قبل أن يقيله النادي في 2012 وتعيين الفرنسي برونو ميتسو.

ومرت 5 سنوات قبل أن يقرر مارادونا العودة للإمارات مجددا لكن هذه المرة في الدرجة الثانية مع الفجيرة، حيث بدأ مسيرته في 7 مايو 2017 بهدف الصعود للدرجة الأولى، لكن تمت إقالته بعد تجربة دامت نحو عام تقريبا بعد الفشل في تحقيق هذا الهدف.

قرر مارادونا بعد ذلك التوجه إلى القارة اللاتينية وتحديدا المكسيك، مع فريق دورادوس سيناولا الذي وصل إليه في سبتمبر 2018 من أجل الصعود أيضا بالفريق للدرجة الأولى، وقدم موسما طيبا معه حقق خلاله 18 انتصارا مقابل 10 تعادلات و7 هزائم، لكن هذا لم يشفع له للتأهل، ليغادر منصبه في 13 يوليو 2019.

وفي آخر محطات مارادونا التدريبية، يعود الأسطورة الأرجنتيني لبلاده من جديد، لكن هذه المرة مع خيمناسيا لابلاتا، وهو آخر فريق دربه مارادونا حتى وفاته، اليوم الأربعاء 25 نوفمبر 2020.